ما هي طرق جلب الرزق

كتابة - آخر تحديث: ٠٩:١٣ ، ٥ يونيو ٢٠١٧
ما هي طرق جلب الرزق

الرزق

يسعى الناس جميعاً إلى تحصيل الرزق من أجل أن تستمر حياتهم، وتقضى حوائجهم، وتراهم في سبيل تحصيل الرزق يلجؤون إلى طرق عدة، وأساليب متنوعة، تضمن لهم جمع المال الكافي الذي يؤمن احتياجاتهم، ويدرؤ عنهم العوز والحاجة وسؤال الناس. وقد كتب الله سبحانه وتعالى لبني آدم أرزاقهم منذ أن خلقهم أجنة في بطون أمهاتهم، كما تكفل سبحانه برزق كافة المخلوقات في السموات والأرض، فقد قال تعالى: (وَما مِن دابَّةٍ فِي الأَرضِ إِلّا عَلَى اللَّـهِ رِزقُها وَيَعلَمُ مُستَقَرَّها وَمُستَودَعَها كُلٌّ في كِتابٍ مُبينٍ) [هود: 6]، وأنّ هذا الرزق لا يأتي بمجرد الأماني وإنّما يتأتى بالسعي والعمل والتعب، فقد قال تعالى: (هُوَ الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ الْأَرْضَ ذَلُولًا فَامْشُوا فِي مَنَاكِبِهَا) [الملك: 15].


طرق جلب الرزق

أما طرق جلب الرزق فإنّها تنقسم إلى طرق مادية ، وطرق شرعية حثت عليها الشريعة الإسلامية، ومنها:


الطرق المادية لتحصيل الرزق

  • أن يسعى الإنسان إلى تحين الفرص المناسبة التي تتيح له جلب الرزق.
  • أن يسعى الإنسان لامتلاك المهارات التي تفتح أمامه مزيداً من الآفاق في طريق جلب الرزق.
  • أن يترك التواكل والكسل، ويشمر ساعديه للجد والعمل.


الطرق التي حثت عليها الشريعة الإسلامية

  • التوكل الصادق على الله تعالى: فمما حثت عليه الشريعة الإسلامية في سبيل جلب الرزق وتحصيله أن يؤمن المسلم بالله تعالى إيماناً صادقاً، وأنّه هو وحده الرزاق الذي يعطي الرزق لمن يشاء، ويحجبه عمن يشاء، فقد قال عليه الصلاة والسلام في الحديث الشريف: (لو أنَّكم توَكَّلتم على اللهِ حقَّ توَكُّلِهِ، لرزقَكم كما يرزقُ الطَّيرَ، تغدو خماصًا، وتروحُ بطانًا) [صحيح ابن ماجه].
  • الاستغفار: فالاستغفار من الأسباب التي تؤدي إلى زيادة الرزق، وحلول البركة في المال والأهل والولد، فقد قال تعالى على لسان نوح عليه السلام حينما كان يدعو قومه: (فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّارًا* يُرْسِلِ السَّمَاءَ عَلَيْكُم مِّدْرَارًا* وَيُمْدِدْكُم بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَيَجْعَل لَّكُمْ جَنَّاتٍ وَيَجْعَل لَّكُمْ أَنْهَارًا) [نوح: 10-12].
  • صلة الأرحام: فقد رتب الله سبحانه وتعالى لمن يصل رحمه ويحرص على الإحسان إلى أقاربه الرزق الحلال الطيب، فقد ورد في الحديث الشريف: (مَن أحبَّ أن يبسُطَ لَه في رزقِه، ويُنسَأَ لَه في أثَرِه، فليَصِلْ رَحِمَهُ) [متفق عليه].
  • التوبة إلى الله تعالى من الذنوب والمعاصي: فالمسلم الذي يحرص على ترك الذنوب وهجران المعاصي، يعوضه الله تعالى مقابل ذلك بركة في ماله وزيادة فيه.
  • الدعاء: فمن أسباب جلب الرزق كذلك أن يدعو المسلم ربه دائماً أن يوسع له في رزقه، ويبارك له فيه، فالله تعالى يحب أن يسمع صوت الخلائق وهي تشهد له بالوحدانية والقدرة والتفرد.