ما هي أعراض نزيف الدماغ

ما هي أعراض نزيف الدماغ

ما هي أعراض نزيف الدماغ؟

تختلف الأعراض الّتي تظهر على الشخص عند نزيف الدماغ اعتمادًا على العديد من العوامل، منها موقع النزيف، وشدته، ودرجة تأثّر الأنسجة، وقد تظهر الأعراض بشكلٍ مفاجئ أو تزداد سوءًا بشكلٍ تدريجيّ،[١] وبالتّالي يمكن توضيح الأعراض كالآتي:

أعراض نزيف الدماغ بشكل عام

على الرغم من أنّ الأعراض تختلف بحسب الحالة، إلّا أنّها قد تشمل الآتي بشكلٍ عام:

  • الإصابة بالصداع المفاجئ والشديد.[٢]
  • تيبّس الرقبة.[٢]
  • الغثيان أو التقيؤ.[٢]
  • الارتباك.[٢]
  • الحساسية للضوء.[٢]
  • صعوبة الحركة أو المشي.[٢]
  • الارتعاش.[٢]
  • النوبات التشنّجية.[٢]
  • الإغماء.[٢]
  • صعوبة في البلع.[٣]
  • صعوبة في الرؤية أو فقدان البصر.[٣]
  • صعوبة في القراءة، أو الكتابة، أو فهم الكلام.[٣]
  • تغيّر في درجة الوعي واليقظة.[٣]
  • نقص في مستويات الطاقة.[٣]
  • صعوبة في التنفس واضطرابات في ضربات القلب، إذا كان النزيف في جذع الدماغ.[٣]

أعراض نزيف الدماغ الناتج عن الإصابات

من الممكن أن ينتج نزيف الدماغ عن تعرّض الرأس لضربة أو صدمة ما، مما قد يسبب الأعراض الآتية:[٢]

  • الإغماء.
  • الارتباك.
  • مواجهة صعوبة في الكلام.
  • التقيؤ.
  • خروج دم أو سوائل من الأذنين.
  • مواجهة صعوبة في البقاء واعٍ ومستيقظ.

أعراض نزيف الدماغ الناتج عن تمدد الأوعية الدموية

تمدد الأوعية الدموية (Aneurysm) هي حالة يحدث فيها ضعف في جدار الأوعية الدموية، مما يسبب انبعاجه أو انتفاخه، وقد ينفجر هذا الانتفاخ في أيّ وقت (خصوصًا في حالات الإجهاد الجسدي أو النفسي)، مسببًا نزيف في الدماغ.[٢]

وقد يسبب تمدد الأوعية الدموية الأعراض الآتية:[٤]

  • ألم حول العين.
  • تغيّرات أو اضطرابات في الرؤية.
  • اتّساع حدقة العين.
  • ضعف أو خدران في جانب واحد من الجسم.
  • فقدان السمع.
  • مواجهة صعوبة في التوازن.
  • النوبات التشنّجية.
  • مواجهة مشكلات في الذاكرة.

كيف أعرف إن كنت أعاني من نزيف الدماغ؟

في حال ملاحظتك لأي من الأعراض الّتي تم ذكرها سابقًا، عليك طلب المساعدة الطبية الطارئة، فعلى الرغم من أنّ هذه الأعراض قد تدل على العديد من المشكلات الصحية البسيطة الأخرى، إلّا أنّه من المهم التأّكد من التشخيص؛ لأنّ نزيف الدماغ يحتاج إلى التدخل الطبي السريع لتجنّب أي مضاعفات للنزيف.[٤]

وعند زيارتك للطبيب، قد يجري بدوره فحوصات عديدة للاستدلال على سبب الأعراض الّتي تعاني منها،[٣] مثل:

  • الفحص السريري.
  • الفحص بالتصوير المقطعي المحوسب (CT Scan).
  • تصوير الدماغ بالرنين المغناطيسي (MRI).
  • البزل القطني (Spinal Tap).
  • تصوير الأوعية (Angiography).

هل يمكن علاج نزيف الدماغ؟

يختلف العلاج بحسب الحالة، فهو يعتمد على حجم النزيف، وموقعه، وسببه، وتأثيره على الشخص، فقد يحتاج البعض للتدخّل الطبي المباشر، والّذي قد يشمل الجراحة أو العلاج الدوائي، بينما قد يكتفي الطبيب في حالات معينة بمراقبة الحالة واتّخاذ الإجراء اللازم إذا تطوّرت.[٥]

كما يحتاج عادةً الشخص إلى فترة من إعادة التأهيل بعد العلاج في حال تأثير النزيف على قدرته على الحركة، أو الكلام، أو غير ذلك.[٥]

المراجع

  1. Suzanne Wright (14/9/2020), "Brain Hemorrhage: Causes, Symptoms, Treatments", webmd, Retrieved 18/9/2022. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز Claire Sissons (17/7/2020), "Brain bleed symptoms and causes", medicalnewstoday, Retrieved 18/9/2022. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث ج ح خ "Brain Bleed, Hemorrhage (Intracranial Hemorrhage)", my.clevelandclinic.org, Retrieved 18/9/2022. Edited.
  4. ^ أ ب "Subarachnoid Hemorrhage", hopkinsmedicine.org, Retrieved 18/9/2022. Edited.
  5. ^ أ ب Eva Hvingelby (18/4/2022), "What Is a Brain Bleed?", verywellhealth, Retrieved 18/9/2022. Edited.
604 مشاهدة
للأعلى للأسفل