ما هو نوع وقود الطائرات

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٤٢ ، ٢٣ سبتمبر ٢٠١٤
ما هو نوع وقود الطائرات

يختلف نوع وقود الطائرات باختلاف نوع الطائرات نفسها ، فالوقود في الطائرات النفاثة يختلف عن الوقود في الطائرات العسكرية ، وسألقي الضوء على كلا النوعين .

الوقود في الطائرات النفاثة:

وهو نوع من الوقود المصمم للإستخدام في الطائرات ذات محركات الغاز "التوربينيّة" ، يتميز بلونه التبني ، ويقسم الى نوعين (جيت أ و جيت أ1) ، ونوعية اخرى من الوقود هو (جيت ب) ويشيع استخدام هذا النوع في محرك (المدنيين التوربيني) ، ويمتاز بكفائته في الطقس البارد .

ويمتاز هذا الوقود بأنه خليطٌ لعدد كبير من مختلف المحروقات ، والأحجام فيها مقيدة بالإحتياجات والمتطلبات اللازمة . والمحركات التوربينيّة ، يلزمها مجموعة كبيرة من أنواع الوقود المختلفة ، وعادة ما تستخدم وقود ذو نقطة وميض عالية في الطائرات النفاثة ونقطة الوميض تعني (سائل سريع الإشتعال) . ونقطة الوميض العالية تكون أقل قابليّة للإشتعال ، وأكثر أماناً ، وأكثر وفود للطائرات النفاثة يستند على (الكيروسين) . المواد المضافة إلى (جيت أ و جيت ب) هي على النحو التالي :

1. مواد مضادة للأكسدة وتعتمد على الـ(الكيلاتيد فينول) لمنع الإمتزاج .

2. لتبدبد الكهرباء الساكنة تستخدم العوامل الإستاتيكيه ، وتمنع بالتالي تمنع الإشتعال .

3. "مثبطات التآكل" ، وتستخدم في وقود العسكريين والمدنيين .

4. مانع التتلج .

5. مبيد بيولوجي ويضاف إن ثبت وجود مستعمرات بكتيرية داخل نظام الوقود .

الوقود في الطائرات العسكريّة:

تستخدم نظام تصنيف مختلف في أرقام الـ JP ، تتطابق في بعض الأحيان مع نظيراتها من الوقود في الطائرات المدنيّة ، ونقطة الإختلاف بكميّات المواد المضافة ، ويمتاز وقود الطائرات العسكرية بأنه على درجةٍ عالية من (التخصص) ، يطور من أجل تطبيقات محددة ، و الوقود المستخدم الشائع هو JP5 ، وهناك أنواع أخرى من الوقود المستخدم للطائرات العسكرية ، هي JP4 ، JP6 ، JP7 ، JP8 .

وقود الطائرات (الحيوي):

للحد من الإحتباس الحراري ، ولأن صناعة الطيران تتسبب بنسبة 2% من انبعاث الغازات السامة ، تقرر إنتاج ما يسمى بـ(وقود الطحالب) ، وهو عبارة عن عملية مزج وقود الطحالب بالوقود المستخدم في الطائرات بأنواعها ، وبسبب ازدياد أسعار النفط عالمياً ، أصبحت الضرورة ملحة لإيجاد البدائل للنفط ، خاصةً بعد أن أعلن عن توقف وإفلاس 25 من شركات الطيران في مطلع عام 2008م .