ما هو لقب عمر بن الخطاب

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٣٣ ، ٤ أكتوبر ٢٠١٧
ما هو لقب عمر بن الخطاب

أمير المؤمنين

يعدّ عمر بن الخطاب من أبرز الشخصيات في التاريخ الإنساني على مرّ العصور، والذي كانت سياسته في الحكم مستوحاة وتابعة لسياسة الرسول صلى الله عليه وسلم، ومن ذلك أنّه منع تولي غير المسلمين لأمور المسلمين، وهو من أبرّ الناس قلوباً وأحسنهم خُلقاً، وأقلهم تكلفاً، وواحدٌ من خيرة رجال المسلمين، وعلم من أعلام الأمة الإسلاميّة، وبطل مغوار من مجاهديها، كما انّه عُرف بكثرة صيامه، وقيامه، وجهاده في سبيل الله، وزهده في الدنيا، حيث رُويت عنه قصص كثيرة في زهده ومنها أنّه في يوم ما كان يقسم شيئاً من بيت المال حين دخلت عليه ابنته عندما كانت صغيرة فأخذت من المال درهماً، فقام عمر وراءها حتى سقطت عنه ملحفته، ودخلت ابنته البيت تبكي ووضعت الدرهم في فمها، فأدخل عمر إصبعه داخل فمها حتى أخرج الدرهم ووضعه مع مال المسلمين.[١]


عند وفاة الرسول صلى الله عليه وسلم استلم تواضع أبو بكر الصديقأبو بكر رضي الله عنه الخلافة من بعده، وبعد وفاة أبي بكر الصدّيق عهد الخلافة إلى عمر بن خطاب رضي الله عنه، ويرجع سبب تسميته بهذا اللقب إلى ما ذكره ابن سعد في طبقاته: (لما مات أبو بكر رضي الله تعالى عنه وكان يُدْعَى خليفة رسول الله صلى الله عليه وسلم قيل لعمر: خليفة خليفة رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقال المسلمون: من جاء بعد عمر قيل له: خليفة خليفة خليفة رسول الله صلى الله عليه وسلم فيطول هذا، ولكن اجتمعوا على اسم تدعون به الخليفة، يدعى به من بعده من الخلفاء، قال بعض أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم: نحن المؤمنون وعمر أميرنا، فدعي عمر (أمير المؤمنين) فهو أول من سُمي بذلك)، وقد كانت كلمة الأمير كلفظ مستعملة في حياة الرسول صلى الله عليه وسلم لكن لم تكن تعني الخليفة ولم يقصد بها ذلك، بينما كان يسمى بها أمراء الجيوش والمدن والأقاليم وغيرهم.[٢]


الفاروق

لُقّب عمر بن الخطاب بالفاروق لأنّه نشر الإسلام في مكة وفرقّ بين الكفر والإيمان بين الناس، وكان قدوةً للشجاعة منذ إسلامه، حيث كان عمر رضي الله عنه من أشد الناس قسوةً وإيذاءً للمسلمين قبل إسلامه في جاهليته، لكنّ الرسول صلى الله عليه وسلم كان يرى أنّ إسلام عمر أو إسلام أبي جهل مكسباً للإسلام رغم ما أظهروه من عداوة وشدة للمسلمين، لذلك كان يدعو الله أن يهدي أحب الرجلين إلى قلبه، وهما أبو جهل وعمر بن الخطاب، واستجاب له الله بهداية أحب الرجلين إليه عمر رضي الله عنه[٣]، قال الرسول صلى الله عليه وسلم: (إنّ الله وضع الحق على لسان عمر يقول به)[٤]، كما قال صلى الله عليه وسلم: (اللهم أعزّ الإسلام بِعُمَر بن الخطاب).[٥]


شهيد المحراب

أطلق بعض أهل العلم على عمر بن الخطاب رضي الله عنه لقب شهيد المحراب لأنّه استُشهد في محراب المسجد النبوي بطعنة أبي لؤلؤة المجوسي حيث كان يقيم صلاة الفجر بالناس، ولم يكن الصحابي الوحيد الذي لُقّب بهذا اللقب، حيث يمكن إطلاقه على الصحابي علي بن أبي طالب رضي الله عنه إذ استُشهد بطعنة الشقي ابن ملجم في محراب مسجد الكوفة وهو يصلي بالناس صلاة الفجر.[٦]


المراجع

  1. أحمد بن حسين الفقيهي (28-8-29هـ)، "مع الفاروق في خلافته (2) "، www.saaid.net، اطّلع عليه بتاريخ 26-8-2017. بتصرّف.
  2. "الترادف بين ألفاظ: الإمام والخليفة وأمير المؤمنين"، www.dorar.net، اطّلع عليه بتاريخ 12-9-2017. بتصرّف.
  3. "عمر بن الخطاب ـ الفاروق ـ"، www.articles.islamweb.net، 5-4-2014، اطّلع عليه بتاريخ 14-9-2017. بتصرّف.
  4. رواه الألباني، في صحيح الجامع، عن أبو ذر الغفاري، الصفحة أو الرقم: 1834.
  5. رواه ابن حبان، في صحيح ابن حبان، عن عائشة، الصفحة أو الرقم: 6882.
  6. "الصحابي الذي أطلق عليه شهيد المحراب"، www.fatwa.islamweb.net ،30-11-2008، اطّلع عليه بتاريخ 12-9-2017. بتصرّف.