ما هو طلق الولادة

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٠٤ ، ٩ يوليو ٢٠١٧
ما هو طلق الولادة

طلق الولادة

تعاني كل النساء من طلق الولادة، وهو الألم التي تحسّه الحامل في موعد الولادة الناتج عن توسّع الرحم، تهيئاً لنزول الجنين، واستعداداً لخروجه إلى الحياة، ولا بدّ من الإشارة إلى اختلاف درجة الألم من امرأة لأخرى، تبعا لعمر الأم، وحالتها الصحية، وفي هذا المقال سنعرفكم على الأعراض المميزة لطلق الولادة.


أعراض طلق الولادة

  • الشعور بألم شديد، ومستمرّ في أسفل الظهر، أو في منطقة الفخذ، وهذا الألم شبيه عادةً بألم ما قبل فترة الحيض.
  • حدوث تقلّصات على فترات منظمة، وتزيد بالتدريج خلال أوقات صغيرة، وتصبح أقوى، وأشد.
  • استخدام المرحاض كثيراً فتكثر السيدة من الذهاب لإفراغ المثانة من البول، أو لتمرير البراز.
  • خروج إفرازات بيضاء اللون مصحوبة بالدم.
  • تمدد عنق الرحم، وتوسعه، كما أنه يصبح أرق، وأخف.
  • استمرار الانقباضة الواحدة بين 30 و70 ثانية.
  • نزول ماء فاتر من عنق الرحم.
  • سقوط الطفل في الحوض مما يتسبّب في الضغظ على المثانة.
  • الإصابة بالإمساك نتيجة حركة الأمعاء وتعتبر هذه علامة جيّدة.


أعراض الطلق الكاذب

يحدث الطلق الكاذب بسبب النشاط البدني، أو عند زيادة حركة الجنين، أو بعد حدوث الجماع، أو نتيجة زيادة السوائل في المثانة، أو قلتها، وجفاف الأعضاء التناسلية، وأعراضه كالآتي:
  • حدوث تقلصات في أوقات غير منتظمة تزول مع المشي، أو الحركة، أو تناول المشروبات الساخنة.
  • حدوث انقباضات نتيجة عوامل نفسية بسبب قرب موعد الولادة.


حالات الحاجة لاستدعاء الطبيب

  • ملاحظة تسرّب للمياه من الحامل.
  • ملاحظة نزيف الدم.
  • كون حركة الجنين أقل من المعتاد.
  • معاناة السيدة من الصداع، والحمى، أو تشوش في الرؤية، أو الشعور بألم في البطن.
  • المعاناة من تقلصات مزعجة، وغير مريحة، بحيث تأتي كل خمس دقائق.


إجراءات لتخفيف ألم الطلق

  • تناول كميات كبيرة من الماء على مدار اليوم.
  • المحافظة على الاستراخاء، والهدوء.
  • تغيّر وضعية الجسم ما بين الوقوف، والجلوس، أو المشي.
  • الحصول على قسط من الراحة، والنوم.
  • الحصول على حمام بالماء الفاتر حيث يهدئ الرحم، ويخفّف التقلّصات.
  • تناول كوب من الحليب، أو كوب من شاي الأعشاب الساخن.


بعض الأطعمة المحفّزة للطلق

  • الأناناس: يعتبر من الفواكة التي تعمل على تحفيز الطلق.
  • التمر: يحفز انقباض الرحم، ويقوّي عضلات الرحم، ويسهّل عملية الولادة، كما يقلل من النزيف الحاصل أثناء الولادة.
  • التفاح: يسرع من حدوث الطلق، ويهدّىء الأعصاب، كما ينصح بتناوله أثناء الطلق؛ لأنّه يقلّل من توتر الحامل.
  • زيت الخروع: تناول القليل من زيت الخروع يسهّل حركة الأمعاء ممّا يتسبّب في حدوث انقباضات في الرحم ويجب استشارة الطبيب قبل تناوله.