ما هي عاصمة فلسطين المحتلة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٠٠ ، ٢٩ أبريل ٢٠١٩
ما هي عاصمة فلسطين المحتلة

مدينة القدس

تُعَدّ مدينة القدس (بالإنجليزيّة: Jerusalem) عاصمة دولة فلسطين المُحتلّة، وهي أكبر مُدنِها من حيث عدد السكّان؛ حيثُ بَلَغَ عدد سُكّانها ما يُقارب 856,700 نسمة وِفقاً لآخر تعداد سُكّاني لها عام 2011م، وبناءً على دراسات، وتَقديرات أجرتها مُنظّمات دوليّة مُختصّة، فإنّ عدد سُكّانها المُقدَّر لعام 2019م هو حوالي 919,407 نسمة، علماً بأنّ الكثافة السكّانية في القدس تبلغ حالياً نحو 7,200 شخص لكلّ كيلومتر مُربّع.[١]


الموقع الجغرافي والفلكي للقدس

تَقع العاصمة القدس جغرافياً في المنطقة التي تقع بين شرق البحر الأبيض المتوسط، وغرب البحر الميت في الأردن، ويبلغ متوسط ارتفاعها عن مستوى سطح البحر ما يُقارب 730 متراً، علماً بأنّها تمتدّ على مساحة تصل إلى حوالي 125 كيلومتراً مُربّعاً، بينما تَقع فلكيّاً على دائرة العرض (31.47) درجة شمال خط الاستواء، وعلى خط الطول (35.13) درجة شرق خط غرينتش.[٢]


مناخ القدس

يتّسم مناخ مدينة القدس بكونه مناخاً شبه استوائيّ؛ حيث يكون في فصل الصيف حاراً، وجافاً، في حين يكون في فصل الشتاء بارداً، وماطراً، علماً بأنّ متوسط ​​هطول الأمطار السنوي يبلغ حوالي 600ملم، ويُعَدّ شهر كانون الثاني/يناير أبرد شهور السنة مع متوسط درجة حرارة يبلغ 10 درجات مئوية، بينما يُعَدّ شهر آب/أغسطس أكثرَها دفئاً خلال العام، مع متوسط درجة حرارة يوميّة يبلغ 24 درجة مئوية.[٣]


أهمّية القدس

تحظى مدينة القدس الشريفة بمكانة خاصّة عند المُسلمين؛ ففيها المسجد الأقصى قبلة المسلمين الأولى، وثالث المساجد الكُبرى التي أوصى الرسول -صلى الله عليه وسلم- بشدّ الرحال إليها بعد المسجد الحرام في مكّة، والمسجد النبوي في المدينة المُنوَّرة، وممّا يزيد من أهميّة القدس الدينيّة عند المسلمين أنّها مسرى الرسول -صلى الله عليه وسلم- في معجزة الإسراء، والمعراج؛ حيث صلّى بالأنبياء إماماً في المسجد الأقصى المبارك، وعَرج منه إلى السماء.[٤]


نبذة تاريخيّة عن القدس

تُعَدّ القدس من أقدم المُدن التاريخيّة؛ حيث يَعود تاريخ نَشأتِها إلى 2,800 سنة قبل الميلاد، كما أنّها تُعَدّ مدينةً مُقدَّسة لمُعتنقي الديانات السماويّة الثلاث؛ الإسلاميّة، والمسيحيّة، واليهوديّة. ولِما للقدس من أهميّة تاريخيّة، ودينيّة؛ فقد جرت على أرضها العديد من الحروب، وتمّ احتلالها، وتحريرها 44 مرّة على مرّ التاريخ.[٢]


المراجع

  1. "Jerusalem Population 2019", worldpopulationreview.com, Retrieved 23-4-2019. Edited.
  2. ^ أ ب "Jerusalem Map", mapsofworld.com, Retrieved 23-4-2019. Edited.
  3. "Jerusalem", britannica.com, Retrieved 23-4-2019. Edited.
  4. د. ماهر حامد الحول (2009)، المكانة الدينية للمسجد الأقصى، غزة-فلسطين: الجامعة الإسلامية ، صفحة 3. بتصرّف.