ما هي الحضارة الرومانية

كتابة - آخر تحديث: ١١:٥٨ ، ٢٩ مارس ٢٠٢١
ما هي الحضارة الرومانية

ما هي الحضارة الرومانية؟

بدأت الحضارة الرومانية من روما التي كانت قريةً صغيرةً على نهر التيبر في إيطاليا وأصبحت من أكبر الإمبراطوريات في العالم، ووصلت مناطق نفوذها إلى إنجلترا بأكملها التي بقيت تحت سيطرة الرومان لمدّة 400 عام، ومناطق غرب نهر الراين، وكذلك مناطق جنوب نهر الدانوب، وغالبية المناطق الواقعة غرب نهر الفرات في آسيا، وشمال أفريقيا، والمناطق المحيطة بالبحر الأبيض المتوسط.[١][٢]


اشتهرت الحضارة الرومانية بجسارة شعوبها في الحرب، ممّا أدى إلى جمعهم للكثير من الغنائم،[٣] وخوض الحروب المستمرة، ويُذكر أنّ الجيوش الرومانية هزمت العديد من الجيوش التي تفوقهم عدداً في الكثير من الحروب، حيث إنّ المُقاتل كان يُمكنه السير 40 كم يومياً حاملاً معه رمحاً، وسيفاً، ودرعاً خشبياً، ومرتدياً الخوذة المعدنية والدرع الصدري.[٤][٥]


تعدد الثقافات في الحضارة الرومانية وتميّزت هذه الحضارة بمنح شعوب المناطق الواقعة تحت نفوذها؛ أيّ الشعوب ذوي الأصول غير الرومانية حقوق المشاركة الاجتماعية والسياسية في نظامها، ويُذكر أنّ الإمبراطورية الرومانية حُكمت من قِبل أفراد من منطقة البحر الأبيض المتوسط حازوا أيضاً على مقاعد في مجلس الشيوخ الروماني.[١][٢]


أهم الأحداث التاريخية في الحضارة الرومانية

مرّت الحضارة الرومانية بالعديد من الأحداث التاريخية، وفيما يأتي أبرزها:[٦]

العام الحدث
625 ق.م تأسست مدينة روما، ودامت لأكثر من 1000 عام، وعُرفت باسم إتروريا أو لاتيوم في القِدم، ويُعتقد أنّ قرويين لاتيوم هم من أسسوا مدينة روما بعد اتحادهم مع السكان المجاورين بعد غزو إتروسكان، وسميت المدينة باسم روما نسبة للخُرافات التي تقول أن رومولوس وريموس أبناء المرّيخ أسسوا مدينة روما وبقي الحكم الملكي فيها لأكثر من 200 عام تقريباً.[٦][٧]
509 ق.م تحوّلت روما إلى جمهورية بعد إسقاط آخر ملوكها، وأصبح يحكمها مفوّضون من أعضاء مجلس الشيوخ الروماني.
218 ق.م غزا حنبعل الرومانيين بقيادة الجيش القرطاجي بعد عبوره لجبال الألب في الحرب البونيقية الثانية.
73 ق.م قاد سبارتاكوس انتفاضة العبيد.
45 ق.م عبر يوليوس قيصر نهر روبيكوني وهزم بومبيوس بعد نشوب حرب أهلية ليُصبح أول دكتاتور لروما، وأُعلن بذلك نهاية الجمهورية الرومانية.
44 ق.م اغتيل يوليوس قيصر على يد ماركوس بروتس في منتصف الشهر الثالث من عام 44 ق.م، في خطوة لتشكيل الإمبراطورية الرومانية، لكن اندلاع الحرب الأهلية منعه من ذلك.
27 ق.م قامت الإمبراطورية الرومانية بقيادة الإمبراطور الروماني أغسطس قيصر.
64م التهمت النيران معظم روما في وقت كان الإمبراطور نيرون يعزف على قيثارة وفقاً لبعض الروايات التاريخية.
306م حكم الإمبراطور قسطنطين روما، واعتنق الديانة المسيحيّة لتُصبح روما إمبراطوريةً مسيحية.
380م أعلن الإمبراطور ثيودوسيوس الأول الدين المسيحي الدين الوحيد للإمبراطورية الرومانية، وبقي كذلك حتّى سقوط روما الغربية.[٦][٨]
395م قُسّمت الإمبراطورية الرومانية إلى قسمين: الإمبراطورية الغربية وتضمّ روما وضواحيها، والإمبراطورية الشرقية وتتمركز حول القُسطنطينيّة، كما سادت تلك الفترة الهجمات القوطية المتكررة على الإمبراطورية الغربية.[٣][٦]
410م سقطت روما لأول مرّة منذ 800 عام على يدّ القوط الغربيين.
476م انتهى عهد الإمبراطورية الرومانية الغربية بسقوطها على يد الملك أودواكر بعد هزيمة الإمبراطور رومولوس أغسطس.
1453م سقطت الإمبراطورية الرومانية الشرقية والتي سُمّيت بالإمبراطورية البيزنطية على يد الإمبراطورية العثمانية.[٦][٧]


فترات الحكم في الحضارة الرومانية

مرّت الحضارة الرومانية بثلاث فترات حكم رئيسية، وهي كالآتي:[٧]

  • المملكة الرومانية (625 ق.م – 510 ق.م): تُعتبر فترة الملوك الفترة الأولى في تاريخ الرومان، والتي بدأت منذ تأسيس مدينة روما، حيث حكم ما لا يقل عن 6 ملوك خلال هذه الفترة، وحققت روما فيها تقدّماً عسكرياً واقتصادياً بارزاً، إلى أن انتهى حكم الملوك في عام 510 ق.م، ومن أبرز المجالات التي اهتمّت بها روما خلال فترة الملوك ما يأتي:
    • المجال العسكري: حيث ازدادت قوة روما العسكرية ووسّعت نطاق حكمها.
    • المجال الاقتصادي: حيث ازداد خلال هذه الفترة إنتاج السلع مثل المصابيح الزيتية، كما ازدهرت التجارة.
    • المجال السياسي: حيث أُصدر أول دستور روماني في عهد الملوك.
  • الجمهورية الرومانية (510 ق.م – 31 ق.م): وهي الفترة الثانية التي مرّت بها الحضارة الرومانية بعد نهاية حكم الملوك، وأصبحت روما تُحكم من قِبل أعضاء مجلس الشيوخ والفرسان الذين كانوا أعلى طبقات الحضارة الرومانية، مع إمكانية المجلس اختيار غيرهم للحكم، وجرت العديد من الأحداث عبر فترة روما الجمهورية، ومن أبرزها ما يأتي:
    • 451 ق.م: عمد الرومان إلى إصدار قانون الألواح الاثني عشر، وكُتب على هذه الألواح القوانين العامة، والخاصة، والسياسية، لروما الجمهورية، ونص القانون الروماني المكتوب في اللوائح الاثني عشر على أن الشخص بريء حتى تثبت إدانته.[٧][٨]
    • 338 ق.م: توسعت روما ووصل نفوذها إلى كامل شبه الجزيرة الإيطالية.
    • 264 – 146 ق.م : سادت هذه الفترة الحروب البونيقيّة، والعديد من الصراعات مع اليونان، إضافة إلى سيطرة الرومان على مدينتي قرطاج وكورنثوس ممّا جعل الرومان قوةً عظمى في البحر الأبيض المتوسط.
    • 82 – 80 ق.م: عمّت الفوضى خلال هذه الفترة بسبب السياسات الحكومية الأمر الذي أدّى إلى نشوب الحرب الأهليّة وانتخاب القائد كورنيليوس سولا.
    • 79 – 60 ق.م: تنازل القائد كورنيليوس سولا عن الحكم، الأمر الذي أدّى إلى العديد من الاضطرابات الداخلية، حتّى ظهرت الإمبرياليّة في عام 60 ق.م وبدأ حكم يوليوس قيصر.
    • 51 ق.م: سيطر يوليوس قيصر على مناطق ما وراء البحر الأبيض المتوسط لأول مرّة في تاريخ الحضارة الرومانية، بعد غزوه لبلاد الغال في ظل ضعف مجلس الشيوخ الروماني، وبذل جهداً كبيراً في ازدهار روما عمرانياً لتتفوّق على مدينة الإسكندرية وتُصبح أكبر مدينة في البحر الأبيض المتوسط.[٧][٩]
    • 44 ق.م: اغتيل يوليوس قيصر، وورثه غايوس يوليوس قيصر جنباً إلى جنب مع أوكتافيان، ومارك أنطوني.
    • 31 ق.م: توفي مارك أنطوني بعد تفوّق روما على مصر، فأصبح أوكتافيان حاكم روما الوحيد ولُقّب باسم أغسطس، وبدأ في عهده العصر الإمبراطوري لروما.
  • الإمبراطورية الرومانية (31 ق.م – 476م): تُعدّ الفترة الإمبراطورية آخر فترات الحكم للحضارة الرومانية، والتي انتهت بسقوط روما الغربية، وازدهرت الإمبراطورية الرومانية في هذه الفترة، حيث توسّعت في عام 117م بشكل كبير، بحيث وصل نفوذها إلى 3 قارّات وهي آسيا، وأوروبا، وشمال أفريقيا.


أبرز أباطرة الحضارة الرومانية

ازدهرت الحضارة الرومانية تحت حكم 5 أباطرة في الفترة الواقعة بين 96-180م، وتميزت تلك الفترة بضعف سيطرة الإيطاليين على الإمبراطورية، وازدياد توافد المواطنين والجنود من أصول أُخرى، ولم يُختار الحكام على أساس ملكي وراثي بل اختيروا على أساس الكُفء بغض النظر عن أصولهم، وفيما يأتي ذكر للأباطرة الخمسة:[١٠]

  • الإمبراطور نيرفا: حكم الإمبراطورية الرومانية خلال الفترة ما بين 96-98م.
  • الإمبراطور تراجان: حكم الإمبراطورية الرومانية خلال الفترة ما بين 98-117م، وكان أول إمبراطور روماني غير إيطالي حيث إنّ عائلته كانت في إسبانيا، وحُققت العديد من الإنجازات في عهده، من أهمّها ما يأتي:
    • قاد تراجان عدةّ مهمّات عسكرية مهمّة، كما ساهم بشكل كبير في غزو داقية والإمبراطورية الفرثية.
    • ازداد اقتصاد الإمبراطورية الرومانية وتبادلها التجاري مع جيرانها من الجهتين الشمالية والشرقية في عهده حتّى عاد ذلك على الرومانيين بالثراء الفاحش.
    • ازداد الاهتمام بالمدن والعمارة.
    • تطور في عهده الأدب اللاتيني على أيدي كبار الأدباء، منهم مارتياليس، وجوفينال، وتاسيتس، وسويتونيوس، وبلينيوس الأصغر.
    • تزايد الاهتمام في كافة العلوم والمجالات في تلك الفترة منها العلوم الدينية وعلم النحت.
  • الإمبراطور هادريان: حكم الإمبراطورية الرومانية خلال الفترة 117-138م، وبُنيت مدن جديدة على نطاق واسع خلال فترة حكمه كما امتلك مسكناً يتكوّن من 30 مبنى يتخللها الحدائق، والحمامات، ومسرح، ومعابد، والمكتبات، كما امتلك بيتاً في إحدى الجزر يحتوي على جسر متحرك، كما حُفرت فيه الأنفاق ليتنقلّ العاملون خلالها.[٩][١٠]
  • الإمبراطور أنطونيوس بيوس: حكم الإمبراطورية الرومانية خلال الفترة 138-161م، وعادت مكانة مجلس الشيوخ وسلطة الحكومة إلى سابق عهدها بفضله، حتّى توفي وتقاسم أبناؤه السلطة، حيث استمر الحكم الأنطوني خلال حُكم أبناء أنطوتيوس بالتبنّي بشكل مشترك وهم ماركوس أوريليوس 161-180م، ولوسيوس فيروس 161-169م، ثمّ ابن ماركوس كومودوس خلال 177-192م.
  • ماركوس أوريليوس: حكم الإمبراطورية الرومانية خلال الفترة 161-180م.


العمارة في الحضارة الرومانية

أبدع الرومان في فن العمارة القديمة التي استوحوها من العمارة اليونانية، إلّا أنّهم أضافوا بعضاً من أشكال ثرائهم على مبانيهم ليُظهروا تميّزهم، ويُطلق على أُسلوب العمارة الروماني المنسوب لليونان اسم العمارة الكلاسيكية، كما استخدم بعض المعماريين منذ القرن الثامن عشر أُسس العمارة الرومانية في بناء الأعمدة والأقواس، بالإضافة إلى استخدام الجص الأبيض في النهاية لإضافة اللمسات الكلاسيكية،[٩][١١] وفي ما يأتي أبرز الفنون المعمارية الرومانية:[٩]

  • الأقواس العادية: طوّر الرومان مجال بناء الأقوس الذي أخذوه من اليونان، حيث حملت الأقواس المزيد من الأوزان فوقها على عكس البناء المستقيم، كما توصّلوا إلى حقيقة إمكانية بناء الأقواس بصورة أُخرى غير الصورة النمطية للقوس نصف الدائري، فبنوا الجسور القوسيّة الطويلة والمباني الشاهقة.
  • أقواس النصر: بنى الرومان أقواس ضخمة في الطرق تعبيراً عن بهجتهم بانتصاراتهم العسكرية وأطلقوا عليها اسم أقواس النصر أو بوابات النصر، وبُنيت قديماً في عهد لوسيوس ستريتينوس عام 196 ق.م، وخلال عهد أغسطس اشتدّ التنافس على بنائها، حيث وصل عدد أقواس النصر داخل روما خلال القرن الرابع إلى 36 قوساً، أكبرها قوس قسطنطين بارتفاع كلي يبلغ 21 متر.
  • السراديب: طوّر الرومان مجال بناء السراديب التي أخذوها من اليونان، من خلال ابتكار آلية بناء مأخوذة من أُسس بناء الأقواس بشكل ثلاثي الأبعاد.
  • القباب: استطاع الرومان بناء القباب التي تُغطّي مساحات كبيرة دون إسنادها بالدعائم، وسرعان ما أصبحت القباب تدل على المباني البارزة مثل الحمامات الرومانية، كما يوجد عدةّ قباب مشهور ومنها ما يأتي:
    • قبة بيت الإمبراطور نيرون، وهي أقدم قبة في روما وبُنيت عام 64م، ويبلغ قطرها تقريباً 13 متر.
    • قبة البانثيون: وهي أكبر قبة خرسانية في العالم لا تسندها دعامات، حيث إنّها بُنيت في القرن الثاني في عهد الإمبراطور هادريان.
    • قبة قصر دقلديانوس: وتُعدّ هذه القبة سقفاً للقصر كما أنّها أضخم قبة رومانية باتساع 30.48 متر.
  • الإسمنت: صنع الرومانيون مادةً خاصة بهم ساعدتهم في البناء فضلاً عن الحجر والخشب سُميت بالإسمنت الروماني، ممّا أحدث ثورةً معماريةً في روما بحلول القرن الأول قبل الميلاد، وتتكوّن مادة الإسمنت التي صنعها الرومان من كميات من الركام الجاف مع مادة الملاط التي تُساهم في تماسك الخليط، واستخدم الرومان الإسمنت في عمليات البناء تحت الماء أيضاً.
  • الفلل:عاش غالبية الأثرياء من الرومان في فلل تقيهم من حرارة الصيف، وتكوّنت من ردهة، وقسم لمالك البيت، وآخر للعاملين فيه، ومخازن الطعام والمواد، والحمامات، ومصارف المياه، وزُيّنت بأرضيات فسيفسائية ولوحات جداريّة.
  • المباني العامة: انتشرت المباني العامة العظيمة في الأراضي الرومانية وبالأخص في روما، كما أنّ غالبية الشعب الروماني امتلك بيوتاً بسيطة.
  • الكولوسيوم: يقع الكولوسيوم الشهير في روما، وبدأ بناؤه خلال عهد الإمبراطور فسبازيان في الفترة ما بين 70-72م وانتهى البناء بعد وفاته عام 80م، ويتسع الملعب الضخم لحوالي 50,000 – 80,000 مُتفرج، وشُيّد المبنى من غنائم الحرب.
  • قنوات المياه: نقل الرومان المياه من الينابيع المائية إلى المدن الكبيرة باستخدام العديد من الأساليب أهمّها إنشاء قنوات الماء، ومن أهمّها القنوات المائية الرومانية ما يأتي:
    • قناة أكوا أبيا: والتي بُنيت في روما عام 312 ق.م بطول يبلغ 16.4 كم، واستطاعت نقل ما يُقارب 75,537 م3 من المياه بشكل يومي بعمق 10 أمتار.
    • قناة جسر بونت دي غار: والتي بُنيت في فرنسا، وكانت بطول 50 كم، وبلغ ارتفاع جسرها 48.8 م، وتنقل القناة المائية ما يُقارب 200,000 م3 يومياً إلى مدينة نيم.
  • سور هادريان: انتهى بناؤه عام 121م، وهو سور حجري طويل يمتد إلى شمال إنجلترا؛ بُني بهدف إبقاء الأمازيغ بعيدين عن الأراضي الرومانية.[٦]
  • التماثيل:صنع الرومان تماثيل مطابقةً لشكل الشخص في الواقع تماماً لتذكيرهم بالأشخاص العظماء لديهم.[٨]
  • الفسيفساء: اشتهر الرومان بتصاميم الفسيفساء على الأرضيات والجدران التي لا زالت موجودةً حتّى الآن.[٨]
  • الطرق: بنى الرومان سلسلةً كبيرةً من الطرق وأشهرها طريق آبيان،[١٢] كما تُستخدم الطرق الرومانية القديمة حتّى اليوم في بريطانيا بفضل بنائها الدقيق والمُتقن، حيث بُنيت لتحمُّل التحركات العسكرية فوقها، وأعمال التجارة، والزراعة، والمشاة.[٤][١١]
  • مبنى الملياروم أوريوم: شيّد المبنى الإمبراطور أغسطس قيصر بالقرب من المنتدى الروماني ليكون نقطة الانطلاق من روما إلى المناطق الأخرى.[١٢]


إرث الحضارة الرومانية

يتجلّى إرث الحضارة الرومانية في اللباس، واللغة، والأدب، والعديد في الأمور الأُخرى، وفي ما يأتي نظرة على الإرث الروماني:[٨]

  • اللغة: تُعد اللغة اللاتينية التي هي لغة الرومان الأصلية أساس اللغات الرومانسية والتي تتضمّن اللغة الإيطالية، والفرنسية، والإسبانية، والبرتغالية، لكن من الصعب العثور على أشخاص يُجيدون التحدث باللغة اللاتينية الآن، ومن الجدير بالذكر أنّ الرومان تحدّثوا اللغة اليونانية أيضاً.
  • العلاقات بين الأفراد: صمّم الرومان الخواتم كنوع للإشارة إلى ارتباط الشخص بعلاقة خطوبة، أو زفاف، أو صداقة، كما اعتادوا على تبادل الهدايا فيما بينهم خلال فترات أعيادهم المختلفة.
  • الملابس: صنع الرومان الجوارب حيث كان يلبسها النساء والرجال، ولاحقاً طوّروا الأحذية ونوّعوا في تصاميمها، فصنعوا أحذيةً خاصةً للجنود، واشتهر الرومان بلباس معين يوصف بأنّه قطعتان من القماش الصوفي موصولتان معاً بحيث تترك فتح في اللباس للرأس والذراعين، كما صنع الرومان القبعات، والسترات، واشتهر البعض بارتدائهم لباس مصنوع من الصوف لإظهار مدى ثرائهم.[٥][١١]
  • الرياضة والألعاب الترفيهية: تُعدّ رياضة المصارعة أكثر الرياضات شعبيّةً عند الرومان، حيث كان المصارعون يجتمعون في حلبة ويتقاتلون، ومارس الرومان رياضات وألعاب أخرى عدةّ منها؛ ألعاب الطاولة، وألعاب الكرات المختلفة، واللعب بالأطواق الدائرية.[٤][٨]
  • الأدب والمسرح: استخدم الرومان ألفاظ السخرية بشكل واسع في المسرحيات الأدبية وبالتحديد في المسرح الهزلي، كما أصبحت اللغة الرومانية لغة العديد من الأعمال الأدبية الغربية.[٨][١١]


معلومات أخرى عن الحضارة الرومانية

يوجد عدةّ معلومات مهمة عن الحضارات الرومانية من أبرزها ما يأتي:[٤]

  • عُرف عن الرومان أنّهم يجتمعون داخل مكان واحد كبير يعرف بالحمام المشترك بهدف الاغتسال والنظافة، واليوم لا يزال هناك أحد هذه الحمامات في بريطانيا.
  • وظّف الأغنياء من الرومان الخدم لتنفيذ أوامرهم وتحقيق مطالبهم وتحضير الطعام والشراب وغيرها.
  • عَبد الرومان العديد من الآلهة على مرّ القرون، مثل: جوبيتر، وجونو، والمريخ، وميركوري، ونبتون، وفينوس، وأبولو، وغيرهم.
  • يعود أصل الرومان إلى ما قبل 2000 عام حيث إنّهم تمركزوا في روما.[٣]
  • انتهج الرومان سياسة طباعة صورة الإمبراطور على العملات المعدنية لتعريف الأجيال القادمة بكلّ من استلم حكم روما سابقاً.[٨]
  • كان أفراد المجتمع الروماني متماسكين حيث قاموا بتوفير الطعام والسكن لجميع سكان الإمبراطورية، وأنشأوا صندوقاً لمساعدة الفقراء.[٨]
  • أصبحت روما القديمة تحت الأرض مع مرور مئات السنين؛ وذلك بفعل البناء الحديث فوقها، فهي تبعد عن مستوى الأرض ما يُقارب 9.144 متر، ولم يُنقّب إلّا عن نسبة لا تتجاوز 10% فقط منها، أمّا مدينة بومبي وصلت نسبة التنقيب فيها إلى 25% في حين وصلت النسبة في هركولانيوم إلى 20%.[٤][١٢]
  • يتناول معظم الرومان طعامهم وهم مستلقين على الأريكة، كما أنّهم لم يستخدموا السكين والشوكة في طعامهم بل استخدموا الملعقة فقط، كما كانوا يتناولون الأطعمة الغريبة؛ كطائر اللقلق، والببغاء، وطائر النحام الوردي.[٥][٤]
  • تُعدّ الأحرف الأبجدية الإنجليزيّة التي تتكوّن من 26 حرفاً، والتقويم السنوي المكوّن من 12 شهراً أو 365.25 يوماً، مثالاً على الإرث الثقافي الروماني في أوروبا.[٢][٨]
  • أبقى الرومان شعبهم بصحة جيدة، حيث إنّهم اهتمّوا بالنظافة من خلال تركيب المرافق الصحية، وطرد مياه الصرف الصحي بعيداً.[٨][١١]


المراجع

  1. ^ أ ب "Romans in Britain", www.curriculumvisions.com, Retrieved 2021-3-8. Edited.
  2. ^ أ ب ت John Ferguson, Togo Salmon, Petit Badian, and others (2020-10-22)، "Ancient Rome"، www.britannica.com, Retrieved 2021-3-8. Edited.
  3. ^ أ ب ت James, "Who Were The Romans and Where Did They Come From?"، primaryfacts.com, Retrieved 2021-3-8. Edited.
  4. ^ أ ب ت ث ج ح "Top 10 Facts About The Romans!", www.funkidslive.com, Retrieved 2021-3-9. Edited.
  5. ^ أ ب ت "10 FACTS ABOUT ANCIENT ROME", www.natgeokids.com, Retrieved 2021-3-9. Edited.
  6. ^ أ ب ت ث ج ح "Ancient Rome Timeline", www.ducksters.com, Retrieved 2021-3-8. Edited.
  7. ^ أ ب ت ث ج "The Roman Empire: A Brief History"، www.mpm.edu, Retrieved 2021-3-8. Edited.
  8. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز "Roman Achievments & Inventions", rome.mrdonn.org, Retrieved 2021-3-9. Edited.
  9. ^ أ ب ت ث Colin Ricketts (2018-7-26), "8 innovations of roman architecture"، www.historyhit.com, Retrieved 2021-3-9. Edited.
  10. ^ أ ب Christopher Lightfoot (2000), "The Roman Empire (27 B.C.–393 A.D.)"، www.metmuseum.org, Retrieved 2021-2-8. Edited.
  11. ^ أ ب ت ث ج "Roman Empire", www.britannica.com,2021-2-9، Retrieved 2021-3-9. Edited.
  12. ^ أ ب ت Kelsey Blodget (2015-6-11), "17 Things You Probably Didn’t Know About Rome"، www.oyster.com, Retrieved 2021-3-8. Edited.