ما هو النذر وما حكمه

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٤١ ، ١٩ يونيو ٢٠١٧
ما هو النذر وما حكمه

النذر

النذر في اللّغة هو النَّحْبُ؛ فيجعله الشخص نحباً واجباً على نفسه؛ وقد سُمي النذر بذلك لأنه نُذِرَ فيه؛ أَي: أَوجب، فقول الشخص نذرت على نفسي؛ أي: أوجبت عليها، أما معناه الاصطلاحي هو: إلزام المسلم نفسه فعل ما لم يلزمه به الشرع، سواء كان ذلك الأمر منجزاً كأن يقول: لله عليّ أن أصوم يوم الخميس مثلاً، أو كان معلقاً بحدوث أمر ما كأن يقول: عليّ لله صلاة أربع ركعات إن شفاني الله من المرض، وينعقد النذر بصيغ عدة منها: لله عليّ، أو نذرت لله، أو عليّ لله، أو نحوها.


حكم النذر

النذر منهي عنه، ولكن متى رزق الله عباده بخير شكره عباده عليه بطاعة أو صلاة، أو غيرها، فالمؤمن يجب عليه ترك النذر، ولكن إن كان نذر طاعة وجب عليه الوفاء به؛ لأن الله أثنى على الموفين بالطاعات، قال تعالى: (يُوفُونَ بِالنَّذْرِ وَيَخَافُونَ يَوْمًا كَانَ شَرُّهُ مُسْتَطِيرًا) [الإنسان: 7]، أمّا إذا كان النذر في معصية فلا يجوز له الوفاء به كأن ينذر أن يسرق، أو يشرب الخمر، أو غيرها، فهذا نذر منكر لا يجوز الوفاء به، وذلك لقول النبي صلى الله عليه وسلم: (من نذر أن يطيع الله فليطعه، ومن نذر أن يعصي الله فلا يعصيه) [ صحيح ابن حبان]، وعليه كفارة يمين عن هذا النذر، أمّا فيما يتعلّق بالنذر المباح إن شاء فعل، وإن شاء كفّر عنه، لقول النبي صلى الله عليه وسلم: (كفارة النذر كفارة اليمين) [صحيح مسلم].


شروط الناذر

  • أن يكون مسلماً، فلا يصح النذر من كافر.
  • أن يمتلك الناذر حرية الاختيار، فلا يصح النذر المكره عليه صاحبه.
  • أن يكون نافذ التصرف فيما ينذر، فلا يصح نذر الصغير وغير العاقل.
  • أن يكون مكلفاً؛ أي بالغ، عاقل.
  • أن ينطق الناذر بالنذر، فلا يصح النذر بالإشارة إلا من الأخرس الذي إشارته مفهومة.


شروط المنذور

  • أن يكون قربة لله، غير واجبة بغير نذر.
  • أن يكون المنذور عبادة مقصودة، فلا يجوز النذر بما هو وسيلة للعبادة كالوضوء والأذان، وبناء المساجد، وغيرها، فهذه الأمور وأن كانت قربة لله إلا أنّها غير مقصودة بذاتها، بل المقصود ما ترتب عليها.
  • أن يكون المنذور به متصور الوجود في الشرع، فلا يصح النذر بما هو غير موجود كأن يقول المسلم: لله عليّ أن أصوم ليلاً مثلاً.


أقسام النذر

  • نذر الطاعة: إن وُجد الشرط الذي نذر عليه المسلم وجب عليه الطاعة.
  • نذر مباح: هذا النذر مباح؛ حيث يجوز فعله أو تركه، فإذا تركه وجبت عليه الكفارة، كأن يقول عليّ أن ألبس هذا الثوب.
  • نذر مكروه: في هذا النذر يستحب أن لا يفي بالنذر، وأن يخرج كفارة، كأن يقول علي أن أكل ثوماً قبل الذهاب للمسجد.
  • نذر المعصية: هذا النذر يجب عدم الوفاء به، وإخراج الكفارة، كأن يقول علي أن أقتل فلان.
  • نذر الغضب: الذي يراد به منع شيء أو تصديقه، وهذا النذر يشبه اليمين، كأن يقول: غن دخلت الدار علي صيام شهر، ويجوز فيه الوفاء بالنذر أو كفارة اليمين.
  • نذر مطلق: هو النذر الذي جعله صاحبه مبهماً، لم يُعيّن فيه شيء، وهذا النذر يلزمه كفارة، وتحلل من النذر.