ما هو علاج نقص الصفائح الدموية

كتابة - آخر تحديث: ٠٨:٥٣ ، ١٣ نوفمبر ٢٠١٦
ما هو علاج نقص الصفائح الدموية

نقص الصفائح الدموية

تعتبر الصفائح الدموية من أصغر الخلايا الموجودة في جسم الإنسان، وهي مهمة جداً للحفاظ على صحته، إذ إنّ نقصها يسبّب الكثير من المشاكل الصحية لعلّ أبرزها التعرّض للكدمات بشكل أكثر من المعتاد، وحدوث نزيف دون أسباب، وعادةً ما يعاني المصابون بنقص في عدد هذه الخلايامن التعب، والضعف العام، وفي هذا المقال سنوضّح أهمّ الأسباب التي تؤدّي لنقص الصفائح الدموية، بالإضافة إلى طرق الوقاية منها، وعلاجها عند الحاجة.


الأنواع

  • نقص الصفائح الدموية ذات العلة: وينتج هذا النوع عن ردّة فعل المناعة الذاتية للجسم، حيث إنّ الجسم يقوم بمهاجمة الصفائح وتدميرها خطأً.
  • نقص خلايا التجلد الثانوية: يحدث هذا النقص بسبب تعرّض الجسم لأمراض واضطرابات أخرى مثل سرطان الدم، فيظهر كأحد الأعراض والمضاعفات، حيث تُسحق الصفائح بسبب التكاثر الجيني لخلايا الدم، ممّا يقلّل من إنتاجها.


الأسباب

  • ضعف الجهاز المناعي في الجسم.
  • بعض التطعيمات الفيروسية.
  • إصابة الجسم بفيروسات الزكام، وجدري الماء.
  • بعض الحالات المرضية مثل الذئبة الحمراء.
  • تناول بعض الأدوية دون استشارة الطبيب.


طرق الوقاية

  • استعمال فرشاة ناعمة الشعيرات لتنظيف الأسنان، والحرص على تليينها بالماء الساخن قبل استخدامها، والابتعاد عن استخدام خيط التنظيف، أو المسواك.
  • الحرص على تنظيف الأنف بحركات هادئة، ورقيقة.
  • استخدام المقص، والسكاكين، والأدوات الحادّة بحذر.
  • الاعتماد على ماكينة الحلاقة بدلاً من الشفرات.
  • الضغط بقوّة على أيّ جرح، وذلك بهدف إيقاف النزيف.
  • ارتداء الاحذية على مدار الساعة، حتى عند التحرّك في المنزل.
  • اختيار الملابس الواسعة والفضفاضة.
  • علاج الإمساك فور الإصابة به، وذلك للوقاية من النزيف الشرجي، ويكون ذلك من خلال تناول الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الألياف الغذائية، كما يمكن الاستعانة بالمليّنات الطبيعيّة، وشرب كميات وافرة من السوائل.


العلاج

يكون علاج الصفائح الدموية ضمن مجموعة من المبادئ العامّة المتمثلة في:

  • عدم إخافة المريض، وطمأنته أنّ الأمر ليس خطيراً، حيث أن أغلب الأحيان لا يكون العلاج ضرورياً، خاصة في الحالات التي لا يقلّ عدد الصفائح الدموية عن ثلاثين ألفاً.
  • استعمال العقاقير والادوية التي تزيد عدد الصفائح الدموية بشكل مؤقّت، وذلك في حالات الولادة، والحوادث، والجراحة.
  • البدء بعلاج الحالات المزمنة بشكل تدريجيّ يتناسب مع حالة المريض.
  • اعتماد نظام غذائي صحي ومتنوّع، فهناك الكثير من الأطعمة التي تزيد من عدد الصفائح الدموية مثل: الحبوب الكاملة، والبروتينات حيوانية المصدر، والخضار، والفواكه، ومن المهم أيضاً تقليل السكريات، والدهون المشبعة والضارّة.
  • الامتناع عن تناول الكحول؛ لأنها تؤثر سلباًَ على عدد الصفائح الدموية، وتسبّب هشاشة العظام، كما من المهم تجنّب تناول المأكولات التي يدخل في تكوينها مادة الجولتين؛ لأنّها تمنع تكون الصفائح الدموية.
  • ممارسة التمارين الرياضية بشكل منتظم؛ ومن أبرز التمارين التي تساعد في تحسين عدد الصفائح الدموية السباحة، والمشي، والتمارين التي تطيل العضلات، وذلك لأنّها تزيد من تدفّق الدم في الجسم، وتحسّن من عمل الجهاز المناعي، وكلا الأمرين مهمان لزيادة الصفائح الدموية.
  • الحصول على عدد ساعات نوم كافية، وذلك للسماح للجسم أن يتخلّص من التعب والوهن الذي ينتج عن قلة الصفائح الدموية.