متى توفى رسول الله محمد

كتابة - آخر تحديث: ٠٩:٢١ ، ٢٢ مايو ٢٠١٨
متى توفى رسول الله محمد

وفاة النبي عليه الصلاة والسلام

توفي النبي عليه الصلاة والسلام في يوم الإثنين ولا خلاف بين العلماء في تعيين هذا التاريخ، وأما ما روي عن ابن قتيبة أنَّ وفاته كانت في يوم الأربعاء فلا تصح، ويحتمل أنه أراد بذلك يوم دفن النبي الكريم وهذا صحيح، أما الشهر الذي توفي فيه فكان ربيع الأول بلا خلاف، وكذلك لم يختلف العلماء في السنة التي توفي فيها وهي السنة الحادية عشر للهجرة، وإنما وقع الخلاف بين العلماء في تحديد يوم وفاته، فذهب الخوارزمي إلى أنها كانت في اليوم الأول من شهر ربيع الأول، وذهب أبو مخنف وابن الكلبي أنها كانت في اليوم الثاني منه، ورجح الحافظ ابن حجر هذا القول، ومال إليه السهيلي، وأما جمهور علماء الأمة فقد ذهبوا إلى أنَّ يوم وفاته هو الثاني عشر من شهر ربيع الأول من السنة الحادية عشر للهجرة.[١]وقد كانت الوفاة حينما اشتد الضحى من ذلك اليوم الذي لم ير الصحابة أظلم منه.[٢]


اللحظات الأخيرة في حياة النبي

بينما كان أبو بكر الصديق رضي الله عنه يصلي بالناس إماماً في صلاة الفجر إذ بالنبي عليه الصلاة والسلام يطل عليهم من حجرة السيدة عائشة مبتسماً، فيشعر الصديق بذلك فيتأخر عن مكانه ظناً منه أنَّ النبي يريد الخروج، ويفتن المسلمون بسبب رؤيتهم للنبي فيشير إليهم أن أتمِّوا صلاتكم ثمَّ يرخي الستر، ولم يأتِ على النبي الكريم صلاة أخرى بعد ذلك بل بدأت علامات الاحتضار عليه حيث أسندته السيدة عائشة على صدرها فكانت وفاته في بيتها حيث شخص ببصره إلى السماء قائلاً مع الذين أنعمت عليهم من النبيين والصديقين والشهداء والصالحين، اللهم اغفر لي وارحمني وألحقني بالرفيق الأعلى، اللهم الرفيق الأعلى.[٢]


حزن الصحابة على وفاة النبي

قد حزن الصحابة حزناً شديداً على وفاة النبي الكريم فمنهم من أقعد فلم يستطع القيام، ومنهم من دهش فخولط، ومنهم من حبس لسانه، ومنهم من أنكر موت النبي الكريم مثل الفاروق رضي الله عنه، وقال أنس بن مالك إنَّه لم ير يوماً أظلم وأقبح من يوم وفاة النبي عليه الصلاة والسلام.[٣]


المراجع

  1. "أقوال العلماء في وقت ولادة النبي صلى الله عليه وسلم ووفاته وذِكر الراجح منها"، الإسلام سؤال وجواب ، 2010-7-1، اطّلع عليه بتاريخ 2018-5-21. بتصرّف.
  2. ^ أ ب "وفاة النبي صلى الله عليه وسلم / فتوى رقم 19239"، إسلام ويب، 2002-7-18، اطّلع عليه بتاريخ 2018-5-21. بتصرّف.
  3. د. منقذ بن محمود السقار، "وفاة النبي صلى الله عليه وسلم "، صيد الفوائد ، اطّلع عليه بتاريخ 2018-5-21. بتصرّف.