ما هي أجمل الزهور في العالم

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٥٨ ، ٢٩ يونيو ٢٠١٥
ما هي أجمل الزهور في العالم

الزهور

أبدع الخالق سبحانه وتعالى في تشكيل هذه الأرض بأجمل صورة، وسخّر لنا فيها من المخلوقات والنباتات الطبيعية التي تبهر الناظرين وتجعلهم يتفكّرون في ملكوت الله ويشكرونه على عظيم صنعه، والمتأمّل للطبيعة في السهول الواسعة والحدائق الممتدّة يرى تنوعاً فريداً للأشجار والنباتات الجميلة.


لعلّ الزهور هي الكائنات الطبيعية الأجمل في هذا الكون، نظراً لجمال شكلها واختلاف ألوانها ورائحتها الفواحة العطرة التي تسرّ البشر وتعبر عن مشاعرهم الداخلية، لذا نراهم يتسابقون إلى تهاديها بينهم على اعتبارها طريقة رقيقة وأنيقة لإيصال أفكارهم، وما تختلجه قلوبهم تجاه الآخرين؛ إذ نراها تتصدّر زينة الأفراح والمناسبات على اختلافها، لأنها تمنح شكلاً جميلاً للمكان وتزيد في رونقه، وتبعث في الروح شعوراً بالفرح والسكينة والراحة والأمل والمحبة. كما يحمل كل لونٍ من ألوان الزهور دلالاتٍ خاصّةٍ به توصل المعنى دون الاستعانة بأيّ كلام.


أجمل زهور العالم

  • زهرة الكرز "ساكورا": زهرة يابانيّة الموطن، وتعد أحد رموز الدولة المعروفة في البلاد؛ إذ تنتشر صورها باستمرار على لوحات الفنّ الياباني وعلى القرطاسيّة والصحون، حتى إنّ اسم ساكورا يدخل في بعض الأغاني الشعبيّة والوطنية في اليابان، وهي ترمز عندهم إلى الطبيعة سريعة الزوال، ويذكر أنّ هذه الزهرة العريقة كانت من الرموز المشجّعة للجنود اليابانيين في الحرب العالمية الثانية.
  • زهرة الربيع: وهي زهرة فوّاحة معمرة سمّيت بذلك لأنها تعيش فقط في فصل الربيع، وهي ذات أوراق بيضاء ناصعة بيضوية، تتوسطها بقعة صفراء جميلة، رائحتها منعشة تقارب إلى حدٍّ ما رائحة اليانسون، ويستفاد منها لإنتاج زيت الكافور الذي يدخل في علاج الكثير من الأمراض والالتهابات الجلدية والباطنية.
  • زهرة التوليب: تنتمي لها الكثير من الأصناف والتي يزد عددها عن 100 نوع تقريباً، وهي تتبع لزهور الزنبق الرائعة، تناسبها المناطق المعتدلة والباردة نسبياً، وتنتشر بكثرة في مناطق أوروبا وآسيا وإيران والصين واليابان وبعض دول المغرب العربي، وهي قادرة على تحمل الأجواء الباردة، كما تعتبر التوليب الزهرة الرسميّة لدولة هولندا التي تعتبر الزهور بشكل عام مصدر دخلٍ قوميّ رئيسي لها .
  • زهرة الأوركيدا: أو ما تُعرف بزهرة السحلب، وهي من أغلى الزهور في العالم وأقدمها على وجه الأرض، والأوركيد يعني الحسناء، دلالة على شدّة جمالها، وهي تُدعى أيضاً في بعض الدول باسم "زهرة عطر الملوك"، وهذه الزّهرة الجميلة لا تستقرّ على لونٍ أو شكل؛ فهي متجدّدة باستمرار، تناسبها البيئة الدافئة والمعتدلة لكي تنمو، وعمرها قصير إلى حدٍ ما فهي تموت بعد أسبوعين تقريباً كحد أقصى.