ما هي ثمار البحر

ما هي ثمار البحر

تعريف ثمار البحر

تُعرف ثمار البحر (بالإنجليزية: Seafood) بأنّها جميع الحيوانات المائية الصالحة للأكل، والتي تعيش في المحيطات، أو المياه العذبة باستثناء الثدييات، ويتناول البشر معظم أنواع الحيوانات المائية غير السامّة؛ حتى السامة منها، فإنّها تُحضّر بطريقة تمنع إلحاق الضرر الذي قد تُسببه بالإنسان، مثل: السمكة المنتفخة.[١]

أنواع ثمار البحر

تشمل ثمار البحر كُلًا من الأسماك العظمية، وسمك المنشار، وأسماك القرش، وسمكة الورنكية (بالإنجليزية: Skates)، وسمكة الشفنينيات (بالإنجليزية: Rays)، وسمك الحفش (بالإنجليزية Sturgeons)، والجلكيات (بالإنجليزية: Lamprey).[١]

كما أنّها تشمل القشريات (Crustaceans)، مثل: الكركند، وسرطان البحر، والجمبري، والقريدس، وجراد البحر، والرخويات التي تضم المحار، وبلح البحر والحلزونات، والقواقع، والأخطبوط، والحبّار، وقنديل البحر، والضفادع، وشوكيات الجلد، وخيار البحر، وقنافذ البحر، كذلك بيض السلاحف وبطارخ الأسماك، والكافيار (بيض سمك الحفش).[١]

وأمّا بالنسبة لأهم وأشهر أنواع ثمار البحر، فهي متنوعة ومتعددة، ومنها: سمك السلمون، وسمك الرنجة، والقد، والمفلطح، والسمك الأحمر، والتونة، والكارب، وثعبان البحر، والتراوت، والسلور، وغيرها العديد من الأسماك.[١]

طرق تحضير ثمار البحر

كانت الشعوب قديمًا تصطاد الأسماك، ثم تُجففها بعدّة طرق مثل تدخينها، أو تمليحها، أو تخميرها، لحمايتها من التلف، إذ إنّها تفسد بسرعة، وتُحضّر ثمار البحر حاليًّا بعدّة طرق، فمثلًا يُمكن طهي الأسماك كاملة، أو يُمكن تقطيعها لشرائح بعظمها، كما أنّها قد تُسحّب، في حين أن القشريات تُطهى كاملة، كما أنّ بعض أنواع الرخويات الأكبر والأكثر صلابة، تُقطّع وتُطحن لتليين اللحم القاسي.[١]

ويتناول البعض المأكولات البحرية نيئة، وغير مطبوخة، إذ تُحضّر عن طريق نقعها قبل تقديمها، كما يُطهى السمك بعدّة طرق، فقد يُطهى على البخار، أو يُقدّم مسلوقًا، أو مشويًا، أو مقليًا، وتُحضّر منه العديد من الأطباق كالشوربات، واليخنات، وغيرها.[١]

وتجدر الإشارة إلى أنّ المأكولات البحرية الطرية والخالية من الدهون تحتاج إلى تتبيلها بكمية قليلة من التوابل والصلصات المعتدلة، لمنحها مذاقًا لذيذًا، في حين أنّ الأطعمة البحرية الدهنية ذات اللحم القاسي نوعًا ما تحتاج إلى تتبيلها بتوابل قوية، وذات نكهة واضحة.[١]

فوائد ثمار البحر

تمدّ ثمار البحر الجسم بالعديد من الفوائد، ومن أبرزها ما يأتي:[٢]

  • تُعدّ ثمار البحر من المأكولات الغنية بالمعادن والفيتامينات، إذ تحتوي على فيتامين ب، وفيتامين د، وفيتامين ب، وغيرها، والتي تدعم وظائف الجسم المختلفة.
  • تحتوي ثمار البحر على كميات عالية من البروتين، ونسبة منخفضة من الدهون المشبعة؛ وهذا يُعزّز صحة القلب.
  • تحتوي ثمار البحر على أحماض أوميغا 3 الدهنية، والتي تُحافظ على صحة المفاصل، وتُقلل من التهابها، خاصةً لدى مصابين بالتهاب المفاصل الروماتويدي.
  • تحمي البصر، وتُقلل من الإصابة بمرض التنكس البقعي الذي قد يؤدي إلى فقدان البصر مع التقدّم بالعمر، لاحتوائها على أحماض الأوميغا 3.
  • تُحافظ على شباب البشرة من خلال حماية البشرة من الأشعة فوق البنفسجية عند التعرّض لأشعة الشمس، كما تزيد من توهجها.
  • تحمي العقل من بعض الأمراض كالزهايمر، كما تُعزّز من القوة العقلية.
  • تُقلل من احتمال الإصابة بالاكتئاب، كما أنّها تُساعد على علاج الاكتئاب.
  • ترفع المناعة في الجسم، إذ تُقلّل من أعراض الربو، وبعض أنواع الحساسية.
  • تُساعد في خسارة الوزن، إذ تحتوي على كميات قليلة من السعرات الحرارية، كما أنّها غنية بالبروتينات، وخالية من الدهون، كذلك فإنّ تناولها يُسبّب الشعور بالشبع.[٣]

المراجع

  1. ^ أ ب ت ث ج ح خ "seafood", britannica, Retrieved 29/11/2021. Edited.
  2. "Top 10 Health Benefits of Eating Seafood", health fitness revolution, 4/6/2015, Retrieved 29/11/2021. Edited.
  3. Lizzie Streit (11/1/2019), "What Is Shellfish? Everything You Need to Know", healthline, Retrieved 29/11/2021. Edited.
971 مشاهدة
للأعلى للأسفل