ما هي عملة الاتحاد الأوروبي

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٣٠ ، ٧ مارس ٢٠١٦
ما هي عملة الاتحاد الأوروبي

اليورو عملة الاتحاد الأوروبي

اليورو أو الأورو هي العملة الموحّدة لدول الاتحاد الأوروبي، ويعتبر اليورو ثاني أهمّ عملةٍ على مستوى النظام النقدي الدولي بعد الدولار الأميركي، ويقوم البنك المركزي الدولي ومقره مدينة فرانكفورت بألمانيا بالتحكم باليورو. تعدّ اليورو اليوم العملة الرسميّة المتداولة في تسع عشرة دولة من دول الاتحاد الأوروبي البالغ عددها ثماني وعشرين دولة، كما تُعتبر العملة الرسميّة في ستٍ من الدول الأخرى من غير الدول الأعضاء في الاتحاد.


انطلاقة اليورو

تمّ بدء التعامل باليورو عام ألفٍ وتسعمئةٍ وتسعٍ وتسعين على نطاقٍ مصرفي، واعتباراً من الأول من كانون الثاني من عام ألفين واثنين استبدل اليورو جميع عملات الدول المنضمّة للاتّفاق الذي تمّ لتطبيق اليورو، وقد بوشر بالعمل باليورو كعملةٍ رسميّة لتلك الدول منذ ذلك التاريخ، ويقسم اليورو الواحد إلى مئةِ سنت.


في الخامس عشر من يوليو من عام ألفين وثمانية حقّق اليورو سعر صرفٍ قياسي؛ حيث بلغ سعره 1,5990$، أمّا أدنى قيمة لليورو فقد بلغت 0,8225$ وقد سجّلت في السادس والعشرين من أكتوبر من عام ألفين.


نبذة تاريخيّة عن اليورو

تعتبر فكرة العملة الموحّدة في أوروبا قديمةً بقدم الاتحاد الأوروبي نفسه، وكانت البداية العمليّة لتطبيق تلك العملة في عام ألفٍ وتسعمئةٍ وسبعين، وذلك إبّان الخطة التي طرحها رئيس وزراء لوكسمبورغ بيير فيرنر؛ حيث اعتبرت خطّة فيرنر النواة للاتحاد الاقتصادي والنقدي الأوروبي، وكانت الخطة تتأمّل تطبيق عملةٍ موحدة في الاتحاد بحلول عام ألفٍ وتسعمئةٍ وثمانين، لكنّها سرعان ما تعرّضت للانهيار ليحلّ محلها اتحاد تصريف العملة الأوروبي في عام ألفٍ وتسعمئةٍ واثنين وسبعين، يليه النظام النقدي الأوروبي عام ألفٍ وتسعمئةٍ وتسعٍ وسبعين.


كان الهدف من النظام النقدي الأوروبي هو المحافظة على استقرار جميع العملات المحليّة، ولتحقيق هذا الهدف أنشئت عملةٌ شكليّة أطلق عليها (الإيكو)، ووصفت في ذلك الوقت بأنها العملة الموحّدة التي سبقت اليورو. في عام ألفٍ وتسعمئةٍ وثمانيةٍ وثمانين قامت اللجنة الأوروبيّة برئاسة جاك ديلورس بتبنّي ما أطلق عليه اسم تقرير ديلورس، والذي وضع فيه الأساس للعمل على تطبيق عملة أوروبيّة موحدة عن طريق تطبيق مراحل ثلاث، هي:

  • المرحلة الأولى: في الأول من تموز من عام ألفٍ وتسعمئةٍ وتسعين تمّت المرحلة الأولى لنشأة اليورو، وذلك عن طريق عقد اتفاقٍ يسمح بانتقال رؤوس الأموال بين دول الاتحاد.
  • المرحلة الثانية: بدأت هذه المرحلة في الأوّل من كانون الثاني عام ألفٍ وتسعمئةٍ وأربعٍ وتسعين، وذلك بعد تأسيس المؤسسةِ النقديّةِ الأوروبيّة، وفي السادس عشر من كانون الأوّل عام ألفٍ وتسعمئةٍ وخمسٍ وتسعين تمّ إطلاق اسم يورو على عملة الاتحاد الجديدة عوضاً عن الاسم القديم وذلك بعد العديد من المداولات الطويلة، وقد كان اسم يورو من اقتراح وزير الماليّةِ الألماني تيودور فايغل، واتفق بعدها وزراء الاتحاد الأوروبي على توقيع معاهدة المحافظة على استقرار اليورو، والتي نصّت على محافظة جميع الدول الأعضاء على سعر صرف اليورو واستقرار اقتصاديّاتهم على النطاق المحلي.
  • المرحلة الثالثة: تشكّلت هذه المرحلة مزامنةً لانعقاد المجلس الأوروبي في الفترة الواقعة ما بين الأول والثالث من أيّار لعام ألفٍ وتسعمئةٍ وثمانيةٍ وتسعين؛ حيث تمّ الاتفاق فيه على بنودٍ إضافيّة من أهمها تحديد الدول التي سوف تُطبّق العملة والاقتصاد الموحد في الاتحاد. وفي التاسع عشر من حزيران عام ألفين وافق المجلس الأوروبي على ضمّ اليونان لمجموع الدول المطبّقة للاتحاد النقدي والاقتصادي بدءاً من عام ألفين وواحد.


في عام ألفين وتسعة اعتمد اليورو كعملةٍ رئيسيّة في دولة سلوفاكيا، وفي الأوّل من كانون الثاني عام ألفين وأربعة عشر انضمّت لاتفيا لمجموع الدول المُعتمدة لليورو كعملةٍ رئيسيّة.