ما هو العنبر ومن أين يستخرج

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٤٦ ، ٢٩ سبتمبر ٢٠١٦
ما هو العنبر ومن أين يستخرج

العنبر

العنبر هو مادّة دهنيّة رخويّة ذات قوام شمعيّ، تتميّز برائحة عطريّة فوّاحة، أمّا لونها فقد اختلف البعض في حقيقته، فمنهم من قال بأنّه أبيض، أو أسود، أو أصفر، ومنهم من قال بأنّه رماديّ، وآخرون قالوا بأنّه يجمع أكثر من لون في نفس الوقت.


يتوفر بأنواع عدة كالأشهب القوي ويعتبر من أجود أنواعه، والأصفر، والأسود الذي يعتبر من أردأ الأنواع؛ حيث يقوم صانعوه بغشه عن طريق دمجه بالجبس والشمع، وفي مقالنا هذا سنتناول مصادره، ومكوّناته، وفوائده الطبية والتجميلية المتنوّعة والعديدة.


استخراج العنبر

يستخرج العنبر من أمعاء الحيتان، وبالتحديد من حوت العنبر الذي يتميّز برأسه الضخم الكبير والمليء بالزيت والدهون، ويبلغ طول الذكر منه حوالي 60 قدماً، أمّا أنثاه فيقدّر طولها بحوالي 30 قدماً.


يتغذى هذا الحوت على الكائنات البحريّة والأسماك، الأمر الذي يسبب تهيّجاً في أمعائه، وبالتالي عدم قدرته على هضم الطعام، ولكن وجود مادة العنبر في داخله تحميه من شرّ الأغذية التي تسبب تهيّج أمعائه، وتجعله يقذف الغذاء ومادة العنبر في البحر، وبذلك يستخرج الإنسان هذه المادة؛ لينتفع بها، ويستخدمها في صناعة أجود أنواع العطور.


مكوّنات العنبر الأساسيّة

يحتوي العنبر على مادة أمبرين التي تسمّى بالإنجليزيّة ambrein بنسبة 25%، ولهذه المادة رائحة تشبه رائحة المسك، حيث يستخدمه الكثيرون ممّن يفضلون الروائح الجميلة للعطور التي تنتشر بسرعة كبيرة، والتي تبقى لفترة طويلة على الملابس.


فوائد العنبر

تحظى مادة العنبر بأهميّة عظيمة وكبيرة من الناحية التجميليّة والطبيّة، ومنها ما يأتي:

  • يقلل من ظهور علامات الكبر وتقدّم السن.
  • يستخدم كمهدئ فعّال للجسم، وذلك من خلال إضافة بعض القطرات من زيته إلى ماء حوض الاستحمام.
  • يفتح الشهيّة، ويزيد الوزن.
  • يقلّل من الأرق.
  • يخفف تساقط الشعر، ويقوّي جذوره.
  • يزيد القدرة الجنسيّة، وذلك من خلال خلطه مع العسل، وتناوله ثلاث مرّات يوميّاً.
  • يعالج نزلات البرد.
  • يزيل المسامات، وذلك من خلال التبخر به.
  • يطرد الغازات المعويّة الداخليّة، ويليّن المعدة.
  • يعالج العديد من الأمراض كمرض الكزاز، والصداع النصفي، والربو، والسعال، وألم الصدر، ومرض الرقاص، والجنون والشقيقة، وأوجاع الأعصاب، والخدران الحاصل في فقرات الظهر، وآلام والتهابات المفاصل، والكبد والمعدة، ومرض الفالج من خلال استنشاق رائحته.
  • يعالج لدغات الثعابين والعقارب، وذلك من خلال مزجه مع كميّة مناسبة من السمن البلدي.
  • يدخل في صناعة أجود وأغلى أنواع العطور العالميّة.
  • يقوّي الدماغ، وذلك من خلال الدخان المتصاعد منه.
  • يزيد نسبة التنفس وضربات القلب.