ما هو مفهوم العمل عبادة

كتابة - آخر تحديث: ٠٥:٣٤ ، ٢٥ يوليو ٢٠١٨
ما هو مفهوم العمل عبادة

العبادة

خلق الله سبحانه وتعالى الإنسانَ من أجل غايةٍ عظيمة، وهي عبادته وحدَه وتحقيق جميع معاني العبوديّة له في جميع أفعال الإنسان وأقواله، فالمسلم يعبّر عن معنى العبوديّة لله تعالى من خلال صحّة الاعتقاد وسلامة التّوحيد، كما يعبّرُ عن ذلك من خلال أداءِ الصّلوات الخمس في يومه وليلته، وصيام شهر رمضان، وأداء مناسك الحجّ والعمرة وغير ذلك من الفرائضِ والشّعائر وفضائل الأعمال.[١]


العمل

من الأمور التي يتعبّد المسلم فيها لله مرتجياً من ورائها الأجر والثّواب من عند الله تعالى عمله في الدّنيا، فمن سنن الحياة العمل والإنتاج الذي لا تستقيمُ حياة النّاس إلاّ بوجودِه، فهو وسيلةُ الكسب المؤدّي إلى قضاءِ حاجات النّاس، وعجلة الإنتاج المؤدّي إلى نهضة الأمم وتقدّم اقتصادِها.[٢]


مفهوم العمل عبادة

يتردّدُ مفهومُ العمل عبادة كثيراً على ألسنة النّاس، ويشير إلى ارتباط العمل بمفهوم العبادة من عدّة جوانب، منها:[٣]

  • من ناحية الثّواب والأجر فإنّ المسلم وكما يتحصّل على الأجر من أدائه لعبادات الصّلاة والصّيام والزّكاة، وكما يتحصّل على الأجر من أعماله الصّالحة مع النّاس وبرّه بوالديه، وتعامله الحسن مع زوجته، حتّى ما يضع في فيّها من طعام، فإنّه يتحصّل على الأجر والثّواب من الله تعالى على عمله لأنّه عمل مشروعٌ يحصّل من خلاله على الرّزق الحلال الطّيب بعيدًا عن الرّزق الحرام وسبله .
  • من ناحية غفران الذّنوب، كما يغفرُ الله للمسلم المؤدّي لعبادته يغفرُ لمن يخرج من بيته للعمل والإنتاج.
  • كما أنّ العمل يدلّ على التّوكل على الله تعالى والذي هو من كمالِ الإيمان والتّوحيد، فالمسلمُ صاحب العقيدة السّليمة يعلمُ أنّ متطلّبات تحقيق العبوديّة لله تعالى التّوكل عليه،[٤] فيعلم يقيناً أنّ الله سبحانه وتعالى الذي كتب رزقه سوف يتكفّل به، وهذا من أسمى تجلّيات العبوديّة لله، وفي الحديث الشّريف وصف لحقيقة التّوكل على الله حينما تكلّم النّبي -عليه الصّلاة والسّلام- عن حال مَن يتوكّل على الله حقّ توكله فيرزقه الله كما يرزق الطّير حينما تغدو خماصاً ثمّ تروح في آخر النّهار بطاناً.
  • من ناحية النّيةِ والقصد يعتبرُ العمل عبادة؛ لأنّ نية المسلم فيه الإنفاق على زوجته وأولاده وكسوتهم وإطعامهم، كما تكون نيّته فيه كسب قوت يومه من الرّزق الحلال الطّيب، وإنّما تقاسُ أعمال الإنسان بنيّاته، ولكلّ امرئٍ ما نوى.[٥]


المراجع

  1. "العبادة معناها وأقسامها"، fatwa.islamweb.net/، 28-6-2018. بتصرّف.
  2. "مفهوم العمل كوظيفة والعمل في الإسلام"، raghadmo.wordpress.com، 28-6-2018. بتصرّف.
  3. "هدي النبي في طلب الكسب"، fatwa.islamweb.net، 28-6-2018. بتصرّف.
  4. "دعاء الخروج من المنزل"، articles.islamweb.net، 28-6-2018. بتصرّف.
  5. "إخلاص النية لا يتم إلا بالعمل الخالص الصواب"، fatwa.islamweb.net، 28-6-2018. بتصرّف.