ما هي المذاهب الاربعة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:١٦ ، ٩ أغسطس ٢٠١٥
ما هي المذاهب الاربعة

الاختلاف

لقد تقرّرت سنّة الاختلاف بين البشر منذ أن خلق الله تعالى آدم واستخلفة في الأرض، قال تعالىك "ولو شاء ربّك لجعل النّاس أمّة واحدة ولا يزالون مختلفين ، إلاّ من رحم ربّك ولذلك خلقهم وتمّت كلمة ربّك لأملأنّ جهنّم من الجنّة والنّاس أجمعين"، فالاختلاف هو إذن سنّة من سنن الله تعالى في خلقه وهو أمر محمود مادام هذا الاختلاف لا يتحوّل إلى خلاف أو تصادم وتشاحن واقتتال بين النّاس.


إنّ من مظاهر الاختلاف بين النّاس الاختلاف الفقهي بين العلماء والمشايخ، فنحن نعلم أنّ هناك أربعة مذاهب رئيسيّة هي المذهب الحنفيّ، والحنبليّ، والشّافعيّ، والمالكيّ، فما هو أصل الاختلاف الفقهي بين تلك المذاهب؟.


ترك النّبي عليه الصّلاة والسّلام الأمّة على المحجّة البيضاء والطّريق الواضح، وقد حفلت السّنة النّبويّة الشّريفة على كثيرٍ من الأحكام الفقهيّة التي بيّنها النّبي عليهم الصّلاة والسّلام للمسلمين ومنها أحكام الصّيام وأحكام الصّلاة، وقد كان النّبي الكريم يبيّن للنّاس دينهم في مناسبات عديدة فيقول: "صلّوا كما رأيتموني أصلّي"، وكذلك في الحجّ قوله خذوا عنّي مناسككم وغير ذلك من أساليب التّوجيه النّبوي، وقد بدأت فكرة الاختلاف الفقهيّ بين المسلمين في حادثة مشهورة وهي حادثة بني قريظة عندما أمر النّبي الكريم المسلمين بالتّوجه إلى بني قريظة لحصارهم بقوله: "لا يصليّنّ أحدكم العصر إلا في بني قريظة"، فمن المسلمين من استنبط من كلام النّبي أنّه إنّما أراد من ذلك العجلة والسّرعة فصلّى هذا الفريق العصر حتّى لا تفوته، ومنهم من رأى وجوب الالتزام بكلام النّبي كما جاء فلم يصلي هذا الفريق العصر، وعندما علم النبي باختلافهما أقرّهما على ذلك بقوله كلاكما على صواب، وهذه هي فكرة الاختلاف بين المذاهب الأربعة التي نشأت بعد وفاة النّبي عليه الصّلاة والسّلام حيث تختلف تلك المذاهب في كيفيّة استنباط الأحكام الفقهيّة من أدلتها الشّرعيّة وفق أصول فقهيّة معيّنة.


المذاهب الأربعة

إنّ من أوائل المذاهب الفقهيّة المذهب الحنفي الذي تأسّس على يد الإمام أبو حنيفة النّعمان وانتشر هذا المذهب مع بداية تأسيس الدّولة العباسيّة حيث نما وازدهر في عهدها، ولهذا المذهب أصول فقهيّة منها العرف والاستحسان وقول الصّحابي والتي تعتمد في استنباط الأحكام الفقهيّة وهو منتشر في العراق، وثاني هذه المذاهب المذهب المالكي الذي تأسّس على يد الإمام مالك في المدينة، وهو مذهب منتشر في المغرب وشمال إفريقية، وثالث هذه المذاهب المذهب الشّافعي الذي تأسّس على يد الإمام محمد بن إدريس الشافعي وهو منتشر في مصر وفلسطين، وأخيراً المذهب الحنبليّ الذي تأسّس على يد الإمام أحمد بن حنبل وهو منتشرٌ في نجد والجزيرة العربيّة.