ما هي فوائد عسل السدر

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٥١ ، ٢٨ يونيو ٢٠١٦
ما هي فوائد عسل السدر

عسل السدر

عسل السدر هو نوع من أنواع العسل الطبيعي والذي يتم إنتاجه بواسطة النّحل من خلال تناولها رحيق أزهار شجرة السدر قبل تحولها لثمار، وله عدة أسماء نذكر منها: عسل النبق، وعسل الدوم، وعسل العلب، وما يميزه أنّه من أجود وأغلى أنواع العسل الطبيعي، وله نكهة وطعمٌ مختلفٌ عن باقي أنواع العسل، كما يتميّز بأنه يحافظ على جودته لعدة سنين، وكلما كان أقدم تزيد كثافته ولونه يصبح أسود غامقاً.


عسل السدر الطازج لا يتوفر في أي وقتٍ بالعام كونه يعتمد على أشجارِ السّدر التي تُثمر بفترات الأمطار الموسميّة فقط، وأفضل أنواع عسل السدر وأكثرها جودة هو الذي يتم إنتاجه في اليمن، خاصةً في مناطق تعز وحضرموت وشمير.


فوائد عسل السدر الصحية

  • يقي من أمراض القلب: حيث يُساهم في منع حدوث نوباتِ القلب كونه يخفض من مستوى الكولسترول السيئ في الدّم، ويحد من تصلّب الشرايين، ويساعد على زيادة مرونة الأوردة الدّموية، بالإضافة إلى أنّه علاجٌ لِضيق التنفس والتّعب المزمن.
  • يحمي من أمراض السّرطان خاصة سرطانات المعدة والعظام، وذلك بخلطه مع القرفة وتناول ثلاث ملاعق منه بشكلٍ يومي لمدةِ شهر، بالإضافة إلى أنّه يُعالج سرطان المخ، والثدي، والكبد.
  • يساهم في علاج التّسمم الغذائي، والغثيان، والإنفلونزا، ويُخفف من السّعال والاحتقان المزمن، والجيوب الأنفية، ويُعالج تقرّحات المعدة، واضطرابات الجهاز الهضمي السفلي، وأمراض القولون العصبي، بالإضافة إلى أنّه لا يسبب أي آثار جانبية.
  • يفيد من النّاحية التجميلية؛ حيث يعالج حبوب الشباب كونه يهاجم الكائنات الدّقيقة التي تُسبب حب الشباب، والدّمامل، ومشاكل الجلد، وذلك من خلال خلطه مع القرفة ووضعه على المناطق المصابة قبل النّوم وتركه للصباح لمدة أسبوعين.
  • يعالج ضعف الجنس، ومشاكل الإنجاب سواءً لدى الرّجال أو النّساء، حيث يساعد على تحقيق انتصابٍ طبيعيٍ عند خلطه ببذور الكتان، وزيت الزيتون، والجينسينج، وتناوله بانتظام، بالإضافة إلى أنّه يُنظم الدّورة الشهرية، ويزيد من الخصوبة لدى النساء.
  • يحسن من أداء جهاز المناعة، فهو يحتوي على مضاداتِ الأكسدة، وله خصائص مطهرةٌ ومضادٌ للبكتيريا، والميكروبات، والفطريات، والفيروسات.
  • يخفف من ألم المفاصل، ويُعزز صحة الدّماغ خاصةً لدى كبار السن ويؤخر الشيخوخة.
  • يستخدم منذ القدم في علاج الجروح وحمايتها من الجراثيم، ويسرّع من عملية التشافي، ويقضي على العدوى، وذلك من خلال وضع القليل من عسل السدر على الجرح أو المنطقة المصابة حتى الشفاء.
  • يساعد على حل مشاكل الضّغط، بحيث ينظم مستويات ضغط الدّم بشكلٍ طبيعي.