ما معنى بلاد الرافدين

بواسطة: - آخر تحديث: ٠١:٠٤ ، ٢٢ مايو ٢٠١٩

بلاد الرافدين

بلاد الرافدين (Mesopotamia) هي كلمة يونانية الأصل وتعني بين النهرين، وهما نهري دجلة والفرات، وهي منطقة قديمة تقع شرق البحر الأبيض المتوسط حيث تحدها جبال زاغروس من الشمال الشرقي والهضبة العربية من الجنوب الشرقي، ويطلق اليوم اسم بلاد الرافدين على العراق، وتجدر الإشارة إلى أن كل من إيران، وسوريا، وتركيا تقع في منطقة ما بين النهرين كذلك، وكانت تسمى هذه المنطقة قديما باسم الهلال الخصيب،[١]حيث كانت سهولها الخصبة قديماً موقعاً لحضارات عديدة كحضارة أكد، وسومر، وبابل، وآشور. [٢]


حضارة بلاد الرافدين

كانت حضارة بلاد الرافدين تزخر بالعديد من اللغات والثقافات، حيث قسم تاريخها إلى فترات وعصور عديدة، ولم تمتلك وحدة جغرافية أو عاصمة دائمة مما ساعد في التنوع الحضاري فيها،[٣]وعاش الإنسان في منطقة ما بين النهرين واستقر فيها منذ زمن طويل، حيث كانت المنطقة غنية وخصبة بسبب قربها من نهري دجلة والفرات، والذين جلبا للمنطقة التربة والمياه السطحية مما جعل اعتماد سكانها بشكل أساسي على الزراعة حيث عمل الرجال والنساء فيها على حد سواء[١] وكان الناس يعيشون في تجمعات صغيرة في منازل دائرية، حيث أصبحت هذه المنازل لاحقاً مجتمعات زراعية تقوم بتدجين الحيوانات، وتعمل على تطوير الزراعة، كما استغل السكان قربهم من النهرين لاستخدام تقنيات الري المختلفة.[٤]


التعلم والدين في بلاد الرافدين

كانت بلاد الرافدين قديماً مقراً للتعلم، حيث ذُكر أن طاليس المعروف بالفيلسوف الأول قد درس فيها، وكانت المساعي الفكرية عظيمة الشأن في بلاد الرافدين؛ حيث كانت معظم المدارس خاصةً بالطبقة الكهنوتية وكانت تدرّس القراءة، والكتابة، والدين، والطب، والقانون، أما على الصعيد الديني فقد نشأت حكايات توراتية مرتبطة بحضارة ما بين النهرين؛ كسقوط الإنسان، وطوفان نوح وغيرها، كما كانوا يعتقدون بأنهم شركاء للآلهة، وأن الأرض مقرٌ للأرواح والشياطين.[١]


المراجع

  1. ^ أ ب ت Joshua J. Mark (14-3-2018), "Mesopotamia"، www.ancient.eu, Retrieved 12-5-2019. Edited.
  2. "Mesopotamia", en.oxforddictionaries.com, Retrieved 13-5-2019. Edited.
  3. Wolfram Th. von Soden Dietz O. Edzard, "History of Mesopotamia"، www.britannica.com, Retrieved 21-5-2019. Edited.
  4. "Mesopotamia", www.history.com,21-8-2018، Retrieved 12-5-2019. Edited.