ما هو عدد ساعات النوم الكافية

كتابة - آخر تحديث: ٠٩:١٣ ، ٥ يونيو ٢٠١٧
ما هو عدد ساعات النوم الكافية

النوم

يعتبر النوم أحد الأنشطة الطبيعية في حياة الكائنات الحيّة المختلفة، وتقل خلال فترة النوم الحركات الإردايّة والإحساس بالمحيط الذي يعيش فيه الكائن الحي، ولا يعتبر النوم أحد حالات فقدان الوعي، بل هو ظاهرة طبيعية يستخدمها الجسم لإعادة تنظيم عمل الدماغ والفعاليات الحيويّة الأخرى في الجسم. ويعتقد البعض أنّ النوم أحد حالات الخمول في ظائف الجسم والعقل، إلّا أنّ العلم الحديث أثبت أنّه عبارة عن عمليّة معقّدة يحدث خلالها الكثير من الأنشطة على مستوى المخ والجسم، وأنّ بعض الوظائف الجسدية تصبح نشطة أكثر خلال فترة النوم، كما قد تتشكّل بعض أنواع الأمراض أثناء النوم وتختفي عند الاستيقاظ، ولا تزال الدراسات الطبيّة والعملية الخاصّة به قائمة للحصول على معلومات جديدة.


عدد ساعات النوم الصحي

يحتاج الإنسان قضاء عدّة ساعات في النوم، ويجب الحفاظ على هذه الفترة يومياً لتجنّب الأضرار التي قد تنتج بسبب قلّة النوم والإرهاق الجسدي والعقلي، وتختلف الساعات التي يحتاجها الإنسان من شخصٍ إلى آخر نسبةً للحالة الصحيّة العامّة للجسم، والمرحلة العمريّة، وفي الجدول الآتي متوسّط الساعات التي يحتاجها الإنسان في كل مرحلة عمريّة:

المرحلة العمرية عدد ساعات النوم الصحية
منذ لحظة الولادة إلى ثلاثة أشهر 14-17 ساعة
4 -11 شهراً 12-15 ساعة
1- 2 سنة 11-14 ساعة
3- 5 سنوات 10-13 ساعة
6- 13 سنة 9-11 ساعة
14- 17 سنة 8-10 ساعات
18- 25 سنة 9 ساعات
26- 40 سنة 7-9 ساعات
40- 60 سنة 7-8 ساعات


فوائد النوم

  • تحسين الذاكرة، وتسهيل تعلّم المعلومات الجديدة كاللغات.
  • تقليل تقلّبات المزاج والإحباط.
  • التقليل من الالتهابات المرتبطة بأمراض القلب، والروماتيزم، والسكّري.
  • تحسين الأداء الرياضي، فيجب على الأشخاص الرياضيين الحصول على عدد الساعات الكافي لتحسين الأداء العام لهم.
  • تحسين أداء الأطفال في الدراسة، ورفع مستواهم العلمي.
  • الحصول على الوزن المثالي، فالنوم يساعد على التخلّص من الدهون المتراكمة في الجسم وتعزيز عملية الأيض.


أضرار قلّة النوم

  • انخفاض معدّل الإنتاجيّة في العمل، وفقدان القدرة على التزكيز.
  • ضعف الذاكرة.
  • الاضطراب العصبي والكآبة.
  • زيادة العصبية.
  • القلق والتوتّر.
  • حدوث مشاكل في البصر، وعدم التمكّن من الرؤية بوضوح.
  • حدوث مشاكل في النطق، وفقدان القدرة على اختيار الكلمات المناسبة خلال الحديث.
  • تقليل إمكانية حرق السعرات الحرارية وزيادة شهيّة الأشخاص.


ملاحظة: يجب مراجعة الطبيب بشكلٍ مباشر عند الإصابة بالأرق وعدم التمكّن من النوم، وذلك لأنّ قلّة النوم قد تحدث أضراراً خطرة على الجسم كاضطربات الجهاز المناعي، والقلب، والأوعية الدمويّة، وعمل الغدد الصمّاء.