ما معنى مقومات

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٠٨ ، ٣٠ يونيو ٢٠١٦
ما معنى مقومات

المقوِّمات

كلمة مقومات هي جمع كلمة مُقوِّم، وجمعها أيضاً مقوِّمون، والاسم الفاعل منها هو قوَّمَ، وتعني: ما يُعطي قيمةً لأي عملٍ أو شخصٍ أو مجموعةٍ، وتعني أيضاً جميع ما يتكوّن منه الجسم، أو الجهاز، أو المشروع لمجموعةِ العناصرِ الأساسية التي تُساهم في بروزه ونهوضه بفعاليةٍ كبيرة. وللمقومات أفرعٌ وأقسامٌ عديدة؛ حيث إنَّ لكل منها معنى مختلفاً، وأساسيات مختلفة تعتمد عليها سواء كان في النواحي الحياتية أم العلمية، أم العملية.


أقسام المقوّمات

  • الأسرية: يوجد لكلّ أسرةٍ في العالم مجموعة من الوظائف التي تقوم بها؛ حيث إنّها تقوم بأداء الدّور الذي يخصها باعتبارها مؤسسة اجتماعية، كما يجب أنْ يتوفر لهذهِ الأسر سلسلةٌ من المقوِّمات الأساسية التي تُساهم جلياً في نجاحِ عماد الأسر أو فشلها، ويكون ذلك من خلال تحقيق عمليات التّوافق الاجتماعية من خلال الاعتماد بشكلٍ رئيسيٍ على هذه المقوّمات، ومن أبرزها:
    • الاقتصادية: تمّ في الآونة الأخيرة الاعتماد على الدّراسات العلمية والأكاديمية للبحث حول الأسباب الرّئيسية التي تؤدي إلى حدوث الانحرافات التي يعود سببها الرّئيسي إلى العوامل الاقتصادية المُتمثّلة بوجود عجزٍ في توفيرِ الخدمات والسلع، وكل ما يحتاجه الفرد في حياته، كما أنّ الفشل في تحقيق هذا المقوم قد يؤدي إلى إدمان الأفراد على الممنوعات، وإصابتهم بمختلف الأمراض العقلية، والنّفسية، وبروز المشاكل الاجتماعية.
    • الفقر والانحراف الاجتماعي: يرتبط المقوّم بشكلٍ وثيقٍ مع المقوّم الاقتصادي؛ حيث إنّ عوامل الفقر لها آثارٌ في جوانب الصحة، والثقافة، كما قد يؤدي إلى عدم مشاركة هؤلاء الأفراد في مختلف النّشاطات السياسية، والاقتصادية، والاجتماعية، والحياتية، ويؤثر جلياً في الحالة النفسيةِ بشكلٍ غير متّزن، وهذا الأمر يؤثر في علاقات الفرد الاجتماعية في البيئة المحيطة من حوله.
    • المسكن: يرتبط أيضاً هذا المقوّم مع أسباب وقوع الانحرافات الاجتماعية؛ حيث إنّ المساكن التي توصف بالرّديئة هي السّبب الرّئيسي في ذلك، وخاصةً تلك المساكن التي تفتقر إلى الكوادر المادية، والتي يكثر فيها التّجمع السكاني؛ باعتبارها تؤدي إلى حدوثِ لقاءاتٍ مع متطرفين، كما أنّ هذه المساكن تتصف بسمة الضيقة أي أنّها تجمع كبار السن، وفئة الرّجال، والإناث، والمراهقين، والأطفال في بيئة واحدة، الأمر الذي يعزز حدوث اختلال في المقوّمات.
    • الاجتماعية: تعتبر العلاقات الاجتماعية في الحياة الأسرية بشكلٍ خاص واحدة من أبرز المقوِّمات التي يحتاج إليها أي فرد، حيث إنّ الفرد بحاجة إلى تكوين علاقاتٍ عاطفيةٍ وصداقة، وأنْ يُشارك بالمهام بشكلٍ متوازن، وفي حال عدم وجود المُقوم يؤدي ذلك إلى حدوث اختلالات كبيرة.
  • الأمومة: تعد الأم هي الفرد الأول في حياة كل طفل؛ حيث إنّ الأطفال يعتمدون على رعاية الأم في تربيتهم، وتعليمهم، وتوجيههم نحو الصّواب، باعتبارها علاقة متبادلة تؤثر على سلوك الطّفل في المستقبل.