متى عيد الفصح

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:١٦ ، ٢١ أبريل ٢٠١٦
متى عيد الفصح

عيد الفصح المجيد

عيد الفصح أو عيد القيامة هو من أعظم الأعياد وأهمّها في الدين المسيحيّ، حيث يرمز إلى قيامة السيّد المسيح من بين الأموات بعد ثلاثة أيام من موته، ويتوافق عيد الفصح المسيحي مع عيد الفصح اليهودي الذي يرمز إلى عبور الإسرائيليين من أرض العبودية مصر إلى أرض الميعاد فلسطين، وفي هذا المقال سنتحدث عن عيد الفصح المجيد بشكل عام.


موعد عيد الفصح المجيد

أقر العلماء المسيحيين الأوليين في مجمع نيقية في عام 325م بأنه يجب الاحتفال بعيد الفصح بعد اكتمال القمر أي ما بين 22 مارس إلى 25أبريل في التقويم الغربي، أمّا في التقويم الشرقي يتم الاحتفال بعيد الفصح ما بين 4 أبريل و8 مايو.


الاحتفالات والطقوس

  • في المسيحية الغربية يتم الاحتفال في عيد الفصح المجيد عن طريق إضاءة شمعة كبيرة في الظلام دليلاً على قيامة السيّد المسيح، كما يتمّ قراءة العهد القديم بداية من قصة الخلق إلى تنبؤات الأنبياء القدماء في مجيء السيّد المسيح، وتنتهي الاحتفالات بالترانيم والتراتيل المميّزة، ويوجد العديد من الكنائس التي تفضل الاحتفال في ساحات الكنيسة مثل الكنائس البروتستانتية.
  • في المسيحية الشرقية يتمّ الاحتفال بشكل كبير في عيد الفصح المجيد، حيث يقوم الأفراد بإعطاء صدقة للفقراء، والصلاة في الكنيسة بدءاً من أسبوع الالآم نهاية إلى ليلة سبت النور، بالإضافة إلى قداس ليلة العيد الذي يبدأ من مساء سبت النور وينتهي في فجر الساعات الأولى من أحد القيامة.


العادات والرموز الخاصّة

  • زيارة الأقارب والأصدقاء هي من أحد العادات الهامة في عيد الفصح.
  • تزين البيوت بالألوان والمفارش المختلفة وخاصّة ألوان الربيع.
  • تبادل البيض المسلوق بين الأفراد، ويرمز البيض إلى قيامة المسيح حياً من بين الأموات.
  • تلوين البيض بعدة ألوان ومميزة، وخاصة اللون الأحمر الذي يرمز إلى دم السيّد المسيح الذي سُفك على الصليب.
  • الكعك والمعمول، ويرمز الكعك إلى إكليل الشوك الذي وضع على رأس السيّد المسيح، أمّا المعمول المنفوش يرمز إلى الخل الذي شربه السيّد المسيح وهو معلق على خشبة الصليب.
  • تتبع بعض الدول وخاصّة ألمانيا لعبة الأرنب التي تسمّى بلعبة البحث عن الكنز، حيث يقوم الأطفال بالبحث عن الشوكولاتة والبيض التي يضعها الأرنب لهم في الغابات القريبة.
  • ارتبط عيد الفصح ارتباطاً وثيقاً بلحم الضأن، وتعود قصته إلى العهد القديم حيث أمر موسى الشعب الإسرائيليّ بدهن بيوتهم باللون الأحمر كي ينجوا من عقاب الله، كما ينظر إليه البعض من العلماء بأنّه رمزاً للسيد المسيح الذي ضحّى بنفسه من أجل خلاص الإنسان.
  • في مدينتي ألزاس، ولورين في فرنسا يتم تقديم الحليب والخبز والبيض المسلوق في صباح يوم أحد القيامة، أمّا في جنوبها يتمّ تحضير عجة كبيرة وعملاقة يتم صنعها من حوالي 4500 بيضة ويتمّ تقديمها للأفراد في ساحة المدينة.
  • في دولة بولونيا يقدّم الأفراد لضيوفهم البيض المسلوق شرط على أن يأكلوا النصف الأول من البيضة، ويتركوا النصف الثاني منها للضيف.
  • في دولة أمريكا يذهب الأطفال إلى البيت الأبيض وممارسة الألعاب المميّزة والترفيهيّة، كما يتمّ تقديم الهدايا للأطفال.
  • في دولة البرازيل يقوم بعض الأفراد بتمثيل مراحل الآلام المسيح في الهواء الطلق، كما في بعض القرى في البرازيل يتمّ صنع تمثال تلميذ يهوذا الإسخريوطي الذي قام بخيانة السيّد المسيح من أجل الحصول على الفضّة.
  • يتمّ الاحتفال في دولة روسيا عن طريق تحية الأفراد بين بعضهم البعض قائلين عبارة المسيح قام، والردّ عليهم عبارة حقاً قام.
345 مشاهدة