ما نواقض الوضوء

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٣٢ ، ٤ يونيو ٢٠١٨
ما نواقض الوضوء

الطهارة في الإسلام

تعدّ الطهارة سمةً بارزةً في التّشريع الإسلامي، وقد جاءت كثير من النّصوص الشرعية تحثّ على أنْ يبقى العبد طاهراً من الأنجاس، ومبتعداً عن الأقذار ومظانها، سواء كان هذا في بدنه أو ثيابه أومكانه، كما ندب الإسلام عباده إلى التّطيّب والتّزين وإظهار الجمال وفق الضوابط الشرعية، وظهر هذا جليّاً في باب العبادات، ، قال تعالى: (يا بَني آدَمَ خُذوا زينَتَكُم عِندَ كُلِّ مَسجِدٍ)،[١] وهناك العديد من العبادات التي تشترط الطهارة لصحتها: كالصلاة والطواف، والوضوء أبرز ما يُذكر في هذا المقام، بل إنّ العلماء أفردوا له أبواباً في مصنفاتهم، وتناولوا مسائله بالبحث، فالوضوء له أحكام وشروط وأركان وسنن وآداب، ومن المسائل التي يكثُر السؤال عنها نواقض الوضوء، التي يبطل بسببها وضوء العبد، فما هي نواقض الوضوء؟


نواقض الوضوء

للعلماء في نواقض الوضوء بيانٌ وتفصيلٌ، وقد اتّفق جمهور العلماء على أغلبها، واختلفوا في جزء يسيرٍ منها، فأمّا النواقض المتَّفق عليها:[٢]

  • خروج البول والغائط من السبيلين: والسبيلين هما القُبُلُ والدُّبّرُ، وهذا النّاقض من المعلومات من الدين بالضرورة، والحكمة فيه أكبر من أنْ تحتاج إلى بيان وحجاج، فخروج النّجاسة أصل لانتفاء الطهارة، حتى يكون المسلم أهلاً للوقوف بين يدي ربّه.
  • خروج المذي والودي: والمذي هو ماءٌ لزجٌ لا ينزل دفقاً كالمني، ويخرج من بشَر الرجل عند انشغال الخاطر بالشهوة الجنسية أو عند المداعبة، والودي سائلٌ أبيضُ يخرج عقب البول بقليل، وكلاهما يلحقان بالبول؛ فهما ناقضان للوضوء، والصلاة بعد نزول أيٍ منهما يلزمها وضوء جديد بعد تنظيف موضع نزولهما، فقد روى سهل بن حنيف -رضي الله عنه- قال: (كنتُ ألقَى مِنَ المذْيِ شدةً وعناءً، فكنتُ أُكْثِرُ منه الغسلَ، فذكرْتُ ذلِكَ لِرَسولِ اللهِ -صلَّى اللهُ عليْهِ وسلَّمَ- وسألتُهُ عنْهُ؟ فقال: إِنَّما يجزِئُكَ منْ ذلِكَ الوضوءُ، فقلتُ: يا رسولَ اللهِ، كيْفَ بما يُصِيبُ ثوبِي منْهُ؟ قال: يكفيكَ أنْ تأخُذَ كفًّا مِنْ ماءٍ فتنضَحَ بِهِ ثوبَكَ حيثُ ترَى أنَّهُ أصابَ مِنْهُ)[٣]
  • خروج الريح من الدبر: حيث جاء في الصحيحين عن أبي هريرة أنّ رسول الله -عليه الصلاة والسلام- قال: (لا يقبلُ اللهُ صلاةَ أحدِكم إذا أحدثَ حتى يتوضأَ)،[٤]والحدث المقصود هو الفُساء أو الضُراط، والذي يشكّ أنه أحدث ريحاً في صلاته لا ينصرف منها حتى يتأكد من سماع صوت الرّيح، أو يشمّ ذلك بأنفه، لأنّ الأصل دخوله في الصلاة بطهارة متيقّنة، والإحداث شكّ، واليقين لا يزول بالشكّ.
  • الدّخول في نوم ثقيل: اتّفق الفقهاء على أنّ النوم الطويل أو العميق مبطلٌ للوضوء، وناقضٌ له، مثل نوم الليل الطّويل، وأما ما يطرأ على المسلم من نعاسٍ أو سِنَةٍ فلا ينقض به الوضوء؛ وذلك لأنّه نومٌ خفيفٌ، والفارق ما بين النعاس والنوم؛ أنّ النعاس أثره في فتور الحواس فتوراً لا تسقط به، ولا غلبة به على العقل، واستدلوا بما رواه الإمام مسلم عن عبد الله بن عباس -رضي الله عنه-، قال: (قام رسولُ اللهِ -صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ- فقمتُ إلى جنبِه الأيسرِ؛ فأخذ بيديَّ، فجعلَني من شِقِّه الأيمنِ، فجعلتُ إذا أغفَيتُ يأخذ بشحمةِ أُذُني، قال: فصلَّى إحدى عشرةَ ركعةً)،[٥] وقد تعدّدت مذاهب العلماء في وصف النوم الذي ينقض به الوضوء؛ فقد روي عن بعض الصحابة -رضي الله عنهم- وبعض التابعين أنّ النوم لا ينقض الوضوء حتى لو كان المتوضيء مضطجعاً، وروي عن بعضهم أنّ النوم ناقضٌ للوضوء بكل حال، وجاء عند الإمام مالك والإمام أحمد وغيرهم أنّ النوم الكثير ناقض دون القليل، أمّا أبو حنيفة فرأى إن كانت هيئة النوم على هيئة من هيئات المصلي، كالقيام أو الجلوس، لم ينتقض وضوؤه، سواءٌ أكان ذلك في الصلاة أم خارجها، أمّا إن نام مستلقياً أو مضطجعاً أو مستنداً إلى شيءٍ انتقض، وحكى النووي أنَّ الصحيح عند الشافعية أنّ النائم المتمكّن مقعده على الأرض أو نحوها لا ينتقض وضوؤه، وينتقض بغير هذا الشرط، وهذا في الصلاة وخارجها، سواءً طال النوم أم قصُر، وفي الحديث عن أنس بن مالك -رضي الله عنه- قال: (كان أصحابُ رسولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم ينامون، ثم يَصُلون ولا يَتوضَّؤون)،[٦] وجاء -أيضاً- عن أنس -رضي الله عنه- قوله : (لقد رأيتُ أصحابَ رسولِ اللهِ -صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ- يُوقظونَ للصلاةِ حتى أنّي لأسمعُ لأحدِهم غطيطًا، ثم يُصلُّونَ ولا يَتوضؤونَ)،[٧]، وقد بيّن أهل العلم أنّ الحكمة من كون النوم ناقضاً للوضوء، أنّ النائم إذا ثقل نومه واسترخت مفاصله وأعضاءه صار نومه مظنّة الحدث دون شعورٍ منه؛ فأُقيم هذا الظنّ مقام اليقين.
  • ذهاب العقل بإغماء أو جنون أو إسكارٍ: سواء كان سبب زوال العقل أمراً مباحاً أم محرّماً، وفي الحديث عن أمّ المؤمنين عائشة -رضي الله عنها- وهي تخبر عن مرض النبي -عليه السلام- قبل وفاته، قالت: (قال صلَّى اللهُ عليه وسلَّم: أصلَّى الناسُ؟ قُلْنا: لا، هم ينتَظِرونك يا رسولَ اللهِ، قال: ضَعوا لي ماءً في المِخضَبِ، قالتْ: فقعَد فاغتَسَل، ثم ذهَب ليَنوءَ فأُغمِي عليه، ثم أفاق فقال: أصلَّى الناسُ، قُلْنا: لا، هم ينتَظِرونك يا رسولَ اللهِ، قال : ضَعوا لي ماءً في المِخضَبِ، فقعَد فاغتَسَل)،[٨] واستنبط العلماء أنّ الوضوء واجب في حقّ من يريد الصلاة بعد إغماءة، أمّا الغسل فهو من باب الاستحباب.


الوضوء مفهومه وحكمه وفضله

  • تعريف الوضوء: الوضوء في الاصطلاح الشرعي هو عبادةٌ على وصفٍ مخصوصٍ باستخدام الماء لأعضاءٍ مخصوصةٍ، هي: الوجه واليدان، والرأس والرجلان؛ تعبُّداً لله -سبحانه وتعالى-.[٩][١٠]
  • حكم الوضوء: يجب الوضوء لكلّ من أراد الصلاة أوالطواف حول الكعبة ونحوهما، لقول الله تعالى: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا قُمْتُمْ إِلَى الصَّلَاةِ فَاغْسِلُوا وُجُوهَكُمْ وَأَيْدِيَكُمْ إِلَى الْمَرَافِقِ وَامْسَحُوا بِرُءُوسِكُمْ وَأَرْجُلَكُمْ إِلَى الْكَعْبَيْنِ).[١١][١٠]
  • فضل الوضوء: الوضوء شكلٌ من أشكال الطهارة، والطهارة شطر الإيمان، ويرفع درجات العبد عند الله -سبحانه وتعالى-، كما أنّه مكفّرٌ من مكفّرات الذنوب، وهو سمةٌ يعرف بها أهل الإيمان عند لقاء الله -سبحانه وتعالى- يوم القيامة.[٩]


المراجع

  1. سورة الأعراف، آية: 31.
  2. فريق الموقع، "نواقض الوضوء المتفق عليها"، www.islamonline.net، اطّلع عليه بتاريخ 7-4-2018. بتصرّف.
  3. رواه الترمذي، في سنن الترمذي، عن سهل بن حنيف، الصفحة أو الرقم: 115، حسن صحيح.
  4. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن أبي هريرة، الصفحة أو الرقم: 6954 ، صحيح.
  5. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن عبد الله بن عباس، الصفحة أو الرقم: 763 ، صحيح.
  6. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن أنس بن مالك، الصفحة أو الرقم: 376.
  7. رواه الألباني، في إرواء الغليل، عن أنس بن مالك، الصفحة أو الرقم: 1/149، صحيح.
  8. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن عائشة بنت أبي بكر، الصفحة أو الرقم: 687، صحيح.
  9. ^ أ ب محمد الشوبكي (16-5-2015)، "من أحكام الوضوء"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 7-4-2018. بتصرّف.
  10. ^ أ ب صلاح الدق (11-1-2018)، "ما هو تعريف الوضوء؟"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 7-4-2018. بتصرّف.
  11. سورة المائدة، آية: 6.