ما هي أسباب فيروس سي

كتابة - آخر تحديث: ١٧:٤٧ ، ٢٨ مايو ٢٠٢٠
ما هي أسباب فيروس سي

فيروس سي

يُعدّ التهاب الكبد الفيروسي سي أو التهاب الكبد الفيروسي ج أو التهاب الكبد الفيروسي C (بالإنجليزية: Hepatitis C)‏ من الأمراض الفيروسية المعدية التي تُسبب حصول التهاب وتلف في أنسجة الكبد، وبشكل عام يحدث الالتهاب، نتيجة تعرّض الأنسجة لإصابة أو عدوى، ويظهر على شكل انتفاخ فيها، وفي الحقيقة إنّ العدوى بهذا الفيروس ينجم عنها التهاب الكبد حاد (بالإنجليزية: Acute Hepatitis C) والمزمن (بالإنجليزية: Chronic Hepatitis C)، والذي يتراوح في شدّته من مرض طفيف يستمر عدة أسابيع قليلة إلى مرض خطِر ومزمن يبقى مدى الحياة، وتجدر الإشارة أنّ العلاجات الدوائية المتوفرة قد تعالج معظم حالات الإصابة بالتهاب الكبد الفيروسي سي.[١][٢]

ولمعرفة المزيد عن فيروس سي يمكن قراءة المقال الآتي: (التهاب الكبد c).


أسباب الإصابة بفيروس سي

يُعد فيروس التهاب الكبد الوبائي ج هو المُسبب للإصابة بالتهاب الكبد الفيروسي ج،[٣] ويعتبر أحد أنواع الفيروسات الخمسة المعروفة حتى الآن بأنّها السبب وراء الإصابة بالتهاب الكبد الوبائي، وهذه الفيروسات هي فيروس أ، وفيروس ب، وفيروس د، وفيروس هـ،[٤] وتجدر الإشارة إلى أنّ فيروس ج يوجد في الطبيعة على هيئة عدة أشكال مميزة تُعرف بالأنماط الجينية (بالإنجليزية: Genotypes)، حيث تم التعرف على سبعة أنماط جينية مميزة لفيروس ج يندرج تحتها 67 نمطًا فرعية، ويُعد تحديد النمط الجيني لفيروس ج أمرًا هامًّا في تحديد العلاج المناسب، فالتوصيات العلاجية بما يخص التهاب الكبد ج تختلف باختلاف نمط الفيروس الجيني على الرغم من أنّ مسار الإصابة يكون متشابهًا بغض النظر عن النمط الجيني.[٣]


وبالانتقال للحديث عن طرق انتشار فيروس التهاب الكبد ج فينبغي القول إنّه ينتقل عن طريق التعرّض للدم الملوث به؛ إذ تحدث العدوى عند دخول هذا الدم الملوث إلى مجرى دم الفرد السليم، ويمكن حصول ذلك عن طريق استخدام حقنة ملوثة بدم شخص مصاب، أو مشاركة أدوات حادة كشفرات الحلاقة، أو عن طريق ممارسة علاقة جنسية مع شخص مصاب، أو أثناء تقديم الطاقم الطبي الرعاية للمرضى المصابين به، وفي حالات قليلة قد ينتقل هذا الفيروس من الأم الحامل لجنينها، وقبل عام 1990م كان هذا الفيروس ينتقل عبر نقل الدم للمرضى وذلك لعدم توفر فحص فيروس ج في ذلك الحين،[٤] ومن المهم نفي المعلومات الخاطئة المتعلقة بطرق انتقال هذا الفيروس، إذ لا يمكن أن ينتقل فيروس التهاب الكبد ج عن طريق مشاركة الطعام، أو لدغة البعوض، أو رذاذ الجهاز التنفسي،[٥] وبالرغم من عدم وجود مطعوم للوقاية منه إلا أنّ اتباع التدابير الوقائية يمكن أن يساهم في الحد من انتشاره وحماية الفرد من الإصابة به،[٦] ومن ذلك ممارسة الجنس الآمن وعدم مشاركة الحقن وأدوات العناية الشخصية مع الآخرين، وتجنب التعرض المباشر إلى الدم وأدوات سحبه.[٧]


تُعرف فترة حضانة الفيروس على أنّها الفترة الممتدة من التعرض للفيروس أو التقاطه إلى حين ظهور أعراض العدوى على المصاب، ويُقدّر متوسط فترة حضانة هذا الفيروس بحوالي 45 يومًا ومع ذلك فقد تتراوح ما بين 14-80 يومًا، وفي الواقع يكون الفيروس غير نشط إلى أن يدخل خلايا الجسم فيُصبح نشطًا بحيث يتطفّل على الخلية ليصنع من نفسه العديد من النسخ، وحقيقة إن العدوى المزمنة من هذا الالتهاب تكون عبارة عن العديد من نسخ الفيروس المنتشرة في الجسم،[٥][٨] وبشكلٍ عام إنّ أولى مراحل الإصابة تظهر كالتهابٍ حاد؛ يكون الفرد مصابًا به خلال فترة زمنية قصيرة لا تتعدى ستة شهور بعد التعرض لهذا الفيروس، والتي يمكن أن تتراوح في شدتها من مرض خفيف جدًا مع أعراض قليلة أو معدومة إلى حالة خطِرة تتطلب دخول المستشفى، وإنّ معظم حالات الإصابة بالتهاب الكبد الحاد تتطور إلى التهاب مزمن، فوفقًا لمراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها (بالإنجليزية: Centers for disease control and prevention) أنّ نسبة 75-85% من المصابين بهذا الفيروس يُصابون بالتهاب كبد مزمن، وقد يستمر هذا الالتهاب المزمن مدى الحياة، ومن المؤسف القول إنّ الإصابة المزمنة بالتهاب الكبد قد تُسبب العديد من المشاكل الخطِرة مثل تليف الكبد (بالإنجليزية: Cirrhosis) وسرطان الكبد،[٩][١٠]


عوامل تزيد من خطر الإصابة بفيروس سي

هناك العديد من العوامل التي تزيد من خطر الإصابة بالتهاب الكبد الفيروسي ج؛ ويمكن إجمالها فيما يأتي:[١١][١٢]

  • استخدام المواد والعقاقير غير المشروعة سواء كان ذلك لعدة مرات على مدى العديد من السنوات أو حتى لمرة واحدة، إضافة إلى مشاركة الأدوات المستخدمة في استنشاق الكوكايين (بالإنجليزية: Cocaine).
  • مشاركة الأدوات الشخصية كفرشاة الأسنان وشفرة الحلاقة مع أحد أفراد العائلة المصاب بالتهاب الكبد الفيروسي ج.
  • متلقّو مركّزات عوامل التخثر (بالإنجليزية: Clotting factor concentrates) قبل عام 1987، وذلك بسبب ضعف الطرق والوسائل التصنيعية لهذه المواد في ذلك الوقت.
  • متلقّو عمليات نقل الدم وزراعة الأعضاء قبل عام 1992، أي قبل توافر اختبار جيّد لفحص الدم.
  • متلقّو الدم وزراعة الأعضاء من متبرع ثبت إصابته بالتهاب الكبد الفيروسي ج.
  • الأشخاص الذين لديهم حالات تعرّض معروفة لفيروس التهاب الكبد الفيروسي ج كالعاملين في القطاع الطبي، وتحديدًا المعرضون للوخز بحقن ملوثة بدماء المصابين.
  • مواليد الأمهات المصابات بالتهاب الكبد الفيروسي ج.
  • استخدام أدوات غير معقمة عند إجراء وشم أو ثقب.
  • الأشخاص الذين أجروا غسيل الكلى.
  • مرضى الإيدز.
  • المصابون بالأمراض المنقولة جنسيًّا.
  • استخدام الأدوية الوريدية أو تلك التي تُعطى عن طريق الأنف؛ بما فيها الكوكايين والهيروين (بالإنجليزية: Heroin).[١٣]
  • العيش في المناطق المعروفة بانتشار مرض التهاب الكبد الفيروسي ج فيها.[١٤]
  • متلقّو الرعاية الطبية في الدول التي تفتقر إلى الممارسات الطبية الآمنة والسليمة.[١٤]


فيديو ما هو تحليل الأجسام المضادة لفيروس الكبد ج (HCV AB)؟

يُجرى هذا التحليل لفحص الإصابة بفيروس التهاب الكبد الوبائي من النوع (C)تعرف أكثر على هذا التحليل:


المراجع

  1. "Hepatitis C", www.niddk.nih.gov, Retrieved 13/4/2020. Edited.
  2. "Hepatitis C", www.who.int, Retrieved 13/4/2020. Edited.
  3. ^ أ ب "Hepatitis C", www.mayoclinic.org, Retrieved 10/5/2020. Edited.
  4. ^ أ ب "Hepatitis C Testing", labtestsonline.org, Retrieved 10/5/2020. Edited.
  5. ^ أ ب "Everything you need to know about hepatitis C", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 10/5/2020. Edited.
  6. "Hepatitis C", www.niddk.nih.gov, Retrieved 10/5/2020. Edited.
  7. "Hepatitis C Prevention", www.webmd.com, Retrieved 15-5-2020. Edited.
  8. "Hepatitis C and the Hep C Virus", www.webmd.com, Retrieved 10/5/2020. Edited.
  9. "Hepatitis C Information Center", liverfoundation.org, Retrieved 10/5/2020. Edited.
  10. "Viral Hepatitis", www.cdc.gov, Retrieved 10/5/2020. Edited.
  11. "Hepatitis C", www.health.ny.gov, Retrieved 15/4/2020. Edited.
  12. "Hepatitis C", medlineplus.gov, Retrieved 15/4/2020. Edited.
  13. "What percentage of new hepatitis C virus (HCV) infections are caused by IV and intranasal drug use?", www.medscape.com, Retrieved 15-5-2020. Edited.
  14. ^ أ ب "Hepatitis C Virus Infection", www.healthlinkbc.ca, Retrieved 15/4/2020. Edited.
759 مشاهدة