ما هو الفرق بين القضاء والقدر

كتابة - آخر تحديث: ٠٦:٢٩ ، ٢٩ سبتمبر ٢٠١٦
ما هو الفرق بين القضاء والقدر

القضاء والقدر

الإيمان بالقضاء والقدر هو الركن السادس من أركان الإيمان، ولا يكتمل إيمان المرء ما لم يؤمن بقضاء الله وقَدَره، وإذا ما حقّقه فسوف يعيش راضياً سعيداً منشرحَ الصدر، مطمئناً بأنّ ما أصابه من خير أو شر فهو أمرٌ مقَدّرٌ من الله تعالى لا سلطةَ لبشرٍ فيه، إضافة إلى أنّ هذا الركن علامة على صدق الإيمان وقوّة ثقة العبد بربه، وهو سبب ثباته أمام المحن، وعدم تزعزعه عند الفتن.


الفرق بين القضاء والقدر

  • تعريف القضاء: ما حَكَمَ به الله تعالى من أمور خلقه وأوجده في الواقع.
  • تعريف القدر: علم الله تعالى بما سيحصل للمخلوقات وما ستكون عليه في المستقبل.

الفرق بين القضاء والقدر: إنّ تقدير الله تعالى لكون الشيء في وقته هو القدر، أمّا قدوم الوقت الذي سيكون فيه هذا الشيء فهو القضاء.


أركان الإيمان بالقدر

أركان الإيمان بالقدر هي أربعة أركان، لا يتمّ الإيمان بالقدر ما لم يتمّ الإيمان بها كلّها ومراتبها كالآتي:

  • العلم: الإيمان بأنّ الله تعالى عالم بكلّ شيء وبكلّ ما يحدث، سواء كان ذلك خاصّاً بأفعاله أو أفعال خلقه، عالمٌ بالموجود والمعدوم، بالكائن والذي كان والذي سيكون، بخلقه، وأفعالهم، وأقوالهم، وأرزاقهم، وآجالهم وكلّ ما يمكن أن يحدث لهم، وكلّ حركة أو سَكَنًة تصدر عنهم.
  • الكتابة: الإيمان بأنّ الله تعالى قد كتب في اللوح المحفوظ كلّ ما هو مقدَّر وكائن، وما سيجري ويحصل لمخلوقاته إلى يوم القيامة.
  • المشيئة: الإيمان باستحالة حدوث أمر مهما كان إلا بمشيئة الله عزّ وجل، واستحالة قدرة أي كائن على فعل أمر دون أن تنفذ فيه إرادته تعالى.
  • الخَلق: الإيمان بأنّ كل كائن في هذا الكون هو مخلوق لله تعالى، موجودٌ من العدم، كذلك إنّ أفعال العباد هي من خلق الله وهم فاعلوها.


ثمرات الإيمان بالقضاء والقدر

  • الإيمان بالقدر عبادة من العبادات القلبية ينال صاحبها الأجر والثواب على أدائها.
  • حسن الظن بالله تعالى.
  • زيادة محبّة الله.
  • تمام الإيمان بأركان الإيمان الستة.
  • الشجاعة: يقوم المسلم بأعمال ويُقبِل على فعل كلّ ما يرضي الله وإعطاء كل ذي حقّ حقَّه، دون خوف من المصائب، أو الموت، أو انقطاع الرزق؛ لأنّ المؤمن بالقضاء والقدر يستشعر معيّةَ الله تعالى وحفظه، ويوقن بأنّ ما سيصيبه مقدَّر مكتوب ولا يمكن أن يمنعه أو يؤجّله.
  • الإخلاص لله تعالى في الأعمال والأقوال وعدم طلب رضا الناس: لأنّ المؤمن بالقدر يعلم أنّ الناس لو اجتموا فلن ينفعوه إلا بما كتب الله له، ولن يضرّوه إلا بما كتب الله عليه.
  • تمام الإيمان بربوبية الله: لأنّ الإيمان بالقدر هو إيمان بأفعال الله تعالى.
  • اليقين بأنّ كلّ ما يحصل من خير أو ضرر هو تقديرٌ من الله تعالى.
  • الصبر والاحتساب في المصائب: لعلم المؤمن بالقدر أنّ كلّ ما يأتي من الله فهو خير، وفي المحن تكون المِنَح.
  • التوكّل على الله تعالى.
  • الرضا، والسعادة، وانشراح الصدر، واطمئنان القلب، وراحة النفس.