ما مفهوم عالمية الإسلام

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٥٤ ، ١٣ ديسمبر ٢٠١٦
ما مفهوم عالمية الإسلام

عالمية الإسلام

ميز الله سبحانه وتعالى رسالة الإسلام بأنها جاءت رسالةً عالمية لكل الناس مهما اختلفت أجناسهم أو ألوانهم أو منابتهم، وتلك من خصائص هذه الرسالة العظيمة التي تميزت بها عما سبقها من الرسائل السماوية التي جاء بها الأنبياء، حيث اتخذت طابع الخصوصية حينما كان النبي يُبعث إلى قومه خاصة، بينما جاءت رسالة الإسلام إلى الناس عامة، فما هو مفهوم عالمية الإسلام؟ وما هي براهين تلك العالمية وتجلياتها؟


مفهوم وتجليات عالمية الإسلام

  • التأكيد على ربوبية الله تعالى التي تشمل جميع الناس، فالمسلم في يومه وليلته يقرأ سورة الفاتحة خمس مراتٍ يستهل فيها بقوله تعالى: (الحمد لله رب العالمين) [الفاتحة: 2]، فعبادة الله تعالى وتوحيده واجبٌ على الناس كلهم.
  • التأكيد على أن النبي محمد عليه الصلاة والسلام هو خاتم النبيين والمرسلين الذي أرسل للناس كافة على اختلاف أجناسهم وألوانهم وأعراقهم، قال تعالى: (وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَا كَافَةً لِلنَاسِ بَشِيرًا وَنَذِيرًا وَلَٰكِنَ أَكْثَرَ النَاسِ لَا يَعْلَمُونَ) [سبأ: 28] .
  • التأكيد على أن الكعبة والمسجد الحرام هي أول بيتٍ وضع للناس، وهي قبلة المسلمين التي يتوجهون إليها في صلاتهم، وهي المكان الأكثر قدسية، كما أنه المكان الذي يشع نوراً وهدىً للناس كافة، قال تعالى: (إِنَ أَوَلَ بَيْتٍ وُضِعَ لِلنَاسِ لَلَذِي بِبَكَةَ مُبَارَكًا وَهُدًى لِلْعَالَمِينَ) [آل عمران: 96].
  • استخدام الخطاب النبوي بما يدل على عالمية الرسالة، ففي خطبة الوداع وقف النبي عليه الصلاة والسلام على عرفات وهو يخطب في الناس مستخدمًا عبارة (يا أيها الناس)، فلم يقل يا قومي أو يا عشيرتي، وفي هذا دلالة أكيدة على عالمية الرسالة، وأنها للناس كافة.
  • توجيه النبي عليه الصلاة والسلام الرسائل للملوك والحكام، فقد حرص النبي الكريم أن يوجه الرسائل إلى ملوك الأمصار حوله حتى يبلغهم رسالة الإسلام، فبعث إلى المقوقس صاحب مصر، كما بعث إلى كسرى وقيصر، وفي ذلك دلالة على عالمية الإسلام.
  • بشارات النبي عليه الصلاة والسلام بانتشار هذا الدين غربًا وشرقًا، فقد وقف النبي الكريم أكثر من مرة يبشر أصحابه في كل مرة كانوا يلاقون فيها الأذى بالفتح والتمكين، مؤكداً أنّ هذا الدين سوف يبلغ أمره ما بلغ الليل والنهار، ولا يبقى بيت مدرٍ ولا وبر إلا أدخله الله هذا الدين، وأن الله قد طوى له الأرض، فرأى مشارقها ومغاربها وكيف أنّ الإسلام سيبلغ ما طُوي له منها، وهذا يدل كذلك على عالمية تلك الرسالة، وأنها للناس جميعهم.