ما هو علاج مغص الدورة الشهرية

ما هو علاج مغص الدورة الشهرية

نصائح وإرشادات لتخفيف مغص الدورة الشهرية

يمكن التخفيف من مغص الدورة الشهرية أو ما يُعرف بألم الدورة الشهرية أو عسر الطمث أو تشنجات الطمث (بالإنجليزية: Dysmenorrhea) من خلال أخذ قسطٍ من الراحة والنوم لمدة كافية،[١] بالإضافة إلى أنّه توجد العديد من النصائح والإرشادات التي يمكن اتباعها للتخفيف من مغص وألم الدورة الشهرية، وفيما يأتي بيان بعضها:


استخدم الحرارة

قد يساعد استخدام الحرارة على استرخاء عضلات الرحم وما حوله، مما قد يخفف من التقلصات والشعور بالانزعاج، ويتم ذلك من خلال وضع قارورة من الماء الساخن أو قربة ساخنة على البطن، كما يمكن وضع قربة الماء الساخن على منطقة أسفل الظهر للتخلص من آلام الظهر، بالإضافة لما سبق ذكره يمكن أخذ حمام دافئ، والذي بدوره يساعد على ارتخاء عضلات كل من البطن، والظهر، والساقين،[٢] وفي سياق الحديث نذكر أنّه أظهرت إحدى الدراسات التي نُشرت عام 2012 في مجلة BMC لصحة المرأة (بالإنجليزية: BMC Women's Health) أنّ استخدام حرارة ٤٠ درجة مئوية عند النساء اللواتي يُعانين من عسر الطمث يعادل فعالية استخدام دواء الآيبوبروفين (بالإنجليزية: Ibuprofen).[٣]


ممارسة التمارين الرياضية

إنّ ممارسة التمارين الرياضية الخفيفة مثل تمارين الإطالة الخفيفة، أو المشي، أو ممارسة اليوغا قد يساعد على التخفيف من الألم، حيث أشارت إحدى الدراسات التي نُشرت عام 2016 في المجلة الدولية للبحوث البيئية والصحة العامة (بالإنجليزية: International journal of environmental research and public health) أنّ النساء اللواتي يمارسن تمارين اليوغا على المدى القصير ظهرت لديهن أعراض جسدية أقل قبل الدورة الشهرية ويرتبط ذلك بانخفاض خطر الإصابة بعسر الطمث، بالإضافة إلى دور الرياضة في إفراز الإندورفين (بالإنجليزية: Endorphin) الذي يُعدّ من المسكنات الطبيعية للألم، ومن الجدير بالذكر أنّ ممارسة التمارين المجهدة قد لا يكون مفيدًا للنساء اللواتي يعانين من الألم.[٢][٤]


تجنب بعض الأطعمة

يُنصح خلال فترة الحيض بشرب الماء الساخن بالإضافة إلى بعض المشروبات التي قد تخفف من التقلصات مثل شاي النعناع، أو الزنجبيل، بالإضافة إلى تجنب شرب الكافيين وبعض الأطعمة التي تسبب الانتفاخ واحتباس الماء، حيث يمكن أن يساعد الحد من هذه الأطعمة على تخفيف التقلصات وتقليل التوتر، وفيما يأتي بيان بعض الأطعمة التي يُنصح بتجنبها:[٥]

  • الأطعمة المالحة.
  • الأطعمة الدهنية.
  • المشروبات الغازية.


نصائح أخرى

توجد بعض النصائح الأخرى التي تساعد على التخفيف من مغص الدورة الشهرية، وفيما يأتي بيان هذه النصائح:[٦]

  • التدليك: حيث قد يساعد التدليك الدائري الخفيف حول منطقة أسفل البطن على تخفيف الألم.
  • الإقلاع عن التدخين: إذ يُعتقد بأنّ التدخين يزيد من مخاطر آلام الدورة الشهرية.
  • التحفيز الكهربائي للعصب عبر الجلد: (بالإنجليزية: Transcutaneous electronic nerve stimulation)؛ وهو عبارة عن جهاز صغير يعمل بالبطارية يوفر تيارًا كهربائيًا خفيفًا للبطن للمساعدة على التخفيف من الألم.
  • ممارسة تقنيات الاسترخاء: حيث قد تساعد ممارسة تقنيات الاسترخاء مثل ممارسة رياضة البيلاتس على تشتيت الانتباه عن الشعور بالألم والانزعاج.
  • الحد من التوتر: قد يزيد الضغط النفسي من خطر الإصابة بتقلصات الدورة الشهرية وشدتها.[١]


ما هو علاج مغص الدورة الشهرية طبيًا؟

توجد العديد من العلاجات الدوائية لعلاج ألم الدورة الشهرية، وفيما يأتي بيان بعضها:

  • مسكِّنات الألم: يمكن استخدام مسكِّنات الألم التي تُعطى دون وصفةٍ طبية مثل الآيبوبروفين أو النابروكسين (بالإنجليزية: Naproxen)‏، وذلك بجرعات منتظمة في اليوم السابق لموعد الدورة الشهرية، حيث قد يساعد ذلك على التخفيف من ألم وتشنجات الطمث، بالإضافة إلى أنّه يمكن استخدام مضادات الالتهاب اللاستيرويدية الموصوفة طبيًا بعد استشارة الطبيب، ويُنصح باستخدام مسكنات الألم عند بداية الدورة الشهرية أو عند الشعور بالأعراض، والاستمرار بأخذ الأدوية لمدة يومين أو ثلاثة أيام أو حتى زوال الأعراض واختفائها.[١]
  • حبوب منع الحمل الهرمونية: تحتوي حبوب منع الحمل الهرمونية (بالإنجليزية:Hormonal contraceptives) التي تُؤخذ عن طريق الفم على هرمونات تمنع الإباضة وتقلل من شدة تقلصات الدورة الشهرية، حيث يقل إنتاج البروستاجلاندين (بالإنجليزية: Prostaglandin) مما يؤدي إلى تقليل كثافة بطانة الرحم،[٧] ومن الجدير بالذكر أنّ هذه الهرمونات تتوفر بعدة أشكال مثل الحقن، أو اللصقات، أو على شكل حلقة مرنة يتم إدخالها في المهبل، أو غرسة تحت الجلد، أو على شكل جهاز يتم وضعه داخل الرحم وهو ما يُعرف باللولب.[٨]
  • الجراحة: قد يُلجأ للجراحة لعلاج الأعراض في حال كانت تقلصات الدورة الشهرية ناتجة عن اضطرابات صحية مثل الانتباذ البطاني الرحمي (بالإنجليزية: Endometriosis) أو الأورام الليفية الحميدة (بالإنجليزية: Fibroids)، وقد يُلجأ لاستئصال الرحم للمرأة التي لم تعد ترغب في الإنجاب في حال عدم نجاح الطرق العلاجية الأخرى.[١]


دواعي مراجعة الطبيب

تجدر مراجعة الطبيب في الحالات الآتية:[٥]

  • المعاناة من نزيف حاد.
  • الشعور بألم شديد مستمر يمنع المصابة من القيام بالأنشطة اليومية المختلفة.
  • ازدياد الألم أو النزيف سوءًا مع مرور الوقت.
  • عدم قدرة الأدوية التي تُعطى دون وصفة طبية على تخفيف الألم.


فيديو ما هو علاج مغص الدورة الشهرية

كيف يمكن التخفيف من آلام الدورة الشهرية؟ يمكنك معرفة ذلك من خلال مشاهدة الفيديو.


المراجع

  1. ^ أ ب ت ث "Menstrual cramps", www.mayoclinic.org, Retrieved 13-4-2021. Edited.
  2. ^ أ ب Holly Ernst (18-2-2019), "Home remedies for menstrual cramp relief"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 13-4-2021. Edited.
  3. "Comparing the analgesic effect of heat patch containing iron chip and ibuprofen for primary dysmenorrhea: a randomized controlled trial", bmcwomenshealth.biomedcentral.com,22-8-2012، Retrieved 13-4-2021. Edited.
  4. "Effect of Yoga Exercise on Premenstrual Symptoms among Female Employees in Taiwan", www.ncbi.nlm.nih.gov, Retrieved 13-4-2021. Edited.
  5. ^ أ ب "Home Remedies to Relieve Menstrual Pain", www.healthline.com, Retrieved 13-4-2021. Edited.
  6. "Period pain", www.nhs.uk, Retrieved 13-4-2021. Edited.
  7. "Menstrual cramps", www.stclair.org, Retrieved 30-6-2022. Edited.
  8. "Period pain", www.ncbi.nlm.nih.gov, Retrieved 13-4-2021. Edited.
1102 مشاهدة
للأعلى للأسفل