ما هي مكفرات الذنوب

ما هي مكفرات الذنوب

ما هي مكفرات الذنوب

سُمّيت الكفّارات بهذا الاسم كونها تكفّر الذّنوب، وتكفير الذّنوب هو سترها، وتتحقّق الكفّارة بالصّدقة، أو الصّوم، أو غير ذلك، فالكفّارة تقوم بتغطية الذنب وسَتره، وتُعرّف الكفارة بما يقوم به العبد من أجل سَتر الذنب ومحوه.[١]

مكفرات الذنوب في الدنيا

التوحيد

يعدّ توحيد الله -تعالى- أعظم سبب من أسباب مغفرة الذنوب، فلا مغفرة لمن لا يُوحّد الله -تعالى-، ويتطلّب التوحيد إخلاص العبد لله في أقواله وأفعاله وقلبه، حتّى إن قام به عند الموت، فيغفر الله له جميع ذنوبه وإن كانت مثل زَبد البحر، وتُحقّق في قلبِ صاحبها التوكّل على الله، والتوجّه إليه، ومحبته، وتعظيمه، وخشيته، ورجائه.[٢]

الحسنات الماحية

قد يقوم العبد بالأعمال الصّالحة، والإتيان بالحسنات التي تمحو الذنوب بإذن الله وهي كثيرة، منها:[٣]

  • الوضوء

ثبت عن عثمان بن عفان -رضيَ الله عنه- أنّ رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- قال: (مَن تَوَضَّأَ هَكَذا غُفِرَ له ما تَقَدَّمَ مِن ذَنْبِهِ، وكانَتْ صَلاتُهُ ومَشْيُهُ إلى المَسْجِدِ نافِلَةً).[٤]

  • الصلاة

ثبت عن عثمان بن عفان -رضيَ الله عنه- أنّ رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- قال: (ما مِنَ امْرِئٍ مُسْلِمٍ تَحْضُرُهُ صَلاةٌ مَكْتُوبَةٌ فيُحْسِنُ وُضُوءَها وخُشُوعَها ورُكُوعَها، إلَّا كانَتْ كَفَّارَةً لِما قَبْلَها مِنَ الذُّنُوبِ ما لَمْ يُؤْتِ كَبِيرَةً وذلكَ الدَّهْرَ كُلَّهُ).[٥]

  • صلاة الجمعة

ثبت عن سلمان الفارسي -رضيَ الله عنه- أنّ رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- قال: (مَنِ اغْتَسَلَ يَومَ الجُمُعَةِ، وتَطَهَّرَ بما اسْتَطَاعَ مِن طُهْرٍ، ثُمَّ ادَّهَنَ أوْ مَسَّ مِن طِيبٍ، ثُمَّ رَاحَ فَلَمْ يُفَرِّقْ بيْنَ اثْنَيْنِ، فَصَلَّى ما كُتِبَ له، ثُمَّ إذَا خَرَجَ الإمَامُ أنْصَتَ، غُفِرَ له ما بيْنَهُ وبيْنَ الجُمُعَةِ الأُخْرَى).[٦]

  • دعاء ختم الصلاة

ثبت عن أبي هريرة -رضي الله عنه- أنّ رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- قال: (مَن سَبَّحَ اللَّهَ في دُبُرِ كُلِّ صَلاةٍ ثَلاثًا وثَلاثِينَ، وحَمِدَ اللَّهَ ثَلاثًا وثَلاثِينَ، وكَبَّرَ اللَّهَ ثَلاثًا وثَلاثِينَ، فَتْلِكَ تِسْعَةٌ وتِسْعُونَ، وقالَ: تَمامَ المِئَةِ: لا إلَهَ إلَّا اللَّهُ وحْدَهُ لا شَرِيكَ له، له المُلْكُ وله الحَمْدُ وهو علَى كُلِّ شيءٍ قَدِيرٌ غُفِرَتْ خَطاياهُ وإنْ كانَتْ مِثْلَ زَبَدِ البَحْرِ).[٧]

  • الحج والعمرة

ثبت عن أبي هريرة -رضيَ الله عنه- أنّ رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- قال: (مَن حَجَّ هذا البَيْتَ، فَلَمْ يَرْفُثْ، ولَمْ يَفْسُقْ رَجَعَ كَيَومِ ولَدَتْهُ أُمُّهُ)،[٨] وقال أيضاً: (العُمْرَةُ إلى العُمْرَةِ كَفَّارَةٌ لِما بيْنَهُمَا، والحَجُّ المَبْرُورُ ليسَ له جَزَاءٌ إلَّا الجَنَّةُ).[٩]

  • الجهاد في سبيل الله

قال رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم-: (إنَّ مقامَ أحدِكُم في سبيلِ اللَّهِ أفضَلُ من صلاتِهِ في بيتِهِ سَبعينَ عامًا، ألا تُحبُّونَ أن يَغفرَ اللَّهُ لَكُم ويُدْخِلَكمُ الجنَّةَ، اغزوا في سَبيلِ اللَّهِ، مَن قاتلَ في سَبيلِ اللَّهِ فواقَ ناقةٍ وجبَتْ لَهُ الجنَّةُ).[١٠]

التوبة والاستغفار

يحمي الاستغفار صاحبه من العذاب، ويقيه من ارتكاب الذنوب، ويمحوها إن وقعت، ويُبارك في الأولاد والأرزاق،[١١]وكذلك التوبة تُبدّل السيّئات إلى حسنات، قال -تعالى-: (إِلَّا مَن تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ عَمَلًا صَالِحًا فَأُولَـئِكَ يُبَدِّلُ اللَّـهُ سَيِّئَاتِهِمْ حَسَنَاتٍ وَكَانَ اللَّـهُ غَفُورًا رَّحِيمًا)،[١٢] وقال -تعالى-: (وَالَّذِينَ إِذَا فَعَلُوا فَاحِشَةً أَوْ ظَلَمُوا أَنفُسَهُمْ ذَكَرُوا اللَّـهَ فَاسْتَغْفَرُوا لِذُنُوبِهِمْ وَمَن يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إِلَّا اللَّـهُ وَلَمْ يُصِرُّوا عَلَىٰ مَا فَعَلُوا وَهُمْ يَعْلَمُونَ).[١٣][١٤]

المصائب والابتلاءات

يبتلي الله -عزّ وجل- عباده؛ وذلك من فضله عليهم ورحمته بهم، فيظنّون أنّ الأمر شرّاً لهم في ظاهره، وإنّما باطنه رحمةً لهم، فمن ابتلاه الله بمرضٍ أو ابتلاه في أمواله أو أولاده، أو ما يُصيبه من الهموم والأحزان ممّا لا يُحبّ العبد وقوعه به، ثمّ صبر واحستبه لله كان له كفارة لسيئاته.[١٥][١٦]

وكان ذلك ورِفعةً لدرجاته عند خالقه أيضاً، قال رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم-: (ما يُصِيبُ المُسْلِمَ، مِن نَصَبٍ ولَا وصَبٍ، ولَا هَمٍّ ولَا حُزْنٍ ولَا أذًى ولَا غَمٍّ، حتَّى الشَّوْكَةِ يُشَاكُهَا، إلَّا كَفَّرَ اللَّهُ بهَا مِن خَطَايَاهُ).[١٥][١٦]

مكفرات الذنوب في الآخرة

ما يُهدى للميت بعد موته

يقوم أهل الميت وأحبابه ومعارفه بالأعمال التي توصِل الحسنات والأجر للميت، وتَبتدئ هذه الأعمال بالصّلاة عليه قبل دفنه، والصّدقات، والدعاء له بالرحمة، والاستغفار له، ووقف ما ينتفع به النّاس عنه؛ فيكون الأجر والثواب له حتى بعد مماته.[١٧]

عذاب القبر

جعل الله ما يتعرّض له العبد من فتنة القبر، وأهوال عذابه، سبباً لمغفرة الذنوب ومحوها،[١٨] ومن ذلك: سؤال منكر ونكير، فهذا اختبار يحصل للعبد منه تعب وهَزل، فيُكفّر الله به خطايا عبده.[١٩]

أهوال يوم القيامة

يتعرّض العباد يوم القيامة إلى مواقف وشدائد وأهوال تكون سبباً لمغفرة ذنوبهم، وذلك مثل اقتراب الشمس من رؤوس الخلائق، والعرق الذي يتحصّل لهم من ذلك، وغيرها من الأهوال، وتجدر الإشارة إلى أنها لاتحصل لجميع الناس، ومن تصيبه تكون له كفارة.[١٩]

شفاعة النبي

يشفع رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- لأهلِ الكبائر والذنوب من أمّته يوم القيامة، قال -صلّى الله عليه وسلّم-: (خُيِّرتُ بينَ الشَّفاعةِ، وبينَ أن يدخُلَ نصفُ أمَّتي الجنَّةَ، فاختَرتُ الشَّفاعةَ،لأنَّها أعمُّ وأَكْفى،أتُرَوْنَها للمتَّقينَ؟ لا، ولَكِنَّها للمُذنِبينَ، الخطَّائينَ المتلَوِّثينَ).[٢٠][٢١]

رحمة الله وعفوه

يلقى المؤمنون ربّهم يوم القيامة، فيدخلون تحت عفوه وكرمه ومغفرته؛ فيعفو عنهم ولا يجازيهم على ذنوبهم، ويتجاوز عن سيئاتهم كبيرها وصغيرها، فلا يعاقبهم عليها، قال -تعالى-: (وَهُوَ الَّذِي يَقْبَلُ التَّوْبَةَ عَنْ عِبَادِهِ وَيَعْفُوعَنِ السَّيِّئَاتِ وَيَعْلَمُ مَا تَفْعَلُونَ)،[٢٢] وهذا العفو لا يشمل من لقي ربّه كافراً به، قال -تعالى-: (إِنَّ اللَّـهَ لَا يَغْفِرُ أَن يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَٰلِكَ لِمَن يَشَاءُ وَمَن يُشْرِكْ بِاللَّـهِ فَقَدِ افْتَرَىٰ إِثْمًا عَظِيمًا).[٢٣][٢٤]

المراجع

  1. سعيد القحطاني، مكفرات الذنوب والخطايا وأسباب المغفرة من الكتاب والسنة، الرياض:مطبعة سفير، صفحة 4. بتصرّف.
  2. عبد الله الجربوع (2003)، أثر الإيمان في تحصين الأمة الإسلامية ضد الأفكار الهدامة (الطبعة 1)، المدينة المنورة:عمادة البحث العلمي بالجامعة الإسلامية، صفحة 371، جزء 1. بتصرّف.
  3. سعيد بن مسفر، دروس للشيخ سعيد بن مسفر، صفحة 10-16، جزء 22. بتصرّف.
  4. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن عثمان بن عفان، الصفحة أو الرقم:229، صحيح.
  5. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن عثمان بن عفان، الصفحة أو الرقم:228، صحيح.
  6. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن سلمان الفارسي، الصفحة أو الرقم:910، صحيح.
  7. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن أبي هريرة، الصفحة أو الرقم:597، صحيح.
  8. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن أبي هريرة، الصفحة أو الرقم:1820، صحيح.
  9. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن أبي هريرة، الصفحة أو الرقم:1773، صحيح.
  10. رواه الألباني، في صحيح الترمذي، عن أبي هريرة، الصفحة أو الرقم:1650، حسن.
  11. سعيد بن مسفر، دروس للشيخ سعيد بن مسفر، صفحة 20، جزء 22. بتصرّف.
  12. سورة الفرقان، آية:70
  13. سورة آل عمران، آية:135
  14. عبد الله الجربوع (2003)، أثر الإيمان في تحصين الأمة الإسلامية ضد الأفكار الهدامة (الطبعة 1)، المدينة المنورة:عمادة البحث العلمي بالجامعة الإسلامية، صفحة 373، جزء 1. بتصرّف.
  15. ^ أ ب رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن أبي هريرة، الصفحة أو الرقم:5641، صحيح.
  16. ^ أ ب سلمان العودة (2013)، شعاع من المحراب (الطبعة 2)، الرياض:دار المغني، صفحة 239، جزء 7. بتصرّف.
  17. عبد الله بن جبرين، شرح العقيدة الطحاوية، صفحة 7، جزء 41. بتصرّف.
  18. عبد الله بن جبرين، شرح العقيدة الطحاوية، صفحة 8، جزء 41. بتصرّف.
  19. ^ أ ب عبد العزيز الراجحي، شرح كتاب الإيمان الأوسط لابن تيمية، صفحة 7، جزء 17. بتصرّف.
  20. رواه البوصيري، في مصباح الزجاجة، عن أبي موسى الأشعري، الصفحة أو الرقم:260، إسناده صحيح.
  21. أبو ذر القلموني (1424)، ففروا إلى الله (الطبعة 5)، القاهرة:مكتبة الصفا، صفحة 353. بتصرّف.
  22. سورة الشورى، آية:25
  23. سورة النساء، آية:48
  24. محمد التويجري (2009)، موسوعة الفقه الإسلامي (الطبعة 1)، الأردن:بيت الأفكار الدولية، صفحة 260، جزء 4. بتصرّف.
1280 مشاهدة
للأعلى للأسفل