ما هي عاصمة سوريا

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٣٢ ، ١٠ مايو ٢٠١٨
ما هي عاصمة سوريا

دمشق عاصمة سوريا

تقع دمشق العاصمة السورية في المنطقة الجنوبية الغربية من البلاد في الجزء السفلي من سلسلة جبال لبنان الشرقية وعلى طول جانبي نهر بردى، وتبلغ مساحتها حوالي 41 ميلاً مربعاً، وتتميز بمناخها الشبه جاف نظراً لموقعها الداخلي،[١] وتعد دمشق ثاني أكبر مدينة في سوريا، ويبلغ عدد سكانها وفقاً لاحصائيات عام 2009م حوالي مليون وسبعمائة وأحد عشر ألف نسمة، وهي تحمل الرقم الأساسي كأقدم مدينة مأهولة بالسكان بشكل مستمر في العالم، حيث يعود تاريخ الوجود البشري فيها إلى حوالي 9000 سنة قبل الميلاد.[٢]


تاريخ دمشق

أصبحت دمشق في حوالي 1100 قبل الميلاد مركزاً سياسياً مهماً حيث كانت عاصمةً لمملكة أرام دمشق، وبعد ذلك وقعت تحت الحكم اليوناني ثم الروماني، وبحلول عام 125م اعتُبرت كأكبر مركزاً حضرياُ، وفي سنة 634م سيطر عليها الخلفاء الراشدون ودخلت العصر الإسلامي العربي، وخلال الألف سنة التالية سيطرت عليها العديد من القوى، وبحلول القرن السادس عشر سيطرت عليها الإمبراطورية العثمانية لمنع تحالف بين الفرس والمماليك، وظلت دمشق تحت سيطرت الحكم العثماني حوالي أربعة قرون.[١]


اقتصاد دمشق

يعتمد اقتصاد مدينة دمشق بشكل أساسي على النشاط الحكومي، حيث تتمركز فيها السياسة والإدارة الوطنية بما فيها من مؤسسات عسكرية ومؤسسات خدمات سرية، كما ساهم معرفة المدينة على مر العصور والقرون إلى جذب العديد من الصناعات الجديدة إليها وبشكل خاص النسيج، وفي بداية التسعينات اعتمد اقتصادها على النسيج، والصناعات الكيميائية، والصناعات الغذائية، ومصانع الإسمنت، والحرف اليدوية التقليدية مثل: النقش على النحاس.[٣]


الأماكن السياحية

تعد دمشق بأنها المركز الثقافي والسياسي لسوريا، وقد لاقت المدينة اهتماماً كبيراً بفعل المواقع التاريخية والثقافية المتعددة فيها، مثل المسجد الكبير، وقبر صلاح الدين الأيوبي، والمتحف الوطني، وأكاديمة اللغة العربية، والمتحف العسكري، ومتحف الخط العربي.[٣]


المراجع

  1. ^ أ ب Amber Pariona (2-8-2017), "What Is The Capital Of Syria?"، www.worldatlas.com, Retrieved 1-5-2018. Edited.
  2. "Syria Population 2018", www.worldpopulationreview.com, Retrieved 1-5-2018. Edited.
  3. ^ أ ب Nasser O. Rabbat (14-3-2018), "Damascus"، www.britannica.com, Retrieved 1-5-2018. Edited.