ما معنى ذو النورين

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٥٦ ، ٥ فبراير ٢٠١٥
ما معنى ذو النورين

من هو ذو النورين؟

ذُو النُورَيْنِ: هو لقب يُطلق على الصحابي الجليل عثمان بن عفّان بن أبي العاص بن أميّة بن عبد شمس بن عبد مناف بن قصيّ بن كلاب بن مرة بن لؤي بن غالب بن فهر العدوي القرشيّ رضي الله تعالى عنه وأرضاه، وُلِدَ في العامِ السادسِ من حادثة الفيل، كُنيته في الجاهليّة أبو عمرو، وحين ولُد له غلام سُمّي باسمه، فكان يُنادى بأبي عبدالله، وهو أحد السّابقين الأوّلين إلى الإسلام، وأحد من هاجر الهجرتين: الأولى، والثانية.


حياته وصفاته

  • ولُد وتربّى في أسرة كريمة ذات مال وجاه، وصاحبة صدارة ومعروفة بين الناس، تَربّى على العفّة والحياء، وكان كريماً حسن السيرة، ومحبوباً عند قومه، ومقرّباً منهم.
  • كان رضي الله عنه متوسّط الطول، وشديد البنية، وناعم البشرة، وكثيف اللحية، لدرجة أنّها كانت تصل إلى صَدْرِه، وهو عريضَ الكتفين، وكثيفَ شعرِ الرأس، وعظيم المفاصل، وطويل الأنف، وحادٌ آخره، وعظيم الساقين، وطويل الذراعين، وكثيف شعر الجسد، لونه ما بين الأسمر والأبيض، وأقرب ما يكون لونه إلى الحنطيّ.
  • أسلم على يد أبي بكر رضي الله عنهما، فكان من السّابقين الأوّلين في الإسلام، وثبت على دينه مع محاولة ثنيه عنه من قبل عمّه الّذي استسلم له حين رأى قُوة إيمانه، وتَمَسُكِهِ بدِينهِ.
  • له من الأبناء تسعة ذكور، ومن الإناث سبعة، كما له من النساء ثمانية، تزوجهنّ في الإسلام، فقد تزوّج من ابنتي رسول الله صلّى الله عليه وسلّم، وهما: رقيّة، وأم كلثوم، ولُقِبَ لزواجه منهما بذي النورين؛ فيقصد بالنّورين زوجتيه، وهنَّ بنتي رسول الله عليه السلام الّذي قال حين توفّيت ابنتيه: (لو كان لي ابنة ثالثة لزوّجتك إيّاها).


فضائلهِ

  • تجهيز جيش العسرة، وذلك في غزوة تبوك؛ حيث جهّز ثلاثمائة بعير عن طريق حملها وعتادها، وفوقها ألف دينار وضعها بين يدي رسول الله عليه السلام حيث قال (ما ضرّ عثمان ما فعل بعد اليوم).
  • أحد العشرة المبشّرين في الجنّة؛ فحين حضر الفاروق عمر رضي الله عنه الوفاة كان من بقيّة العشرة المبشّرين الّذين أوصى لهم بالخلافة من بعده، فقد اجمعوا عليه أميراً لهم.
  • جمع القرآن الكريم بمصحفٍ واحد في آخر قراءة له من جبريل، وعلى لسان قريش، دِرْءاً للاختلاف فيه، لِتَفَرُقِ نُسَخِهِ بين الأمصار.
  • وصفه النبيّ عليه السلام بأنّه تستحي منه الملائكة.
  • شهد له النبيّ عليه السلام بالشهادة في حياته حين اهتزّ جبل أحد؛ فقال النبيّ صلّى الله عليه وسلّم: (اثبت أحد فإنّما عليك نبيّ وصدّيق وشهيدان).