ما هو مشط القدم

ما هو مشط القدم

ما هو مشط القدم؟

يُطلق مصطلح مشط القدم (Metatarsal bones) على العظام التي تتوسّط القدم تقريبًا والتي تصل بين سُلامَيَات القدم (Phalanges) وبين رسغ القدم أو عظام العرقوب (Tarsals) وهي الجزء الذي يتصل بعظم الساق من القدم، ومشط القدم يتألف من 5 عظام طويلة تتموضع بمحاذات بعضها تتصل كل منها في نهايتها مع أحد السُلاميات التي تشكّل عظام أصابع القدم.[١]

أجزاء مشط القدم وتراكيبه

عظام مشط القدم

تمتلك عظام مشط القدم شكلًا محدّبًا، وتتشابه عظام مشط القدم الـ5 مع بعضها وتتكوّن من أربعة أجزاء رئيسيّة متمثلة بالترتيب من جهة عظام العرقوب بالآتي:[١]

  • القاعدة (Base).
  • الرمح (Shaft).
  • الرقبة (Neck).
  • الرأس (Head).

مواقع ارتباط مفاصل مشط القدم

يربط عظام مشط القدم مع بقية عظام القدم مجموعة من المفاصل، وفي ما يأتي مواقع ارتباط عظام مشط القدم:[٢]

  • العظم النرديّ (Cuboid):

يتمفصل أو يرتبط السطح الأماميّ من العظم النرديّ مع عظام مشط القدم الرابعة والخامسة كالتالي:

    • بوجه مفصليّ مستطيليّ عند عظم المشط الرابع.
    • ووجه مفصليّ مثلثيّ عند عظم المشط الخامس.
  • العظم الإسفينيّ الإنسيّ (Medial cuneiform):

يتمفصل مع عظم المشط الأول والثاني.

  • العظم الإسفينيّ المتوسط (Intermediate cuneiform):

يتمفصل مع عظم المشط الثاني.

  • العظم الإسفينيّ الوحشيّ (Lateral cuneiform):

يتمفصل مع عظم المشط الثاني والثالث.

  • السلاميّات:

تتمفصل عظام السلاميّات مع ما يليها من عظام المشط.

عضلات وأوتار مشط القدم

ترتبط أوتار وعضلات مشط القدم بشكلٍ معقّد مع عظام مشط القدم، وفي ما يأتي بيان لعضلات وأوتار مشط القدم:[٢]

  • العَضلة الظُّنبوبِيّة الأَمامِيّة، وتقع بين العظم الإسفينيّ الإنسيّ وعظم المشط الأول المجاور.
  • العَضلة الشَظوية الطَويلة، ويمتدّ وتر العضلة حول العظم النرديّ ويصل إلى العظم الإسفينيّ الإنسيّ وقاعدة عظم المشط الأول.
  • العَضلة الشَظوية الثالثة، وترتبط مع قاعدة عظم المشط الخامس.
  • العَضلة الشَظوية القَصيرة، وترتبط مع قاعدة عظم المشط الخامس أيضًا.
  • العَضَلة المُبَعدَة لخنصَرِ القَدَم، والتي ترتبط بحديبة عظم المشط الخامس.
  • العَضَلَةُ المُثْنِيَةُ الطَّويلَةُ، والتي تمتدّ أوتارها من أسفل عظم المشط الأول.
  • العَضَلاَتُ الخَراطينِيَّة، ترتبط أوتارها مع السطح الأخمصيّ للأربطة المشطيّة المستعرضة العميقة لرؤوس عظام مشط القدم.
  • العضلة المقربة لإبهام القدم، ينشأ جزء منها من قاعدة عظم المشط الثاني والثالث والرابع.
  • العضلة المثنية القصيرة، وتمتدّ على طول عظم المشط الخامس وتنشأ من قاعدته.
  • العَضَلاَتُ الأخمصيّة، وتنشأ من رمح مشط القدم وتصل إلى سلاميّات القدم المجاورة.
  • العَضَلاَتُ الظَّهْرانِيَّةُ، والتي تنشأ بين رؤوس مشط القدم وتتموضع بينها.
  • عضلة الظنبوب الخلفيّ، والتي تدعم أوتارها عظم المشط الثاني والثالث والرابع.

أربطة مشط القدم

يدخل في تركيب مشط القدم التشريحيّ نوعين من الأربطة نبيّنها في ما يأتي:

  • الأربطة المشطيّة المستعرضة العميقة:

تساهم في ربط رؤوس عظام مشط القدم مع بعضها، وتربط عظام مشط القدم بشكلٍ عرضيّ وتتقاطع مع الأربطة الأخمصيّة للمفصل المشطيّ السلاميّ.[٣]

  • الرباط الأخمصيّ الطويل:

يُعدّ أطول وأقوى أربطة القدم، ويمتدّ من عظم الكعب إلى قاعدة عظام مشط القدم، ويساهم في الشكل المتحدّب للقدم.[٤]

أبرز مشكلات مشط القدم التي تسبب الألم فيه

توجد العديد من الاضطرابات الصحيّة التي قد تؤدي إلى المعاناة من ألم مشط القدم، ومنها الآتي:[٥]

  • التمارين الرياضيّة الشاقّة:

قد تؤدي التمارين الرياضيّة الشاقة خصوصًا الذي تتضمّن الضغط على القدم مثل الركض إلى المعاناة من ألم المشط نتيجة تعرّض مشط القدم إلى قوة دفع عالية.

  • شكل القدم:

قد يلعب شكل القدم دورًا في المعاناة من ألم مشط القدم، ففي حال كان إصبع القدم المجاور لإبهام القدم أطول من الإبهام يرتفع مستوى الضغط الحاصل على رأس مشط القدم خلف الإصبع، كما أنّ زيادة معدّل تقوس مشط القدم يؤدي إلى زيادة الضغط المطبّق عليه.

  • استخدام الأحذية غير المناسبة للقدم:

قد يؤدي الاستخدام المتكرّر لأحذية الكعب العالي والأحذية غير المناسبة لحجم القدم إلى زيادة الضغط على مشط القدم أو حدوث تشوهات في القدم تؤدي إلى المعاناة من الألم.

  • الوزن الزائد:

زيادة الوزن تعني زيادة الجهد على القدمين ومشط القدم وبالتالي ارتفاع خطر المعاناة من ألم في مشط القدم.

  • كسور الإجهاد:

تؤدي هذه الكسور إلى الألم وتغيير الشخص المصاب لطريقة توزيع ثقله على القدم.

  • التهاب أعصاب مورتون (Morton's neuroma):

أحد أنواع الأورام غير السرطانيّة التي تصيب الأعصاب في مشط القدم وتؤدي إلى الشعور بالألم.

نصائح للحفاظ على صحة مشط القدم

يمكن توجيه مجموعة من النصائح للمساعدة على المحافظة على صحة مشط القدم، ومنها الآتي:

  • اختيار الأحذية المناسبة للقدم والحدّ من استخدام أحذية الكعب العالية.
  • استخدام دعامة مشط القدم للتقليل منألم مشط القدم عند التوصية باستخدامها من قِبَل الطبيب.
  • علاج اضطرابات القدم الصحيّة دون تأخير مثل مسمار القدم؛ لتجنّب تغيير مركز الثقل على مشط القدم في محاولة للتخفيف من الألم.
  • المحافظة على الوزن المثاليّ.
  • ممارسة التمارين الرياضيّة باعتدال وزيادة معدّل النشاط البدنيّ بشكلٍ تدريجيّ.
  • إجراء تمارين الإحماء والتمدّد قبل ممارسة الرياضة.
  • استخدام الأحذية الرياضيّة المناسبة عند ممارسة رياضة الركض أو أحد الرياضات الأخرى التي يتمّ فيها تطبيق جهد على القدم.
  • اتّباع نظام غذائيّ صحيّ ومتوازن.
  • تجنّب حمل الأوزان الثقيلة.

ملخص المقال

يعتبر مشط القدم أحد الأجزاء الرئيسيّة من تركيبة القدم، وترتبط عظام مشط القدم بمجموعة من العظام، والأوتار، والأربطة القويّة التي تعمل على تدعيمها، وهو معرّض للإصابة بمجموعة من الاضطرابات الصحيّة التي قد تؤثر في قدرة الشخص على المشي بشكلٍ طبيعيّ أو المعاناة من الألم، ويمكن الوقاية منها معظم هذه الاضطرابات من خلال اتّباع النصائح المتعلّقة بالمحافظة على صحة مشط القدم مثل ارتداء الحذاء المناسب والمحافظة على الوزن المثاليّ.

المراجع

  1. ^ أ ب "bones-of the foot tarsals metatarsals and phalanges", teachmeanatomy, Retrieved 28/11/2021. Edited.
  2. ^ أ ب "Metatarsals", radiopaedia, Retrieved 28/11/2021. Edited.
  3. "Metatarsals", physio-pedia, Retrieved 28/11/2021. Edited.
  4. "Ligamentum Plantare Longum", physio-pedia, Retrieved 28/11/2021. Edited.
  5. "Metatarsalgia", mayoclinic, Retrieved 28/11/2021. Edited.
932 مشاهدة
للأعلى للأسفل