ما هي فوائد الماء للرجيم

كتابة - آخر تحديث: ١٢:٢٣ ، ٢٧ أغسطس ٢٠١٦
ما هي فوائد الماء للرجيم

الماء

الماء من أهمّ مقومات الحياة لدى جميع الكائنات الحيّة على الأرض، وهو يشكل ما يزيد عن سبعين بالمئة من تكوين جسم الإنسان، ويعود عليه بالفوائد العظيمة؛ لاحتوائه على نسبةٍ عالية من الأملاح المعدنية المتنوعة التي يحتاج إليها الجسم للقيام بوظائفه الحيوية على أكمل وجه، مثل: التمثيل الغذائيّ الذي يساهم في فقدان الوزن، حيث سنذكر في هذا المقال أهمية الماء للرجيم، بالإضافة إلى ذكر بعض فوائده العامة للجسم.


ما هي فوائد الماء للرجيم

  • يُقلّل شهية الإنسان للطعام، الأمر الذي يُقلّل الشعور بالجوع.
  • يُليّن الجهاز الهضميّ، ويُقلّل الاضطرابات الهضميّة، إضافةً إلى دوره في تسهيل عملية الهضم، وتخليص الجسم من الشعور بالانتفاخ.
  • يُقلّل نسبة الكولسترول في الجسم، ويقي من الإصابة بالنوبات القلبية، أو السكتات الدماغية.
  • يساعد الكبد على تحويل الدهون المتراكمة في الجسم إلى طاقة، وبالتالي التقليل من الوزن.
  • يُقلّل فرصة احتباس السوائل في الجسم.
  • يمدّ الجسم بالطاقة والحيوية لممارسة التمارين الرياضيّة، الأمر الذي يحرق الدهون في الجسم، وبالتالي فقدان الوزن.


فوائد الماء العامة

  • يُخلّص الجسم من السموم، والفضلات المتراكمة في الجسم.
  • يُنظّم السوائل الموجودة في الجسم، الأمر الذي يؤدّي إلى تنظيم عملية الهضم، والامتصاص، والدوران، ونقل العناصر الغذائيّة.
  • يُنشط الجسم، ويُخلّصه من الكسل، والتوتر، والقلق.
  • يُنقّي الكليتين، ويحميهما من الإصابة بالحصوات.
  • يمنع حدوث الإمساك.
  • يُحافظ على نضارة البشرة، وجمالها، فهو يُخلّصها من البثور والدهون المتراكمة على السطح الخارجيّ للبشرة، إضافةً إلى دوره في تأخير ظهور التجاعيد، وعلامات التقدم في السن.
  • يحافظ على ليونة الجلد، وبريق العينين.
  • يتخلّص من الهلات السوداء تحت العينين، وذلك من خلال مسح الوجه بفوطةٍ مُبللةٍ بالماء يومياً.
  • يبني خلايا الجسم، ويساعدها على إجراء التفاعلات الكيميائيّة بداخلها.
  • يُخلّص الجسم من الصداع النصفيّ المستمر.
  • يُحافظ على درجة حرارة الجسم الطبيعيّة، وذلك عن طريق التعرّق.
  • يحمي الجهاز العظميّ، وعضلات الجسم، ويُقلّل فرصة تعرضها للالتواءات والتقلصات.
  • يمدّ الجسم بالمعادن الضرورية لبناء الجسم بشكلٍ سليم.


أضرار شرب الماء بكثرة

  • يزيد نسبة إفراز العرق في الجسم.
  • يزيد احتمالية الإصابة بالأرق، ومشاكل النوم.
  • يزيد العبء على الكلى في التخلّص من الماء الفائض من الجسم، وخاصّةً إذا تمّ شربه خلال فتراتٍ زمنيةٍ متقاربةٍ.
  • يُسبّب تسمم المياه، والذي يؤثّر على توزان الأملاح في الجسم.
  • يُخفّف الدم في الجسم، الأمر الذي يسبب التورم في الخلايا.
  • يزيد احتمالية الإصابة بالأمراض الجلديّة.
  • الإصابة بالصداع المستمر نتيجة تورم خلايا الدماغ.