ما هو حجر التوباز

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٣١ ، ٢٥ فبراير ٢٠١٥
ما هو حجر التوباز

هناك العديد من أنواع الأحجار الكريمة، فهناك الزمرّد والياقوت وحجر التوباز وغيرها، وهذه كلّها تتميّز بكونها جميلةً وغالية الثمن، ويرغب العديد من الناس باقتنائها، وحجر التوباز يتكوّن من سليكات الفلورين والألمنيوم، وهو أيضاً يتكوّن من الأكسجين، ويطلق على حجر التوباز أيضاً حجر الياقوت الأصفر، ولهذا الحجر النفيس عِدّة ألوان منها: اللون الذهبيّ الذي يميل إلى اللون البرتقاليّ الداكن، وهناك اللون البنّي الذي يميل إلى اللون الأصفر، وهناك أيضاً اللون الأصفر واللون الأحمر واللون الورديّ والأزرق، وهناك بعض الأنواع التي تكون بلا لون. يرمز حجر التوباز إلى شهر نوفمبر /تشرين الثاني.


ويتميّز التوباز بصلابته؛ فهو تُصنع منه المجوهرات والحُليّ، وتصنع منه أيضاً الأدوات والمواد التي تقاوم الانصهار والحرارة، والتوباز الّذي يكون لونه ذهبيّاً ومائلاً إلى اللون البرتقاليّ الداكن يُعد من أغلى أنواع التوباز ثمناً وأكثرها قيمة، بينما يُعد حجر التوباز عديم اللون أو الّذي يميل لونه إلى الزراق الباهت من أرخص أنواع حجر التوباز وكذلك أكثرها انتشاراً، ويُسمّى حجر التوباز ذهبيّ اللون المائل إلى اللون البرتقاليّ الداكن بحجر التوباز الإمبراطوريّ.


وهناك طرق مُستخدمة للتحكّم بلون التوباز؛ حيث يمكن تغيير اللون ليكون أكثر اغمقاقاً، فمن المُمكن تغيير لون التوباز البنيّ المائل إلى اللون الأصفر إلى اللون الورديّ، وكذلك يمكن تغيير لون حجر التوباز الأزرق ذو الدرجة الباهتة إلى اللون الأزرق الداكن أيضاً، وهذا يتمّ عن طريق استخدام مجموعة من التقنيات والأساليب وهي تعريض الحجر إلى الحرارة أو عن طريق تعريضه إلى الإشعاع أو باستخدام الطريقتين معاً.


ويتواجد حجر التوباز في مُختلف أنحاء العالم؛ فهو مُتوفّر في عِدّة أماكن ومناطق منها، وهو مُتواجد في أستراليا والبرازيل وباكستان وروسيا ونيجيريا وناميبيا. وافضل أنواع التوباز كما ذكرنا هو التوباز الإمبراطوريّ ذو اللون الذهبيّ المائل إلى اللون البرتقاليّ الداكن والّذي يتواجد في البرازيل.


ولحجر التوباز عِدّة استخدامات في القدم؛ فقد كان المصريّون القدماء يرتدون هذا الحجر كي يحميهم ويقيهم من التعرّض للإصابات، وكان يظنّ الإغريق أنّ لحجر التوباز المقدرة على تقوية ودعم البصر، وكانوا يظنّون أنّ له مقدرةً سحريّةً تجعل الإنسان خفيّاً وغير مرئي عندما يرتديها فلا يمكن لأحدٍ أن يراه. أمّا في زمن العصور الوسطى فقد كان يعتقد النّاس أنّ حجر التوباز يمنع الإنسان من الموت، ويحميه من الأمراض العقليّة ويشفيه منها، وكذلك هو مفيد في حمايته من الأمراض الجسديّة وشفائه منها.