ما مفهوم القضاء والقدر

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٢٤ ، ١ يونيو ٢٠١٧
ما مفهوم القضاء والقدر

القضاء والقدر

إنّ الإيمان بالقضاء والقدر هو التصديق الجازم المنافي للشك والذي تقوم عليه العقيدة الإسلامية، أما القدر فهو يطلق على تقدير الله لما سيكون عليه خلقه، والذي يشمل الكون وما يحويه بحسب ما سبق به علمه واقتضته حكمته، أمَّا القضاء فهو تنفيذ الله لما قدّره، ومصطلحا القضاء والقدر يتضمّنا عنصريّ التقدير والتنفيذ معاً، أي تقدير الله للأشياء قبل حدوثها وإنفاذ هذا التقدير.


يعتبر الإيمان بالقضاء والقدر واجباً على المسلم، فهو أحد أركان الأيمان التي لا يصحّ إيمان المسلم بدونها، وهناك أدلّة وجوب الإيمان بالقضاء والقدر من القرآن الكريم ومن السنة النبوية، وكذلك من العقل والمنطق، وبالتالي يترتب على سلوك المسلم آثار نتيجة هذا الإيمان.


الأدلة على الإيمان بالقضاء والقدر

القرآن الكريم

  • قال تعالى: (وَكَانَ أَمْرُ اللَّـهِ قَدَرًا مَّقْدُورًا) [الأحزاب: 38]
  • قال تعالى: (وَكَانَ أَمْرُ اللَّـهِ مَفْعُولًا) [النساء: 47]، فالآية تتضمن القضاء والقدر معاً، فأمر الله هو قدره المتعلّق بكل شيء في الكون، ومعنى (مفعولاً) أي مقطوعاً وماضياً ونافذاً، وهذا هو القضاء.


السنة النبوية

قول الرسول صلى الله عليه وسلم لابن عباس رضي الله عنه عندما أوصاه: (فلو أن الخلق كلهم جميعاً أرادوا أن ينفعوك بشيء لم يقضه الله لك لم يقدروا عليه وإن أرادوا أن يضروك بشيء لم يقضه الله لك لم يقدروا عليه) [صحيح].


العقل

التفكير الصحيح يقتضي وجود خالق عظيم مدبّر لشأن هذا الكون، حيث نجد الدقة المتناهية، والنظام الدقيق والمُحكم، وهذا يتضمن قدر الله وقضاءه في الكون وما فيه، فكون عظيم متناهٍ في الدقة والعظمة لا يمكن أن يوجد صدفة أو عشوائية أو عبثاً، بل هو نتاج تقدير حكيم وقضاء نافذ من قوي عليم.


الإجماع

أجمع علماء الأمّة على وجوب الإيمان بالقضاء والقدر، والحقيقة أنّه قد وجد الدليل من القرآن والسنة ابتداءً، فلا نحتاج إلى أدلة أخرى فقد تحقق الغرض بهما.


آثار الإيمان بالقضاء والقدر

  • بعث همّة المسلم وتفجير طاقاته الإيجابية، والحدّ من الطاقات السلبية لديه.
  • طمأنينة المسلم لما يصيبه من هموم وأحزان، فهو يعلم علم اليقين أنّها من قدر الله وقضائه النافذ، وأنّ الله سيثيبه عليها إنْ تعامل معها بشكل إيجابي وتحلّى بالصبر إزاءها.
  • تعديل سلوك المسلم وتصحيح مساره في النظر إلى الأمور كربط الأسباب بالمسببات، فإذا كان المرض مثلاً قدراً فإنّه يدفع بقدر العلاج، وكلّها أقدار من الله سبحانه فما عند الله هو خير للمسلم دائماً، وإن بدا في ظاهره للمسلم غير ذلك أحياناً، وهنا يأتي دور المحن والابتلاءات والتمحيص وأثرها في تربية المسلم وتزكيته.
  • إكساب المسلم صفة القناعة وتحرره من الشحّ والبخل والطمع.
  • ثقة المسلم بما عند الله سبحانه.
  • استقامة سلوك المسلم في كافة شؤون حياته.