ما هي الصدقة

ما هي الصدقة

مفهوم الصدقة

تُعرّف الصدقة لغة واصطلاحاً بما يأتي:

  • الصدقة لغة

هي من الأصل صَدَقَ، والتي تدل على القوة في الشيء قولًا أو غيره، ومن ذلك أخذ الصّدق لقوّته في نفسه، ومن الصّدق أخذت الصّدقة.[١]

  • الصدقة اصطلاحًا

هي العطيّة يبتغى بها المثوبة من الله -تعالى-، وقيل أيضًا: ما يخرجه الإنسان من ماله على وجه القربة كالزكاة، لكنّ الصّدقة في الأصل تقال للمتطوّع به، والزّكاة للواجب.[٢]

مواضيع قد تهمك

أنواع الصدقة

تنقسم الصدقة لعدة أنواع، منها ما يكون لها أثر مادي مثل صدقة المال، ومنها ما يكون معنويًا، وفيما يأتي بيان ذلك:

صدقة المال والصدقات المادية

توجد الكثير من الأمثلة على الصدقات المادية، ومن ذلك:[٣]

  • الإنفاق على الأهل

فإن إنفاق الرجل على أهل بيته وتلبية احتياجاتهم تعد من الصدقة إذا احتسبها لوجه الله؛ فعن سعد بن أبي وقاص عن النَّبيِّ -صلى الله عليه وسلم- قال: (إنَّك لن تُنفِقَ نفقةً تبتغي بها وجهَ الله إلاَّ أُجِرْتَ عليها، حتَّى اللُّقمة ترفعُها إلى في امرأتك).[٤]

  • زراعة الأشجار والنباتات

قال النَّبيِّ -صلى الله عليه وسلم-: (ما مِنْ مسلمٍ يَغرسُ غَرْساً، أو يزرعُ زرعاً، فيأكلُ منه إنسانٌ، أو طيرٌ، أو دابَّةٌ، إلا كان له صدقةٌ).[٥]

  • كفالة الأيتام

فالصدقة على الأيتام يستحق صاحبها الأجر الكبير يوم القيامة، قال النبيّ -صلى الله عليه وسلم-: (كافِلُ اليتيمِ له أو لغيرِهِ، أنا وهو كهاتَيْنِ في الجنّةِ).[٦]

  • الصدقة على الأقارب والجيران[٧]

:قال -تعالى-: الْجارِ ذِي الْقُرْبى وَالْجارِ الْجُنُبِ).[٨]

  • الصدقة الجارية[٧]

وهي التي يستمر ثوابها حتى بعد موت صاحبها، قال -صلى الله عليه وسلم-: (إذا ماتَ الرجلُ انقطعَ عملُهُ إلَّا من ثلاثٍ: ولدٍ صالحٍ يدعو لَهُ، أو صدقةٍ جاريةٍ، أو علمٍ يُنتَفعُ بِهِ).[٩]

الصدقات المعنوية

هي الصدقة التي لا تعتمد على المال، ويكون هدف المسلم منها التقرب إلى الله؛ مثل القيام بالعبادات، وقراءة الأذكار، وغيرها من الأعمال مثل:[٣]

  • الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر.
  • السعي في تعليم الناس ما ينفعهم.
  • إقراء القرآن وتعليمه للناس.
  • إزالةُ الأذى عن الطريق

لقوله -صلى الله عليه وسلم-: (وتميط الأذى عن الطريق صدقة).[١٠]

  • تقديم العون والنفع للناس، ودفعُ الأذى عنهم.
  • الدُّعاء للمسلمين.
  • المداومة على ذكر الله

كالتسبيح، والتحميد، والتهليل، والتكبير، فتعد من الصدقات التي تثقل ميزان المسلم يوم القيامة؛ لقوله -صلى الله عليه وسلم-: (إنَّ بكلِّ تسبيحة صدقة، وكلِّ تكبيرة صدقة، وكلِّ تحميدة صدقة، وكلِّ تهليلةٍ صدقة).[١١]

فضائل الصدقة

ينال المتصدق الأجر الكبير والثواب العظيم عند الله -سبحانه وتعالى-، وقد وردت في السنة النبوية العديد من الأحاديث التي تبيّن فضل الصدفة، ومنها:[١٢]

  • البركة في المال والرزق

لقوله -صلى الله عليه وسلم-: (ما نقصت صدقة من مال)،[١٣] وقوله -عليه الصلاة والسلم-: (ما من يوم يصبح العباد فيه إلا ملكان ينزلان فيقول أحدهما: اللهم أعط منفقاً خلفاً، ويقول الآخر: اللهم أعط ممسكاً تلفاً).[١٤]

  • سبب للنجاة من أهوال يوم القيامة

قال -صلى الله عليه وسلم-: (كل امرئ في ظل صدقته حتى يفصل بين الناس).[١٥]

  • سبب للنجاة من النار

قال -صلى الله عليه وسلم-: (اتقوا النار ولو بشق تمرة).[١٦]

  • سبب لتكفير الذنوب والخطايا

قال -صلى الله عليه وسلم-: (الصدقةُ تُطفِئُ الخطيئةَ كما يُطفئُ الماءُ النارَ).[١٧]

المراجع

  1. ابن فارس (1979)، معجم مقاييس اللفة، صفحة 339، جزء 3.
  2. مجموعة من المؤلفين، نضرة النعيم في مكارم أخلاق الرسول الكريم (الطبعة 4)، السعودية: دار الوسيلة للنشر والتوزيع، صفحة 2518، جزء 6.
  3. ^ أ ب خالد الحسينان (2010)، دروس تربوية من الأحاديث النبوية، صفحة 62-64. بتصرّف.
  4. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن سعد بن أبي وقاص، الصفحة أو الرقم:56.
  5. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن أنس بن مالك، الصفحة أو الرقم:2320.
  6. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن أبو هريرة ، الصفحة أو الرقم:2983.
  7. ^ أ ب محمد بن فنخور العبدلي، "الصدقة في الإسلام"، صيد الفوائد ، اطّلع عليه بتاريخ 24/9/2021. بتصرّف.
  8. سورة النساء، آية:36
  9. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن أبو هريرة، الصفحة أو الرقم:1631.
  10. رواه مسلم ، في صحيح مسلم، عن أبو هريرة، الصفحة أو الرقم:1009.
  11. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن أبو ذر الغفاري، الصفحة أو الرقم:1006.
  12. راشد العبد الكريم (2010)، الدروس اليومية من السنن والأحكام الشرعية (الطبعة 4)، السعودية:دار الصميعي، صفحة 484. بتصرّف.
  13. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن أبو هريرة، الصفحة أو الرقم:2588.
  14. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن أبو هريرة، الصفحة أو الرقم:1442.
  15. رواه أحمد بن حنبل، في مسند أحمد، عن عقبة بن عامر، الصفحة أو الرقم:17302.
  16. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن عدي بن حاتم الطائي، الصفحة أو الرقم:3595.
  17. رواه الألباني، في صحيح الترغيب، عن معاذ بن جبل ، الصفحة أو الرقم:983.

هل لديك أي سؤال حول هذا الموضوع؟

هل لديك سؤال؟

1345 مشاهدة
Top Down