ما هي آداب الاستئذان

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٠٧ ، ١٤ مايو ٢٠١٨
ما هي آداب الاستئذان

آداب الاستئذان

يجب التزام الآداب الآتية عند الاستئذان:

  • السلام قبل الاستئذان: إنَّ تقديم السلام قبل الاستئذان أحد آداب الاستئذان، وتكون من خلال قول السلام عليكم، ثم قول: هل أدخل؟ وإن لم يردَّ أحد عليه يُعيد السؤال مرة ثانية وثالثة، وفي حال عدم الإجابة فيجب عليه المغادرة،[١] والدليل على هذا من السنة النبويّة، أنّه (استأذن على النبيِّ صلى الله عليه وسلم وهو في بيتٍ فقال ألِجُ فقال النبيُّ صلى الله عليه وسلم لخادمِه: اخرُجْ إلى هذا فعلِّمْه الاستئذانَ فقل له: قلْ: السلامُ عليكم أأدخُلُ ؟ فسَمِعَه الرجلُ, فقال: السلامُ عليكم، أأدخُلُ؟ فأذن له النبيُّ صلى الله عليه وسلم، فدخل)[٢]
  • ابتعاد المُستأذن عن قُبالة الباب: يُعتبر الابتعاد عن قُبالة الباب من آداب المُستأذن،[٣] حيث ورد (أن رسولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم إذا أتى بابَ قومٍ لم يستقبلِ البابَ من تلقاءِ وجهِه، ولكن من ركنِه الأيمنِ أو الأيسرِ، ويقولُ: السلامُ عليكمُ السلامُ عليكمُ وذلك أن الدورَ لم يكن عليها يومئذٍ ستورٌ)[٤].
  • تعريف المستأذن عن نفسه: يُعدُّ تعريف المستأذن عن نفسه من الآداب التي يجب أن يتحلى بها المستأذن، فلا يحوز قول (أنا)؛ وذلك لأن أنا ليست تعريفاً عن النفس، ولكن يجب أن يُعرّف المستأذن لصاحب البيت عن نفسه، ويكون ذلك بذكر الاسم، أو الكُنيّة؛ فعلى سبيل المثال: يُقال: أنا أحمد، أو محمد، أو غير ذلك من الأسماء.[٣]
  • عدم طرق الباب بقوة وعنف: يجب أن يُدق الباب بأدب ولطف؛ فهناك الكثير من الأشخاص الغليظة في التعامل؛ حيث يقرعون الجرس، أو يطرقون الباب بعنف شديد، وكأنهم جيش يقفون خلف باب المنزل، أو ربما استعان بالذراعين والقدمين أو أحد المارّة لمساعدته في الطرق، ومن الجدير ذكره هنا أنَّ هذا التصرف ينمُّ عن قلة وغياب الأدب.[٣]
  • تنبيه الزوجة عند الدخول: يجب أن يقول الرجل أذكار دخول البيت، ثم يتنحنح، أو يُصدر صوتاً بقدمه، وذلك من أجل إعلام أهل بيته بقدومه، وهذا من منطلق عدم الدخول على الأهل في حال لا يُحبُّ مشاهدتهم به، وبالتالي لا بدَّ من طرق الباب، والتنحنح، وإصدار أصواتاً تُنذر بالقدوم.[٣]
  • الرجوع في حال عدم السماح بالدخول: من آداب الاستئذان الرجوع في حال عدم السماح للمستأذن بالدخول، فقد يكون صاحب البيت مشغولاً، ولا يستطيع استقبال أحد،[١] والدليل على هذا ما جاء في محكم التنزيل: ( فَإِنْ لَمْ تَجِدُوا فِيهَا أَحَدًا فَلَا تَدْخُلُوهَا حَتَّى يُؤْذَنَ لَكُمْ وَإِنْ قِيلَ لَكُمُ ارْجِعُوا فَارْجِعُوا)[٥]
  • الاستئذان قبل الخروج.[١]


حكم الاستئذان وصفته

يجب الاستئذان قبل دخول بيوت الآخرين؛ حيث لا يجوز أن يدخل الإنسان بيت غيره دون أخذ إذن صاحب البيت، وذلك استناداً لقول الله تعالى: (يا أيها الذين آمنوا لا تدخلوا بيوتًا غير بيوتكم حتى تستأنسوا وتسلموا على أهلها ذلكم خيرٌ لكم لعلكم تذكرون)[٦] وأصل الاستئذان أن يكون بصيغة اللفظ، والأفضل أنْ يكون: السلام عليكم، أأدخل؟[٧]


من لا يحتاج إلى استئذان

هناك عدد من الأشخاص الذين لا يحتاجون إلى الاستئذان عند الدخول، وهؤلاء هم الأشخاص المدعوون، أو الذين أرسل لهم رسولاً لرؤيتهم، فهم لا يحتاجون إلى استئذان؛ وذلك لأن أهل البيت في انتظار قدومهم، والدليل على ذلك الحديث النبوي الشريف: قال ابنُ مسعودٍ: (إذا دُعيتَ فقد أُذِنَ لكَ)[٨] ولا بد من الإشارة هُنا أنَّ بعض أهل العلم استثنوا من ذلك الأشخاص الذين يتأخرون عن الدعوة، أو كان في مكان يُحتاج إلى الاستئذان قبل الدخول، ولذا يستلزم الاستئذان هُنا.[٣]


المراجع

  1. ^ أ ب ت د. أمين بن عبدالله الشقاوي (28-10-2016)، "آداب الاستئذان"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 2-5-2018. بتصرّف.
  2. رواه الألباني، في صحيح أبي داود، عن رجل من بني عامر، الصفحة أو الرقم: 5177، صحيح.
  3. ^ أ ب ت ث ج يحيى بن موسى الزهراني، "آداب الاستئذان"، www.saaid.net، اطّلع عليه بتاريخ 3-5-2018. بتصرّف.
  4. رواه الألباني، في صحيح أبي داود، عن عبدالله بن بسر، الصفحة أو الرقم: 5186، صحيح.
  5. سورة النور، آية: 28.
  6. سورة النور ، آية: 27.
  7. "الاستئذان ... الأدب الضائع"، www.articles.islamweb.net، 12-9-2005، اطّلع عليه بتاريخ 3-5-2018. بتصرّف.
  8. رواه الألباني، في إرواء الغليل، عن عوف بن مالك بن نضلة أبو الأحوص، الصفحة أو الرقم: 1956، صحيح.