ما هي اركان الصلاة وواجباتها

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:١٨ ، ٣ أبريل ٢٠١٨
ما هي اركان الصلاة وواجباتها

الصلاة عمود الدّين

فرض الله -تعالى- الصّلاة على المسلمين وجعلها خمس مرّات في اليوم والليلة، وجعلها أيضاً ركناً من أركان الإسلام، وهي عمود الدين كما قال النبيّ صلّى الله عليه وسلّم: (رأسُ الأمرِ الإسلامُ وعمودُه الصلاةُ وذروةُ سَنامِه الجهادُ في سبيلِ اللهِ)،[١] وورد في حديث آخر: (إنَّ أوَّلَ ما يُحاسَبُ بِهِ العبدُ يومَ القيامةِ من عملِهِ صلاتُهُ، فإن صلُحَتْ فقد أفلحَ وأنجحَ، وإن فسدَت فقد خابَ وخسرَ، وإن انتقَصَ من فريضتِهِ، قالَ اللَّهُ -تعالى- انظُروا لِعَبدي من تطوُّعٍ يُكَمَّلَ به ما انتَقصَ منَ الفريضةِ، ثمَّ يَكونُ سائرُ عملِهِ عَلى ذلِكَ)،[٢] ودلّت الأحاديث السّابقة على مكانة الصّلاة وأهميّتها في الإسلام، فيجب أن تؤدّى الصّلاة كما أمر الله تعالى، فلا يُنتقص منها شيء، ولأنّ الصّلاة لها قَدر كبير من الأهميّة والمكانة، فيجب على المسّلم أن يتعلّم صلاته جيداً وأن يتقن كلّ أفعالها، ويأتي بأركانها وواجباتها حتى لا يفوته شيء، فما هي أركان الصّلاة وواجباتها؟


أركان الصّلاة

أركان الصلاة هي ما تتكوّن منه ماهيّة الصلاة ولا تصحّ دونها، ولا تسقط الصّلاة عن الإنسان إذا ترك الأركان عامداً أو ناسياً، فلا بدّ أن يأتي بها كاملةً حتّى تُوفّى صلاته، إذ لا يستطيع جبرها بسجود السهو، وفيما يأتي بيان أركان الصّلاة:[٣]

  • القيام مع القدرة؛ فالقيام ركن من أركان الصّلاة التي لا يجوز تركها إلّا إذا كان المصلّي غير مستطيع على القيام، وإن صلّى جالساً وهو يستطيع أن يصلّي قائماً لا تُقبل صلاته.
  • تكبيرة الإحرام؛ وهي تكبيرة الدّخول في الصّلاة وتعدّ ركناً من أركان الصّلاة على خلاف ما سواها من التكبيرات أثّناء الصّلاة.
  • قراءة سورة الفاتحة؛ فورد عن النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم- أنّه قال: (لا صلاةَ لمن لم يقرأْ بفاتحةِ الكتابِ).[٤]
  • الرّكوع؛ حيث قال الله تعالى: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا ارْكَعُوا وَاسْجُدُوا وَاعْبُدُوا رَبَّكُمْ وَافْعَلُوا الْخَيْرَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ).[٥]
  • الاعتدال من الركوع أو الرّفع منه؛ فعندما كان النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم- يعلّم أحد الصّحابة -رضي الله عنهم- الصّلاة فقال له: (ثمّ اركَعْ حتى تَطمَئِنَّ راكِعاً، ثمّ ارفَعْ حتى تستوِيَ قائِماً).[٦]
  • السّجود؛ فقال النبيّ صلّى الله عليه وسلّم: (ثمّ اسجُدْ حتى تَطْمَئِنَّ ساجِداً).[٦]
  • الاعتدال من السجود، والجلوس بين السجدتين، ولا يكون الجلوس إلّا بالرّفع من السجود، وفي ذلك قال النبيّ صلّى الله عليه وسلّم: (ثمّ ارفَعْ حتى تَطمَئِنَّ جالِساً).[٦]
  • الاطمئنان في أداء كلّ ركن أركان الصّلاة، وقال جمهور العلماء أنّ الاطمئنان في الصّلاة ركن من أركانها، وإن كان المصلّي لا يطمئنّ في حركات الصّلاة فقد فاته ركن من أركان الصّلاة، ويتحقّق الاطمئنان في الصّلاة عند بعض العلماء بالسّكون مدّةً أقلّ من وقت قول الذّكر الواجب، وقال البعض الآخر من العلماء ومنهم ابن عثيمين إنّ السّكون يكون بقَدْر ترديد الذّكر الواجب خلال السّجود أو خلال الرّكوع، فإن كان المصلّي سريعاً لدرجة أنّه لم يستطع أن يردّد الأذكار المطلوبة كلّها فالهدف من صلاته لم يتحقّق، وإنّما صلاته تكون مجرّد حركات خالية من الخشوع والتدبّر.
  • التشهّد الأخير؛ ودليل ذلك قول النبيّ صلّى الله عليه وسلّم: (فإذا قعد أحدُكم في صلاتِه فليقلْ: التحياتُ للهِ والصلواتُ والطيباتُ السلامُ عليك أيُّها النبيُّ ورحمةُ اللهِ وبركاتُه السلامُ علينا وعلى عبادِ اللهِ الصالحينَ فإذا قلتم ذلك فقد سلَّمتم على كلِّ عبدٍ في السمواتِ والأرضِ).[٧]
  • الجلوس للتشهّد الأخير؛ فالوجب على المصلّي أن يأتي بالتشهّد الأخير وهو جالس.
  • الصّلاة على النبيّ صلّى الله عليه وسلّم؛ واختلف العلماء في ذلك وذهبوا إلى رأيين؛ الرأي الأوّل دلّ على أنّ الصّلاة على النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم- ركن من أركان الصّلاة، والرأي الراجح يدلّ على أنّها ليست ركناً من أركان الصّلاة وإنّما هي سنّة، فجاء في الحديث عندما سُئل النبيّ عن الصّلاة عليه أجاب بتعليمهم الصّلاة الإبراهيميّة، ولو أنّه لم يُسأل لَما أخبرهم بها فدلّ ذلك على أنّ الصّلاة على النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم- سنّة.
  • الترتيب؛ فترتيب الأركان ركن لا يجوز مُخالفته إلى غيره وإلّا فتبطل الصّلاة.
  • التسّليم؛ وقد قال فريق من العلماء أنّ التسليمتين فرض، واستدلّوا بأنّ النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم- واظب عليهما ولم يتركهما أبداً، والرأي الآخر يدلّ على أن التسليمة الثّانية سنّة مستدلّين بقول ابن عمر رضي الله عنه: (أنَّ النَّبيَّ -صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ- كان يفصلُ بين الشَّفعِ والوترِ بتسليمةٍ يُسمعُناها)،[٨] والأولى أن يسلّم المصلّي التسليمتين أخذاً بالأحوط.


واجبات الصّلاة

واجبات الصّلاة هي التي تُجبر بسجود السهو عند نسيانها، والصّلاة تبطل بتركها عمداً ولا تكتمل بدونها، وفيما يأتي بيان واجبات الصّلاة:[٩][٣]

  • التكبير أثناء الصّلاة.
  • قول: سمع الله لمن حمده عند الاعتدال من الرّكوع.
  • قول: ربنا ولك الحمد.
  • ترديد: سبحان ربّي العظيم مرّة واحدة في الرّكوع.
  • ترديد: سبحان ربّي الأعلى مرّة واحدة في السّجود.
  • الدّعاء بين السجدتين بقول: ربّ اغفر لي.
  • التشهّد الأوّل، ويكون بعد الرّكعة الثانية وقبل الرّكعة الثّالثة.
  • الجلوس للتشهّد الأوّل.


سُنن الصّلاة

يُسنّ للمصلي بعض الأدّعية والأفعال التي يُؤجر عليها ولا يأثم إذا تركها، وفيما يأتي بيان بعضها:[١٠]

  • رفع اليدين عند تكبيرة الإحرام.
  • تسوية المصلّي لظَهْره وعنقه عند الرّكوع.
  • الزيادة في الطمأنينة على القَدْر الواجب.
  • التأمين بعد قراءة الإمام لسورة الفاتحة.


المراجع

  1. رواه ابن باز، في مجموع فتاوى ابن باز، عن معاذ بن جبل، الصفحة أو الرقم: 212/2، إسناده صحيح.
  2. رواه المنذري، في الترغيب والترهيب، عن أبي هريرة، الصفحة أو الرقم: 1\247، إسناده صحيح أو حسن أو ما قاربهما.
  3. ^ أ ب "شرح أركان الصلاة"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 2018-3-9. بتصرّف.
  4. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن عبادة بن الصامت، الصفحة أو الرقم: 756، صحيح.
  5. سورة الحج، آية: 77.
  6. ^ أ ب ت رواه الألباني، في صحيح الجامع، عن أبي هريرة، الصفحة أو الرقم: 738، صحيح.
  7. رواه أحمد شاكر، في مسند أحمد، عن عبد الله بن مسعود، الصفحة أو الرقم: 6\10، إسناده صحيح.
  8. رواه ابن الملقن، في تحفة المحتاج، عن عبد الله بن عمر، الصفحة أو الرقم: 1\404، صحيح أو حسن.
  9. "أركان الصلاة وواجباتها وسننها"، www.islamqa.info، اطّلع عليه بتاريخ 2018-3-9. بتصرّف.
  10. "سنن الصلاة المتفق عليها بين الفقهاء"، www.fatwa.islamweb.net، اطّلع عليه بتاريخ 2018-3-9. بتصرّف.