ما هي مضادات الهيستامين

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٤١ ، ٢١ يونيو ٢٠١٧
ما هي مضادات الهيستامين

مضادات الهيستامين

مضادّات الهيستامين هي واحدة من العلاجات المستخدمة في طبّ الأمراض الجلدية والتناسلية، وهي تعمل على تهدئة الحكّة في الجسم عن طريق التحكّم والارتباط بمستقبلات الهيستامين التي تُفرزها بعض خلايا الجسم طبيعياً؛ والضرورية للقيام ببعض أنشطة الجسم، وجديرٌ بالذكر أنّ مستقبلات الهيستامين في الجسم على نوعان؛ النوع الأول منها موجود على الخلايا البدنية، والعضلات الملساء، والخلايا المبطّنة للأوعية الدموية والخلايا الخاصّة في الدماغ، أمّا النوع الثاني من مستقبلات الهيستامين فموجود في القناة الهضمية وفي المعدة خصوصاً.


أنواع مضادات الهيستامين

  • مضادّات الهيستامين المرتبطة H1: تستخدم لعلاج أعراض حساسية الأنف المتمثلة في الحكّة، وسيلان الأنف والعطاس، وتُستخدم بشكلٍ غير رسميّ في التخلّص من الأرق، كما تُستخدم أحياناً في علاج مرض الحركة، والدوار الناتج عن الاضطرابات في الأذن الداخلية.
  • مضادّات الهيستامين المرتبطة H2: تُستخدم في علاج مشاكل الحموضة في المعدة، مثل: القرحة الهضمية، والارتداد المريئيّ.


استخدامات مضادات الهيستامين خصوصاً

  • الحكّة والحساسية الجلدية عند الكبار وصغار السن.
  • الإكزيما، وهي واحدة من الأمراض الجلدية التي تأخذ شكل احمرار يحتوي على قشور، وهي تظهر في الوجه، والجلد، واليدين.
  • غالبية الالتهابات الجلدية.
  • الصدفية، وهي إحدى الأمراض الجلدية المزمنة التي تأخذ شكل قشور ذات لون فضّي.
  • الحكّة والحساسية الجلدية الناتجة عن الإصابة بأمراض الكلى والكبد.
  • الحزاز، وهو إحدى الأمراض الجلدية المزمنة التي تظهر على هيئة بقع ذات لون داكن على الوجه والأطراف.
  • الإكزيما التأتبية، وهذا النوع يُصيب صغار السن غالباً.
  • تورّم الوجه صباحاً نتيجة الإصابة بالحساسية.


درجات مضادات الهيستامين

  • الجيل الأوّل، ويدخل ضمن المهدّئات والمسكّنات.
  • الجيل الثاني، ويدخل أيضاً ضمن المهدّئات والمسكّنات، إلّا أنّه ذات تأثير أقلّ من سابقه، وهو الأكثر شيوعاً بين الأطباء.
  • الجيل الثالث: وهو يمنع الحكّة إلّا أنّه لا يُستخدم كمهدّئ؛ وبالإمكان أخذه وممارسة كافّة الأعمال المعتادة.


نصائح لاستخدام مضادات الهيستامين

لا بد من مراجعة الطبيب لمراعاة الأمور الآتية عند استخدامها:

  • التشخيص الكافي للمشكلة الجلدية التي يُعاني منها المريض.
  • نوع مضادّ الهيستامين الذي يجب أخذه، والكمية التي سوف يستخدمها المريض.
  • الفترة المخصّصة للعلاج، والتي تمتدّ لعدّة أيام أو أكثر.
  • عمر المريض؛ حيث إنّ هناك بعض المحاذير بالنسبة للأطفال.
  • وجود حمل أو رضاعة بالنسبة للنساء.


الأعراض الجانبية لاستخدام مضادات الهيستامين

هناك عدّة أعراض جانبية لتناول مضادّات الهيستامين، إلّا أنّ الشعور بها لا يحدث بالضرورة مع جميع الأشخاص؛ فهي تختلف تبعاً لحالة الشخص ونوع مرضه الجلديّ، والكمية المُعطاة له ومدّة العلاج:

  • يؤثر على التركيز؛ نظراً لتصنيفه ضمن المهدّئات.
  • الشعور بالدوار والدوخة أحياناً؛ لذلك يُستخدم قبل النوم.
  • جفاف في الحلق والفم.
  • الشعور برغبة في التقيؤ.
  • الحساسيّة ضدّ الضوء.