ما هو العنف المدرسي

كتابة - آخر تحديث: ١٤:٠٢ ، ١٣ ديسمبر ٢٠١٦
ما هو العنف المدرسي

العنف المدرسي

العنف المدرسي هو عبارة عن ممارسات نفسيّة، أو بدنيّة، أو ماديّة يمارسها أحد أطراف المنظومة التربويّة، وتؤدي إلى إلحاق الأذى والضرر بالمتعلم، أو المعلم، أو بالمدرسة نفسها، وهو سلوك غير مقبول اجتماعياً، حيث يؤثر في النظام العام للمدرسة، سواء إذا مورس العنف داخل المدرسة أم خارجها، وسنتحدث في هذا المقال عن أسباب العنف المدرسي وأنواعه.


أسباب العنف المدرسي

أسباب تعود إلى العائلة

  • عمل الأبوين وإهمالهما لأولادهما.
  • تدني المستوى الاقتصادي للأسرة، وعدم القدرة على تلبية حاجات الأبناء.
  • التفكك الأسري الناتج عن الطلاق أو العلاقة السيئة بين الأبوين.


أسباب تعود إلى المدرسة

  • سوء البيئة المدرسية.
  • الروتين المدرسي، وعدم القيام بالأنشطة المُختلفة، والمشجعة للطلبة.
  • ضيق المدرسة، مما يؤدي إلى الضغط، والتوتر النفسي.
  • عدم اشتمال المدرسة على المرافق الصحيّة الكافية.


أسباب تعود إلى المعلم

  • مدح الطالب الناجح، والتقليل من قيمة الطالب غير الناجح دراسياً، فهذا التحقير والنظرة الدونية، يولّد إحساساً بالإحباط في نفس الطالب، والذي يتطور إلى العنف.
  • استخدام العقاب من قِبل المعلمين على الطلبة.
  • استخدام العنف، حيث إنّ استخدام المدرس للعنف يُعدّ من أُسس التربية غير السليمة، وذلك يجعل الطالب عنيفاً بسبب طبيعة المجتمع الذي يعيش فيه.
  • ضعف المناهج الدراسية، وعدم مُسايرتها للتطورات التكنولوجية والمعلوماتية، فما زالت هناك مدارس تعتمد على الأساليب التلقينية والتقليدية في تعليمها.
  • ضعف التوجيه والإرشاد.


أنواع العنف المدرسي

  • العنف اللفظي: يتمثل هذا العنف في استخدام لغة مليئة بالسباب الخارج عن الأخلاق، ويعود ذلك إلى ضعف الدور التربوي، وفقدان الوازع الاجتماعي، والكبت.
  • العنف غير اللفظي: يكون بالاستهزاء بالآخرين، والسخرية منهم، والتمييز، أو عمل حركات غير لائقة، وقد يكون على شكل مجموعات عنيفة تستخدم أسلوب التخويف، والسخرية من التلميذ أمام رفاقه، وقد يصدر هذا الشكل من العنف من أفراد الأسرة، وذلك بالاستهزاء من ضعفه الدراسي، ومقارنته بأقرانه، وإشعاره بالفشل الدائم.
  • العنف المجسد: يتمثل هذا العنف بالكتابة، والرسم على جدران المدرسة، والمراحيض، والكتب، وتكون رسائل موجهة للأعداء من زملائهم، ومعلميهم، وتتضمن تهديدات، وتشويهاً للسمعة، وتحريضاً ضد تلاميذ وأساتذة معينين.
  • العنف المنظم: يكون على شكل عصابات منظمة يتزعمها تلميذ عُدواني، ومهمة هذه العصابة تخويف التلاميذ، وتهديدهم، واجبارهم على دفع الأموال، والاستغناء عن ملابسهم الثمينة، وهواتفهم، وساعاتهم وغيرها.
  • العنف الاتصالي: ساهم انتشار وسائل الاتصال بين التلاميذ، من هواتف محمولة، وحواسيب في ظهور نوع من العنف اعتمد على توجيه رسائل تهديدية، وتشويه سمعة أحد الأساتذة، والتلاميذ من خلال الهواتف، وصفحات الفيس بوك وغيرها.
  • العنف اتجاه الذات: يميل الشخص إلى العزلة، والانطواء، والاكتئاب الزائد، وقد يصل الأمر إلى الانتحار.