ما هي أعراض مرض جرثومة المعدة

كتابة - آخر تحديث: ٠٦:١٢ ، ٢ يوليو ٢٠١٧
ما هي أعراض مرض جرثومة المعدة

جرثومة المعدة

تُعرف جرثومة المعدة بأنّها نوعٌ من أنواع البكتيريا التي تستعمر المعدة والاثنا عشر مسببةً لها قرحة والتهاباً حاداً، وقد تصل الحالة لمرحلة معقّدة من سرطان المعدة، حيث إنّ جرثومة المعدة تتسبب بالإصابة بالكثير من الأمراض التي تختلف باختلاف عمر الفرد والبيئة التي يعيش فيها، وجرثومة المعدة من الأمراض المعدية حيث تنتقل من الشخص المصاب إلى شخصٍ آخر سليم بواسطة استخدام الأدوات الشخصية، أو عن طريق الاتصال الجنسيّ مع الشخص المصاب، ومن الجدير بالذكر أنّ لمرض جرثومة المعدة العديد من الأعراض التي تظهر على المصاب وفي هذه المقالة سنوضح أشهرها.


أعراض مرض جرثومة المعدة

  • الشعور بألم شديد في المنطقة العليا للمعدة وهو أكثر الأعراض حدوثاً ويكون ملازماً لوجود الجرثومة في المعدة بشكلٍ دائمٍ.
  • ارتفاع معدل الحموضة لدى الشخص المصاب ممّا يسبّب حرقةً شديدة في منطقة الحنجرة.
  • الشعور بآلام حادّة وحرقة شديدة نتيجة ارتجاع الطعام من داخل المعدة إلى المريء.
  • كثرة التجشؤ.
  • انتفاخ البطن نتيجة وجود الغازات.
  • الإصابة بإسهال شديد.
  • الشعور بحالة من الغثيان والرغبة في التقيؤ.
  • زيادة احتمالية انسداد أحد صمامات القلب.
  • الإصابة بفقر الدم (الأنيميا) وذلك نتيجة انخفاض مستوى الحديد في الدم.


كيفية تشخيص جرثومة المعدة

يتمّ تشخيص الإصابة بجرثومة المعدة عن طريق إجراء ثلاثة فحوصات طبية حيث يكون الفحص الأول عبارة عن فحص نسبة الأجسام المضادة الموجودة في الجسم، والفحص الثاني يكون بواسطة فحص براز الشخص مباشرةً للبحث عن الجرثومة، والفحص الثالث عبارة عن فحص يسمى بالبوابة التنفسية أو فحص النفس.


كيفية العلاج والوقاية من جرثومة المعدة

يتمّ علاج المصاب بجرثومة المعدة بواسطة العلاج الثلاثيّ لمدّة أسبوع كمرحلة أولى للقضاء على البكتيريا وذلك عن طريق تناول عقاقير وأدوية معينة يصفها الطبيب المعالج، بعد ذلك يدخل المصاب للمرحلة التالية وهي العلاج الرباعيّ الذي يعالج الالتهابات، والتقرحات التي تسببت بها الجرثومة، أمّا بالنسبة للوقاية من جرثومة المعدة فيكون عن طريق أخذ اللقاح الخاص بذلك، أو بتناول البدائل الطبيعية مثل الثوم، والقرنبيط.


نصائح لعلاج جرثومة المعدة

  • الابتعاد عن تناول الحبوب المكررة مثل: الأرز الأبيض، والمعكرونة، والخبز الأبيض، والحبوب قليلة الألياف حيث يجب استبدالها بطحين الشوفان، والأرز البني، وخبز القمح الكامل.
  • تجنب المشروبات التي تحتوي على الكافيين مثل القهوة؛ لأنّ الكافيين يحفّز الحمض في الجهاز الهضمي ممّا يؤدي إلى تفاقم المشكلة.
  • عدم تناول الأطعمة المنكّهة بالتوابل مثل: الكاري الحار، والفلفل الحار.
  • الابتعاد عن تناول المواد الغذائية الحمضية مثل العصائر الحمضية، والمخللات، والليمون، والبرتقال حيث يمكن استبدالها بالأطعمة التي تحتوي على نسبة مرتفعة من الألياف الغذائية مثل البابايا، والفول، والموز، واللفت، والقرنبيط، والمانجو.