متى توفي موسى بن النصير

كتابة - آخر تحديث: ١٠:٢٩ ، ٦ مارس ٢٠١٨
متى توفي موسى بن النصير

موسى بن نُصير

وُلد موسى بن نُصير في قرية كفر مترى في الخليل سنة 19هـ، في زمن الخليفة عمر بن الخطّاب، وقد اهتمّ منذ صغره بالعلمح فحَفِظ القرآن الكريم، وتعلّم الكتابة ونَظَم الشِّعر، وكان والده قائداً في حرس معاوية بن أبي سفيان وكان أيضاً من أكبر معاونيه؛ فكان من أصحاب الرأي والسّلطة في الدّولة،[١] كما كان موسى بن نُصير أحد قادة الفتح الإسلاميّ الذين فتحوا الأندلس، وغزوا أفريقيا في خلافة عبد الملك بن مروان، فكان على يديه دخول الإسلام فيها، إلّا أنّ نهاية موسى بن نُصير لا تليق بنهاية قائد إسلاميّ، حيث غدر به حُكّام بنو أميّة، فعاش في آخر حياته فقيراً وبعيداً عن الأنظار شريداً مطروداً.[٢]


وفاة موسى بن نُصير

توالت الصّدمات على موسى بن نُصير في نهاية حياته، حيث تمّ استدعاؤه إلى مدينة دمشق وتمّ عزله، وأُثيرث الشّبهات حوله، وجاءه خبر مقتل ابنه عبد العزيز الذي كان والي الأندلس آنذاك، وبعد كلّ هذه الصدمات أراد أن يختم حياته بطريقة ترضي الله تعالى، فذهب إلى الحجّ، ولكنه توفيّ في طريق العودة من الحجّ وفي مكان يسمّى وادي القرى، وكان ذلك في عام 97 هـ.[٣]


ذكاء موسى بن نُصير العسكريّ

من ذكاء موسى بن نُصير أنّه سار على خطى من سبقوه من القادة وبنى عليها، فاتّخذ سياسة حكيمة في حروبه تقوم على قتال العدوّ القريب، ثمّ قتال العدوّ البعيد، تجنّباً لأخطاء من سبقه، فاستطاع بذلك أن يعيد البلاد التي خرجت عن طاعة المسلمين؛ مثل: زغوان، ثمّ المغرب الأوسط، ومهّد الطريق نحو المغرب العربيّ انتهاءً بالفتح الأندلسيّ العظيم الذي كان حُلماً يراود كلّ قادة الفتح الإسلاميّ، وهذا كلّه بفضل نشأته في بيت أبيه نُصير الذي كان أحد قادة الفتح الإسلاميّ على الجبهة الشّاميّة، فاستفاد من أبيه وصار فارساً شجاعاً ذكيّاً، يُعتمد عليه في المهمّات الكبرى.[٣]


مناصب موسى بن نُصير

تولّى موسى بن نُصير عدّة مناصب، ومنها ما يأتي:[٤]

  • منصب البصرة: إنّ موسى بن نُصير نشأ في بيت الحُكْم، فقد عُرف عنه بأنّه محبّ للسّلطة وللحُكْم، وخاصّة أنّ الفتوحات الإسلاميّة قد انتشرت انتشاراً كبيراً، فقد طمع بأن يكون حاكماً أو والياً على أحد تلك البلاد، فكان له ما أراد، فما كان من الخليفة عبد الملك بن مروان إلّا أن عيّنه وزيراً على البصرة، ومسؤولاً عن الخَرَاج فيها، وهو أوّل منصب له، وذلك في سنة 73هـ.
  • منصب مِصْر: خرج موسى بن نُصير من البصرة إلى مِصْر مُكرَهاً، فأقام بجانب الملك عبد العزيز بن مروان، وقدّم له الولاء والإخلاص، فعيّنه مستشاراً له، وبعثه رئيساً للوفد المشارك في خِطبة ابنته أمّ البنين لابن عمّها الوليد بن عبد الملك.
  • منصب أفريقيا: في عام 79هـ؛ أمر الملك عبد العزيز بن مروان بتعيين موسى بن نُصير والياً على أفريقيا، ليكون ذلك بداية مشواره مع الفتوحات التي بدأت من أفريقيا.


فتوحات موسى بن نُصير

فتح زغوان

تعدّ زغوان قرية قريبة من القيروان، وسكّانها من البربر، وكانوا من وقت لآخر يعتدون على المسلمين فيأخذوا أموالهم، ممّا أثار غضب المسلمين في القُرى المجاورة، فرفعوا الأمر إلى القائد موسى بن نُصير، فأرسل إليهم خمسمئة مقاتل بقيادة رجل يسمّى عبد الملك، فهزموهم هزيمة ساحقة، وسبى منهم عشرة آلاف مقاتل، ويعدّ هذا السّبي هو السّبي الأوّل للقيروان الذي قام به القائد عبد الملك في خلافة عبد الملك بن مروان.[٥]


فتح كتامة

تقع كتامة في شمال أفريقيا، وجاء سكّانها إلى موسى بن نُصير مستسلمين لمصالحته، فولّى عليهم رجلاً منهم، وعاهدهم على أن لا يُغيروا على المسلمين، ولكنّهم نقضوا العهد، وولّوا هاربين فأمر بملاحقتهم وإحضارهم، وبعد أن جيء بهم اعتذروا إليه فعفا عنهم.[٥]


فتح صنهاجة

تعدّ صنهاجة إحدى قبائل البربر التي كانت تضمّ في جيوشها أقوى الفرسان وأشدّهم، حيث كانوا يهاجمون القبائل المجاورة، ويأخذون محاصيلهم ومواشيهم، فبلغ ذلك موسى بن نُصير، فجهّز جيشاً قِوامه أربعة آلاف مقاتل، بالإضافة إلى مجموعة من البربر الذين دخلوا في الإسلام، فقتل ما استطاع من سكّان صنهاجة وسبى منهم مئة ألف مقاتل، فدانت له صنهاجة وكلّ من كان تحت ولايتها.[٥]


غزوة الأشراف

وقعت بعد سنة 58هـ، وهي أوّل غزوة يغزوها موسى بن نُصير في البحر، فأذاع بأنّه يريد أن يركب البحر فتَبِعه النّاس من كلّ مكان، وبعد أن اجتمعوا حوله أعطى الراية لابنه عبد الله، وعيّنه قائداً على الجيش الذي كان قِوامه ما بين 900-1000 مقاتل، فتوجّه بهم إلى البرّ الأوروبيّ ففتح إحدى مدن صقلّية وغنم منها أموالاً كثيرة، وسمّيت بالأشراف؛ لأنّه ما من زعيم أو شريف في قومه إلّا شارك في هذه الغزوة.[٥]


الفتح الأندلسيّ

وهو اسم لدولتي إسبانيا والبرتغال في الوقت الحاضر، وهو الاسم الذي أطلقه موسى بن نُصير ومولاه طارق بن زياد عليها بعد فتحها عام 92هـ، فلا يُذكر موسى إلّا ويُذكر معه طارق الذي توسّع في الفتوحات في بلاد الأندلس بتوجيهات من قائده موسى، فنادى موسى بالنّاس لمساعدته فاستجاب له الكثير فخرج بهم وسار بهم نحو الأندلس متوجّهاً غرباً في بداية الأمر، ثمّ شمالاً حتى وصل إلى مدينة طليطلة، فكان مولاه طارق قد عقد الصّلح مع أهلها على دفع الجِزية، وكانت من اليهود فدخلها موسى ومن معه فاتحين منتصرين، ووجد فيها بيتاً، يُقال له: بيت الملوك، ووجد فيه أربعة وعشرين تاجاً كُتب على كلّ تاج اسم الملك الذي كان يلبسه وتاريخ وفاته ومدّة حُكْمه.[٦]

وقد توسّع موسى بن نُصير في فتوحاته حتى بلغت معظم بلاد الأندلس فكان النّصر حليفه في كلّ المعارك التي خاضها، حتى قيل عنه: ما رُدّت له راية قطّ، ولا هُزم له جمع قطّ،[٦] وتكاثر الحُسّاد حوله بسبب الانتصارات التي حقّقها فأشاعوا حوله الأقاويل، ونذكر منها: تفكيره بالاستقلال عن الخلافة بحُجّة تأخّره في القدوم إلى الشّام لمّا استدعاه الخليفة، وعندما جاء أهانه وأبقاه في حرّ الشّمس حتى أُغمي عليه، وكلّ هذه الروايات لم تثبت في التاريخ، بدليل أنّه أجاب حين سُئل عن ذلك بقول: (والله لو أردت ذلك ما نالوا من أطرافي طرفاً، ولكنّي آثرت الله ورسوله، ولم نرَ الخروج عن الطّاعة والجماعة).[٣]


المراجع

  1. تامر بدر (8-3-2014)، "موسى بن نصير"، islamstory.com، اطّلع عليه بتاريخ 10-2-2018. بتصرّف.
  2. يحيى شامي (2005)، موسى بن نصير الفاتح الذي لم تهزم له راية (الطبعة الأولى)، بيروت: دار الفكر العربي، صفحة 9. بتصرّف.
  3. ^ أ ب ت شريف عبدالعزيز الزهيري (9-1-2017)، "موسى بن نصير"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 13-2-2018. بتصرّف.
  4. عبد العزيز حافظ الدنيا، موسى بن نصير حياته وعصره، صفحة 60-65. بتصرّف.
  5. ^ أ ب ت ث يحيى شامي (2005)، موسى بن نصير الفاتح الذي لم تهزم له راية (الطبعة الأولى)، بيروت: دار الفكر العربي، صفحة 28-38. بتصرّف.
  6. ^ أ ب يحيى شامي (2005)، موسى بن نصير الفاتح الذي لم تهزم له راية (الطبعة الأولى)، بيروت: دار الفكر العربي، صفحة 62-66. بتصرّف.