ما هي شروط تعدد الزوجات

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٢٢ ، ٢٧ أغسطس ٢٠١٦
ما هي شروط تعدد الزوجات

الزواج

جعل الله سبحانه وتعالى الإنسان خليفةً له في الأرض ليعمرها بالبناء والتكاثر، فخلق منه الذكر والأنثى لتعمر البسيطة بالإنجاب، وانطلاقاً من ذلك فقد جاء الإسلام حاثاً على الزواج، واعتبره سنّة من سنن الأنبياء، هذا وقد ورد ذكر الزواج في عدّة مواضع في القرآن الكريم، ومنها: (وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا رُسُلًا مِنْ قَبْلِكَ وَجَعَلْنَا لَهُمْ أَزْوَاجًا وَذُرِّيَّةً وَمَا كَانَ لِرَسُولٍ أَنْ يَأْتِيَ بِآَيَةٍ إِلَّا بِإِذْنِ اللَّهِ لِكُلِّ أَجَلٍ كِتَابٌ) [الرعد: 38].


وضع الإسلام أُسساً وشروطاً ليكون الزواج صحيحاً، فحللّ للرجل من النساء ما لم يجمع بينهما أي سبب يدعو للتحريم المؤقت أو المؤبد كالأخوة أو الأبوة أو غيرها، كما اشتَرَط الإسلام ضرورة الإيجاب والقبول بين الطرفين، كما وضع الإسلام عقداً يحفظ للمرأة حقها الشرعي كالمهر والنفقة الشرعية وغيرها.


تعدد الزوجات

قال تعالى في ذكره الحكيم '(وَإِنْ خِفْتُمْ أَلاَّ تُقْسِطُواْ فِي الْيَتَامَى فَانكِحُواْ مَا طَابَ لَكُم مِّنَ النِّسَاء مَثْنَى وَثُلاَثَ وَرُبَاعَ فَإِنْ خِفْتُمْ أَلاَّ تَعْدِلُواْ فَوَاحِدَةً أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ ذَلِكَ أَدْنَى أَلاَّ تَعُولُو) [النساء:3].


أحّل الله سبحانه وتعالى للرّجل تعددّ الزوجات ضمن شروط وأحكام مُعيّنة، ويكون ذلك بالزواج من أكثر من امرأة في الوقت نفسه، وقد سمح الإسلام للرجل بتعدد الزوجات بشرط ألا يتجاوز عدد النساء أربعة نساء فقط، ويشار إلى أن الكثير من الشرائع قد سمحت بتعدد الزوجات، إلا أن أخرى لم تسمح بذلك كالديانة المسيحية.


من الجدير ذكره أنّ بعض الدول حول العالم قد منعت أمر تعدّد الزوجات وفرضت بعض العقوبات على من يُخالف ذلك، أما دول الوطن العربي فقد سمحت بذلك.


شروط تعدد الزوجات

وضعت الشريعة الإسلامية عدداً من الشروط للسّماح للرجل بتعدد الزوجات، ومن أبرز الشروط وأكثرها أهمية:

  • العدل: يعتبر العدل بين الزوجات شرطاً أساسياً لا بد من توفرّه ليكون تعدد الزوجات مباحاً، وجاء ذلك بالآية الثالثة من سورة النساء (فَإِنْ خِفْتُمْ أَلاَّ تَعْدِلُواْ فَوَاحِدَة)؛ إذ لا يجوز ظُلم زوجة بأيّ شكل من الأشكال؛ إذ تبينّ الآية الكريمة مدى وجوب توفر شرط العدل بين الزوجات في كافة مناحي الحياة كالمأكل والمشرب والمبيت والمال.
  • القدرة على الإنفاق على الزوجات: يُعتبر هذا الشرط مهمّاً للغاية، حيث أشار الله سبحانه وتعالى في كتابه الحكيم إلى ضرورة الاستعفاف في حال عدم القدرة على الإنفاق على الزوجة.


الحكمة من تعدد الزوجات

أباح الله سبحانه وتعالى لعباده تعدد الزوجات لعدة غايات، ومنها:

  • التكاثر وزيادة عدد المسلمين؛ إذ يُعتبر الزواج الوسيلة الوحيدة للتكاثر، ويزداد ذلك بزيادة عدد الزوجات.
  • الإنجاب، حيث يمكن أن يتزوج الرجل من امرأة عاقر لا تلد، أو مُصابة بمرض ما يمنع من مُعاشرتها، فيجوز له الزواج شرعاً.