ما هو عرش بلقيس

ما هو عرش بلقيس

ما هو عرش بلقيس

امتلكت بلقيس ملكة مملكة سبأ عرشاً عظيماً، ويُذكر أن العرش مصنوع من الذهب، ومن الجواهر الكريمة، أمَّا غرفة العرش وكرسي العرش فقد كانتا من أجمل ما صُنع في فن السبك والصناعة، كما كانت الحراسة لا تُفارق مكان العرش، وقد كان عرشاً عظيماً مرصع بالجواهر ومصنوع بطريقة محترفة ومختلفة.[١]

وذكر القرآن الكريم قصة سيدنا سليمان مع ملكة مملكة سبأ، حيث جاء الهدهد لسليمان -عليه السلام- بخبرٍ يقينٍ من بلاد سبأ في اليمن؛ فقد حطّ رحاله في بلادهم فوجد أمراً عجباً لم يره من قبل، فقد وجد قوماً تملكهم امرأة لها ملكٌ عظيمٌ وعرشٌ مهيبٌ يأتيها الخدّام بما تشتهيه وتطلبه، وقد كانت وقومها يعبدون الشّمس من دون الله -تعالى-.[١]

قال -تعالى-: (أَحَطْتُ بِمَا لَمْ تُحِطْ بِهِ وَجِئْتُكَ مِنْ سَبَإٍ بِنَبَإٍ يَقِينٍ* إِنِّي وَجَدْتُ امْرَأَةً تَمْلِكُهُمْ وَأُوتِيَتْ مِنْ كُلِّ شَيْءٍ وَلَهَا عَرْشٌ عَظِيمٌ* وَجَدْتُهَا وَقَوْمَهَا يَسْجُدُونَ لِلشَّمْسِ مِنْ دُونِ اللَّهِ وَزَيَّنَ لَهُمُ الشَّيْطَانُ أَعْمَالَهُمْ فَصَدَّهُمْ عَنِ السَّبِيلِ فَهُمْ لَا يَهْتَدُونَ).[٢]

دعوة سليمان لملكة سبأ

قرّر سيّدنا سليمان بعد أن سمع الخبر من الهدهد، وقد أتاه الله -تعالى- منطق الطير أن يرسل إليهم كتاباً يأمرهم فيه بالخضوع لدين الله -سبحانه وتعالى- دين التّوحيد وعدم عصيان ذلك، ووصل الكتاب عن طريق الهدهد إلى بلقيس الملكة فقرأته وتعجّبت من حسن ألفاظه وابتدائه بلفظ الجلالة والبسملة ولكن ما أزعجها هو طلب سيّدنا سليمان منها ومن قومها الخضوع لدين الله.[٣]

واحتارت بلقيس الملكة الحكيمة في أمرها وقررت أن تسمع لرأي مستشاريها الذين اختارتهم من علية قومها ومن حكماء أفراد حاشيتها، وأشار القوم بعد تفكّر عليها بعدم الرّضوخ مفتخرين بأنّهم أصحاب قوةٍ وبأس شديدٍ، ووضعوا الأمر بين يديها والفصل لها.[٣]

وتفكّرت بلقيس في أمرها ثمّ قالت إنّ الملوك وكما عهدناهم إذا دخلوا قريةً أفسدوها وجعلوا أعزّة أهلها أذلةً، وقرّرت بلقيس إرسال هديّةٍ لعلّها تستميل فريق سيّدنا سليمان -عليه السّلام-، وكانت الهديّة ثمينةً جداً، ولكن سيّدنا سليمان لم يكن ينظر لذلك بل كان همّه الدعوة إلى دين الله -تعالى-.[٣]

إحضار عرش بلقيس

عندما وصلت الهديّة لسيّدنا سليمان لم تحرّك فيه ساكناً بل حرّكت مشاعر الإيمان والخشية فيه ولسان حاله يردّد ما آتاني الله خيرٌ ممّا آتاكم، وتوعّدهم بإرسال جيشٍ عظيمٍ لهم يخرجهم من أرضهم أذلةً صاغرين، وطلب سيّدنا سليمان من حاشيته أن يأتوه بعرشها فتنافس القوم فقام عفريتٌ من الجنّ وتحدّى بأن يأتي به قبل أن يقوم سيّدنا سليمان من مقامه.[٤]

وتحدّى رجل علمٍ مقرّبٍ من سليمان وقال أنا آتيك به قبل أن يرتدّ إليك طرفك، فرآه مستقراً أمامه بفضل الله، ثم جاءت بلقيس مسلمةً إلى سليمان، ودخلت الصّرح الذي بُني من زجاجٍ فحسبته بحراً وأمواجاً تتلاطم فرأت من الآيات والملك ما لم تره من قبل، وأسلمت مع سليمان لله -تعالى- رب العالمين.[٤]

المراجع

  1. ^ أ ب عبد العزيز القصير، "من قصص القرآن الكريم: قصة إسلام ملكة سبأ "، الألوكة، اطّلع عليه بتاريخ 29/5/2022. بتصرّف.
  2. سورة النمل، آية:23- 24
  3. ^ أ ب ت وهبة الزحيلي، الوسيط للزحيلي، صفحة 1873- 1875. بتصرّف.
  4. ^ أ ب عبد الجواد خلف، مدخل إلى التفسير وعلوم القرآن، صفحة 18. بتصرّف.
906 مشاهدة
للأعلى للأسفل