ما هو ضعف الشخصية

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٤٥ ، ٢٦ يوليو ٢٠١٧
ما هو ضعف الشخصية

ما هو ضعف الشخصية

كثيراً ما نسمع أنّ هناك شخصاً ضعيف الشخصية لا يمكنه السير في الحياة والإنجاز فيها، ويصبح ضعيفاً منهاراً أمام العوائق والمصاعب التي تواجهه ومن أول خطوة يقوم بها مع عدم الثقة في قيامه بالبحث عن حل لمشكلة تواجهه أو لعلاج ظرف طاريء حدث معه، وهذا كله يعكس ويفسر ما يسمى ضعف الشخصية، وضعف الشخصية لا يكون وليد هذه اللحظة إنما يكون نتيجة لممارسات وتراكمات تلاقها الشخص منذ طفولته جعلته ضعيفاً ليس لديه قدرة وثقة على مواجهة الآخرين ومواجهة الحياة، ويكون هذا نابعاً من داخل الشخص وذاته ونفسه.


صفات ضعيف الشخصية

  • فشل التحكم في المشاعر والعواطف والإنجرار وراءها دون التفكير في العواقب والنتائج.
  • كثرة الشكوى واللجوء للآخرين في كل الأمور.
  • عدم قدرة الشخص على اتخاذ أي قرار في حياته إنما يترك للآخرين التفكير في حياته واتخاذ قراراً بديلاً عنه حتى في أبسط أموره الخاصة.
  • الخجل من الآخرين والخوف منهم وعدم القدرة على النظر في عيونهم.
  • عدم القدرة على إظهار أي مشاعر نحو أي شخص.
  • تنفيذ كلّ ما يطلب منه دون تفكير حتى لو كان على حساب الشخص وراحته.


أسباب ضعف الشخصية

إنّ السبب الرئيسي لضعف الشخصية يكون ناتجاً عن العديد من العوامل الذاتية والأسرية والبيئية المتراكمة التي أثرت في الشخص، وهي ناتجة لتعرضه لأسلوب تربية خاطئ من قبل الوالدين أو الأشخاص المربيين، فمثلاً الدلال الزائد للأبناء الذي ينتج شخصيات لا تعتمد على نفسها وتكون اتكالية، كذلك الخوف الزائد عليهم الذي يقلل ثقتهم بنفسهم، كما أنّ الشدة في تربيتهم يمنعهم من التعبير عن أنفسهم ومنحهم فرصة للكلام والتعبير عما يوجد بنفسه، إضافة إلى الخجل والخوف كلّ هذه تعد أموراً تنتهي نتائجها بضعف شخصية صاحبها.


علاج ضعف الشخصية

قبل البدء بعلاج ضعف الشخصية لا بد من معرفة وتحديد السبب لذلك حتى ينجح العلاج وتكون نتائجه إيجابية، وهناك بعض الطرق والنصائح المتبعة لعلاج ضعف الشخصية:

  • كثرة القراءة: بما أنّ ضعيف الشخصية يتأثر كثيراً بآراء الآخرين فأفضل طريقة لعلاج مشكلة ضعف شخصيته هي بتوفير الكتب له الخاصة عن أقوياء الشخصية وعن إنجازاتهم اليت قاموا بها بالاعتماد على أنفسهم دون مساعدة الغير.
  • تحديد نقطة الضعف: يجب تحديد نقاط الضعف ووضع حلول لها والبدء بعلاجها وتجنبها والتخلص منها، ويمكن استشارة أخصائي في هذا المجال للمساعدة على تخطي هذه النقطة.
  • تنمية المهارات: يجب البحث داخل النفس عن المهارات والإمكانيات الموجودة والتي تتميز فيها هذه الشخصية عن غيرها وتنميتها وتطويرها، وبالتالي ترتفع قيمة الشخص ومنزلته أمام كل من يستخدم ويستغل ضعف الشخصية لصالحه.
  • بذل أقصى الجهود: بذل الجهود في إنجاز ما يسند للشخص من أعمال وما لم يسند إليه يمنحه خبرة وقدرة كبيرة في التعامل مع الآخرين وفي كسب مهارات جديدة في التعامل مع أشخاص جدد.
  • تحديد الأهداف: يجب وضع قائمة بالأهداف التي يجب تحقيقها والقيام بها واعتبار ذلك تحدي للنفس لا بد من إنجازه وإنهائه، وبذلك تتكون الكثير من الأهداف التي يمكن من خلالها بناء علاقات جديدة تضيف مهارات جديدة للشخص وتحقق له السكينة والهدوء.