ما هو الوميض الضوئي

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٣٧ ، ٩ أغسطس ٢٠١٨
ما هو الوميض الضوئي

الوميض الضوئي

في ظل التقدم العلمي الرهيب كان مجال العناية بالبشرة والشعر من أهم المجالات التي تم اختراع العديد من التقنيات لخدمتها، ومنها الوميض الضوئي ( بالإنجليزية: Intense Pulsed Light). وهي تقنية تهدف لعلاج مشاكل البشرة المختلفة من خلال استخدام موجات ضوئية مكثفة تتحول من طاقة ضوئية إلى طاقة حرارية لاستهداف المناطق التي تعاني من مشاكل وإتلافها. يقوم هذا الجهاز بإرسال موجات لها أطوال مختلفة، وتنتشر موجاته في مناطق عدة على عكس الليزر الذي له طول موجي موحد ويتركز في منطقة واحدة.[١]


استخدامات الوميض الضوئي

هناك عدة استخدامات لهذا الجهاز، حيث يقلل أو يخفي عدة مشاكل ومنها:[٢]

  • إزالة الشعر غير المرغوب به.
  • أضرار أشعة الشمس.
  • النمش والوحمات.
  • الدوالي.
  • الوردية.
  • إزالة الوشم.[٣]


إيجابيات الوميض الضوئي

لاقت هذه التقنية إعجاب الأشخاص الذين يعملون أو الذين لا يملكون وقتاً طويلاً في مثل هذه النشاطات، لإنها تأخذ وقتاً قصيراً بما يعادل 30-40 دقيقة فقط، فيستطيعون الذهاب للقيام بها في وقت إستراحتهم ثم العودة بعدها إلى عملهم. ومن الجدير بالذكر أن هذا الجهاز لا يسبب تلفاً في الطبقات العليا للبشرة على عكس بعض أجهزة الليزر، أما بالنسبة للأشخاص الذين يخافون من العلاج الجراحي فهذا الجهاز لا يتطلب ذلك أبداً. وعلى الرغم من أنه علاج غير جراحي إلا أنه أثبت فعاليته في العلاج من جلسة وحدة مقارنة بعدة جلسات من التقشير السطحي.[٣]


سلبيات الوميض الضوئي

على الرغم من أن مدة الجلسة الواحدة لا تأخذ وقتاً كثيراً إلا أن عملية العلاج كاملة تحتاج عدة جلسات تتراوح حسب المشكلة وحسب طبيعة البشرة. فمثلاً لعلاج المشاكل الجلدية وتجديد البشرة قد تحتاج إلى ما يقارب 3-6 جلسات، وفي جلسات إزالة الشعر قد تحتاج إلى 6-12 جلسة حسب المنطقة في الجسم وكثافة الشعر. وتشير الدراسات أن الرجال يعانون من الألم أكثر من النساء عند إزالة الشعر بسبب كثافته أكثر لديهم. وعند الحديث عن إزالة الوشم توجب ذكر أنه قد لا يزيل هذا الجهاز بعض أنواع الحبر المستخدمة، كما أشارت دراسات أخرى إلى أنه من المحتمل عدم مناسبته لجميع أنواع البشرة، فالمعلومات المتوفرة عنه ليست كافية لتحديد الكفاءة والسلامة على المدى الطويل.[٣]كما أنّه عند استخدامها في إزالة الشعر قد تسبب ضرراً في الخلايا الصبغية للجلد.[٤]


المراجع

  1. Vanessa Ngan، "Intense pulsed light therapy"، www.dermnetnz.org، اطّلع عليه بتاريخ 22-4-2018. بتصرّف.
  2. Stephanie Watson (7-8-2017), "What Is Intense Pulsed Light (IPL) Treatment?"، www.healthline.com, Retrieved 23-4-2018. Edited.
  3. ^ أ ب ت " Advantages and Disadvantages of Intense Pulsed Light Therapy", www.dermanetwork.org, Retrieved 22-4-2018. Edited.
  4. "IPL – Intense Pulse Light Hair Removal", www.healthcentre.org.uk, Retrieved 22-4-2018. Edited.
849 مشاهدة