ما هو الميزوثيرابي للشعر

كتابة - آخر تحديث: ١٤:٢٦ ، ٤ أبريل ٢٠١٩
ما هو الميزوثيرابي للشعر

الميزوثيرابي للشعر

تُعرّف تقنيّة الميزوثيرابي (بالإنجليزية: Mesotherapy) على أنّها حَقن الأدوية بشكلٍ مُباشر في الجلد، وقد استُخدِمت لأول مرة لعلاج مريض مُصاب بالربو، من خلال حقن وريده بالبروكائين (بالإنجليزية: procaine)، وظهرت حينئذ أعراض التحسّن على المريض،[١]، وتُستخدَم تقنيّة الميزوثيرابيّ بالوقت الحاضر في علاج تساقط الشعر، من خلال حقن فروة الرأس بالمُستخلصات النباتية، والفيتامينات المتنوعة، أو حقنها باستعمال أدوية مختلفة، مثل: المينوكسيديل (بالإنجليزية: Minoxidil)، و فيناسترايد (بالإنجليزية:Finasteride)، ورغم قلّة الأدلة العلمية التي تُثبت كفاءة حقن الميزوثيرابي لعلاج تساقط الشعر، إلاّ أنّه يُذكر نتائج علاج المرضى باستعمال تقنية الميزوثيرابي، وأنّه تمّ تغذية الشعر، وتحفيز تدفق الدورة الدموية في فروة الرأس، إضافة إلى علاج المشاكل الهرمونيّة داخل جُذور الشعر، وحولها، بعد العلاج.[٢]


حقائق عن العلاج بالميزوثيرابي للشعر

نذكر بعض الحقائق لعلاج الشعر بالميزوثيرابيّ، كالآتي:[٣]

  • يتم حقن منطقة الأديم المتوسط، وهي المنطقة التي تقع أسفل فروة الرأس، والطبقة التي تصل ما بين أنسجة الجلد والدّهون، بمقبض يحتوي إبرة مُعقَّمة خاصة بتقنيّة الميزوثيرابيّ، إذ تُملَأ بسائل يحتوي على المغذيّات.
  • يحتاج علاج تساقط الشعر بالميزوثيرابي في غالب الأحيان إلى 8 جلسات، بمعدّل جلسة واحدة كلّ أسبوع، بينما تستغرق كل جلسة مدّة ساعة، ولا تظهر النتائج فور العلاج، بل يبدأ ظهور النتائج الملحوظة بعد خمس جلسات.
  • يُمكن علاج القشرة باستعمال تقنيّة الميزوثيرابيّ، ولكن تُستعمَل في حال كانت القشرة من النوعيّة الحادّة فقط، وبعد استشارة الطبيب الجلديّ، وتحديد أسباب القشرة، والعلاج المناسب لها.


الآثار الجانبية للميزوثيرابي عند استعماله للشعر

غالباً ما يكون علاج تساقط الشعر باستعمال تقنيّة الميزوثيرابيّ، آمناً وليس له أضرار جانبيّة؛ لأنّ محتواها عبارة عن مواد مُغذيّة، وفيتامينات، مهمة لصحّة الأنسجة، وقد لوحظ عدم وجود أيّ آلام، أو انزعاج بسيط للمتعالجين بهذه التقنيّة، مما يجعل الميزوثيرابيّ من الحلول الآمنة، والسهلة؛ للتخلص من مشكلة الصلع، رغم ذلك يُنصَح بعدم استخدام هذه التقنيّة، لمن يُعاني من بعض المشاكل الصحيّة، مثل: الالتهابات، أو الأمراض الجلديّة، أو مرض السّكريّ، كما يُحذَّر من استعماله عند النساء الحوامل؛ لأنّ ذلك يُسبب أضراراً، وتراجُعاً في حالتهن الصحيّة.[٣]


المراجع

  1. Venkataram Mysore(2-1-2010), "Mesotherapy in Management of Hairloss — Is it of Any Use?", www.ncbi.nlm.nih.gov,1-2010، Retrieved 25-3-2019. Edited.
  2. Stephanie Watson (11-8-2017), "What Is Mesotherapy?"، www.healthline.com, Retrieved 25-3-2019. Edited.
  3. ^ أ ب Shruti Goenka (22-9-2017), "Mesotherapy For Hair Growth – Does It Work?"، www.stylecraze.com, Retrieved 25-3-2019. Edited.