ما هو الفراغ العاطفي

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٠٤ ، ١٦ يونيو ٢٠١٩
ما هو الفراغ العاطفي

الفراغ العاطفي

الفراغ العاطفيّ هو عدم الشعور بمشاعر تجاه أيّ شيئ، حي يتعرّض له معظم الناس بشكل مؤقت في مرحلة معينة من مراحل حياتهم؛ مثل التعرض لصدمة، أو فاجعة، كوفاة أحد أفراد الأسرة، إلّا أنّ الشعور الدائم بالفراغ، والتخدّر بالشعور قد يكون مؤشراً من مؤشرات الأمراض النفسية؛ كالاكتئاب، والاضطرابات، أو انفصام في الشخصية، ومن الأفضل أن يراجع الشخص الطبيب النفسيّ، خصوصاً إذا كان من الصعب عليه التركيز على جوانب حياته الأخرى،[١] وعلى الرغم من غرابة الموضوع إلا أنّ البعض يصفون الفراغ العاطفيّ على أنّه شيءٌ يمكن الإحساس به في أجسامهم، مثل الإحساس بالفراغ في الصدر، أو الشعور بالتعب والرغبة في البقاء ساكناً، والبعض الآخر يصفونه بشعور داخلي؛ مثل الشعور بالملل طوال الوقت وعدم الاهتمام بشيء.[٢]


علاج الفراغ العاطفي

توجد بعض الطرق التي يمكنها أن تساعد في حالة التعرّض للفراغ العاطفيّ، مثل:[٣]


الاعتراف بالشعور وتقبّله

تقول الطبيبة النفسية إلدر، بأنّ الشخص الذي يعاني من الفراغ العاطفي يجب عليه الاعتراف بهذا الشعور وتقبله، وعدم الاستسلام له، ومحاولة التعايش معه؛ لأنّ الفراغ الناجم عن فراق شخص عزيز، لا يمكن أن يختفي أبداً بل أنّ الشخص يتعلّم التعايش معه فقط.


تخصيص الوقت للنفس

بدلاً من البحث عن العلاج بتناول العقاقير، ومشاهدة التلفاز، أو أي شيء آخر، ينصح باستكشاف الذات، والبحث عن الآمال، والأحلام التي يتمنّى الشخص تحقيقها، والعمل على وضع هدف، أو تحقيق أمر معين؛ حتى يبقى معنى لحياة الشخص، ومن الأنشطة المفيدة خلال هذه الفترة؛ هي الكتابة، والتمارين الرياضية، والتأمّل.


اختبار المشاعر

تخصيص خمس دقائق يومياً للتعبير عن مشاعر الشخص الحالية وكتابتها، أو اختبار الشعور ومسح جزء من الجسم؛ كاليد، أو الرأس، والتأمل في كيفية عمله، أو درجة حرارته، أو التوتّر الموجود فيه، وتساعد هذه الطريقة على توسيع مساحة التسامح التي يشعر بها الشخص في حياته.


اكتشاف المسّبب

يمكن للشخص الجلوس مع نفسه والجواب عن أسئلة معينة تبيّن له المسبّب وراء شعوره بالفراغ العاطفي؛ مثل هل أقول لنفسي أشياء إيجابية؟ أو هل أنا أحكم على نفسي أم أنني أقارن نفسي بالآخرين؟ أو ما الذي أحاول إثباته أو الفوز به؟


الثناء

تقبّل الشعور بالفراغ، والعيش بالرضى حتى بوجود مشاكل كثيرة في الحياة؛ لأنّ كل شخص يستحق أن يعيش حياةً مرضيةً ذات معنى.


المراجع

  1. "Emptiness", www.goodtherapy.org, Retrieved 1-6-2019. Edited.
  2. Sarah Fader, "I Feel Empty: When A Lack Of Meaning Is Something More Serious"، www.betterhelp.com, Retrieved 1-6-2019. Edited.
  3. Margarita Tartakovsky, "When You Feel Empty: What It Means & What to Do"، www.psychcentral.com, Retrieved 1-6-2019. Edited.