ما معنى العقيدة

كتابة - آخر تحديث: ١٣:٢٧ ، ٣١ ديسمبر ٢٠١٨
ما معنى العقيدة

أهمية دراسة العقيدة وحكمه

للعقيدة أهمية كبيرة في الدين الإسلامي، فالإسلام مُتكوّنٌ من عقيدةٍ وعمل، ولا يصحّ العمل دون اعتقاد، وإذا عَرَف الإنسان أهمية تعلّمها زاد حرصاً على ذلك ونشط في طلبه، وتكمن أهمية دراسة العقيدة في مجموعةٍ من الأمور، فهي أولاً أهمّ علوم الدين على الإطلاق، أهمّ من الأخلاق، وأهم من العبادات والمعاملات، وهي أوّل الواجبات على المكلّف، حتى أنّ الإنسان إذا أراد دخول الإسلام فعليه معرفة التوحيد أولاً قبل العبادات، لذلك فقد مكث الرسول صلى الله عليه وسلم سنواتٍ عديدةً في مكة المكرمة يدعو الناس إلى تصحيح عقيدتهم، ولم تنزل الفرائض إلّا في المدينة، ثم إنّ لدراسة العقيدة أهميةً كبيرةً تكمن في تصحيح الإنسان لمعتقداته، فذلك أمرٌ مهمٌّ يتوقف عليه قبول أعمال الإنسان جميعها، فلو كانت عقيدة الإنسان مشوبةً بكفر أو شرك لكان كافراً، والكافر لا ينتفع بعمله الصالح يوم القيامة أبداً، فقد قال الله تعالى في القرآن الكريم (لَئِنْ أَشْرَكْتَ لَيَحْبَطَنَّ عَمَلُكَ وَلَتَكُونَنَّ مِنَ الْخَاسِرِينَ)،[١] فتعلّم العقيدة يقي الإنسان ويحميه من الوقوع في الشرك.[٢]


كما أنّ شرف العلم يُستمدّ من شرف موضوعه ومعلومه، ومعلوم دراسة العقيدة هو الله سبحانه وتعالى، ولا أكبر أو أعظم من ذاته وصفاته جلّ جلاله، وهذا ما يجعل العقيدةَ أشرفَ العلوم وأعلاها منزلةً ومكانة، وممّا يزيد من أهميّة دراسة العقيدة أنّ الإنسان يزداد خشية لله تبارك وتعالى وبُعداً عن الذنوب والمعاصي والآثام كلّما صحّت عقيدته، فإذا علم الإنسان أنّ الله سبحانه وتعالى سميعٌ عليمٌ بصيرٌ يطّلع عليه ويعلم أفعاله ارتدع عن فعل المعاصي بلا شكّ، كما يقي تعلّم العقيدة الصحيحة طالِبَه من الشبهات، ويحميه من الغرق في أمواجها، فالعالم مليء بالمذاهب والمعتقدات الفاسدة الباطلة، ولا بدّ للمسلم حتى ينجو من هذه الفتن أن يكون ذا علمٍ وفهمٍ صحيح للعقيدة يُمكّنه من تمييز الصالح من الفاسد، والحقّ والباطل فيها، أما حكم تعلّم العقيدة فهو على قسمين، الأوّل منهما فرض العين، فمن العقيدة ما يكون تعلّمه فرض عين على كلّ مسلم، وهذا يشمل ما لا يصحّ إيمانه إلّا به، كالعلم بأركان الإيمان الستة على وجهٍ مجمل، وأمّا الثاني فهو فرض الكفاية، ويشمل تعلّم تفاصيل هذه الأركان الستة وشُبَه المعترضين عليها والرد عليها.[٢]


معنى العقيدة لغة واصطلاحاً

العقيدة في اللغة هي ما عُقد عليه قلب الإنسان واطمأنّ إليه، وهي كذلك ما يتديّن به الإنسان ويعتقده في الدين والأخلاق والسياسة وغيرها، وهي كذلك الحكم الذي لا يقبل مُعتقدُه الشك فيه أبداً، ويدخل فيها ما كان القصد منه الاعتقاد دون العمل، كعقيدة وجود الله تبارك وتعالى أو إرساله للرسل، وهي مأخوذةٌ من العقد، أي نقيض الحلّ من الربط والشدّ، أما في الاصطلاح فالعقيدة هي ما ينعقد عليه قلب الإنسان ويتخذه ديناً له ومذهباً لا يتطرّق إليه الشك أبداً، فهي حكم الذهن على وجه الجزم، وما ينقعد عليه ضمير الإنسان ويستقر، وهي الإيمان الذي لا تردّد فيه، ويترتّب عليه القول والعمل والقصد وفق مقتضاه، وهذا تعريف العقيدة بغضّ النظر عن صحّتها أو فسادها، ولذا فإنّ هناك تفريقاً بين العقيدة الصحيحة والعقيدة الفاسدة، فالعقيدة الصحيحة هي ما قامت على صحتها الحجة والبرهان، كاعتقاد المؤمنين بوجود الله عز وجل، وإيمانهم بعدم تسوية غيره به في أي من خصائصه وحقوقه، أما ما خالف الحق فيُعدّ عقدةً فاسدة، لقيام الدليل على بطلانها، وذلك كاعتقاد النصارى أنّ المسيح هو ابن الله، أو اعتقاد المشركين أنّ الأصنام آلهةٌ من دون الله عز وجل.[٣][٤]


وفيما يتعلق بالعقيدة الإسلامية الصحيحة، ففيها كلّ ما دلّت عليه النصوص الشرعية وأصول الإسلام من القرآن الكريم، والسنة النبوية، وإجماع الصحابة رضي الله عنهم، وفيها الإيمان الجازم بالله سبحانه وتعالى، وبملائكته، وكتبه، ورسله، واليوم الآخر، والقدر خيره وشره، وكذلك الإيمان بكلّ ما جاء في القرآن الكريم، وما أخبر عنه الرسول صلى الله عليه وسلم من أخبار غيبيّة، وأحكام قدرية وشرعية وجزائية، وكذا سائر ما أجمع عليه سلف الأمة الصالح، مع التسليم بذلك كلّه لله تعالى، والعمل بما يقتضيه، طاعةً للرسول صلى الله عليه وسلم واتّباعاً له، ويدخل فيها أيضاً وجوب توحيد الله سبحانه وتعالى بكل ما يجب له، وتنزيهه عن كل ما لا يليق به، والقيام بأركان الإسلام وحقائق الإيمان والإحسان، مع التصديق بالنبوّات جميعها، والكتب كلها، وحياة البرزخ وما فيها، وما يتعلق بالآخرة وسائر أمور الغيب، كما يشمل تحقيق عقيدة الولاء والبراء، والقيام بالواجب الشرعي نحو السلف الصالح وأهل الإسلام جميعاً، ومنها أيضاً لزوم الموقف الشرعي من أهل البدع والضلالات ونحوهم من المخالفين.[٤]


آثار العقيدة في الإنسان

يظهر أثر العقيدة على الإنسان في عدد من الجوانب، وفيما يأتي بيان ذلك:[٥]

  • أثر العقيدة في الجانب العقليّ للإنسان: تُعدّ العقيدة أعلى أنواع الغذاء العقليّ، فهي تُشبع تطلّعه الدائم لمعرفة المبدأ والمصير، وتُقدّم له إجابةً شافيةً ترشده من خلالها إلى الخالق، في حين تعجز الفلسفة والعلم التجريبي عن تقديم ذلك.
  • أثر العقيدة في الجانب الروحي للإنسان: ينظر الإسلام إلى الروح على أنّها مركز الكيان البشري، ونقطة ارتكازه الرئيسيّة، فهي وحدها التي تملك اتصالاً بالأمور التي لا يدركها حسّ الإنسان ولا عقله، وحين يؤمن الإنسان بالله سبحانه وتعالى تسير روحه في طريق الفطرة، فلا يمكن للعقل أو الروح أن يسلكا طريق الفطرة إذا كانا بعيدين عن الوحي، ولا يمكنها الوصول إلى الهداية أيضاً.
  • أثر العقيدة في الجانب الجسمي للإنسان: اهتمّ الإسلام بجسم الإنسان، وخصّهُ برعاية وتربية استثنائية، فجاء ليعطيه حقه كاملاً من الرغبة والمتعة، ومع ذلك فقد هذّب فطرته وغريزته، بما ينسجم مع العيش بحياةٍ طبيعيّة تابعة لما جاء به الوحي.
  • أثر العقيدة في تحرير الإنسان: جاءت العقيدة الإسلامية لتحرير الإنسان من العبودية القائمة على غير المستحق لها، سواءً كان المعبود حجراً، أو بشراً، أو مَلَكاً، أو رسولاً، أو غيره، والمراد بتحرير الإنسان من خلال العقيدة هو المعنى المجازي لذلك، وإلّا فإنّ الحرية هي عكس العبودية، فالمراد تخليص الإنسان من العبودية الزائفة لشيء يخافه أو يخشى فواته.


المراجع

  1. سورة الزمر، آية: 65.
  2. ^ أ ب د. ربيع أحمد (2012-12-4)، "أهمية دراسة العقيدة وحكم تعلمها"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 2018-12-29. بتصرّف.
  3. "تعريف و معنى عقيدة في معجم المعاني الجامع "، www.almaany.com، اطّلع عليه بتاريخ 2018-12-29. بتصرّف.
  4. ^ أ ب الشيخ عبدالله بن صالح القصيِّر (2016-4-27)، "معنى العقيدة لغة واصطلاحا والفرق بينها وبين التوحيد "، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 2018-12-29. بتصرّف.
  5. محمود داود دسوقي خطابي (2015-6-2)، "أهمية العقيدة وآثارها"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 2018-12-29. بتصرّف.