متى كانت غزوة خيبر

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٠٤ ، ١ أبريل ٢٠١٨

غزوة خيبر

حدثت عزوة خيبر في العام السابع للهجرة في أواخر شهر محرم،[١] فعندما عاد الرسول عليه الصلاة والسلام من صلح الحديبية استثمر فرصة مهادنته لقريش، وعزم على التوجه لقتال يهود خيبر لإنهاء وجودهم، حيث أمن في ذلك الوقت عدم هجوم القرشيين على المسلمين، أو مساندتهم لليهود أو تحالفهم معهم، وقد تجهز الرسول عليه الصلاة والسلام للخروج إلى خيبر في النصف الثاني من شهر محرم، إذ كانت خيبر وكراً للتآمر والفتنة، ومركزا للاستفزازات العسكرية، والتحرش بالمسلمين، كما حرض زعماؤهم بعض قبائل العرب على المسلمين، وجمعوا الأحزاب في غزوة الخندق، وحثوا يهود بني قريظة على الغدر بالمسلمين، ونقض العهود التي كانت بينهم وبين النبي صلى الله عليه وسلم، مما اضطر المسلمين إلى قتل ببعض زعمائهم مثل اليسير بن رزام، وأبي رافع سلام بن أبي الحقيق.[٢]


أحداث غزوة خيبر

كانت خيبر تبعد عن المدينة المنورة ثمانين ميلاً، وهي مدينة كبيرة ذات حصون ومزارع، وقد كان يهود خيبر يتهيؤون لقتال المسلمين، إذ وضعوا خطةً لاغتيال النبي صلى الله عليه وسلم، ولذلك اضطر المسلمون إلى قتل هؤلاء المتآمرين مثل سلام بن أبي الحقيق، واليسير بن زارم،[٣] كما كان لخيبر عدة حصون يحتمون بها وهي، حصن ناعم، وحصن قلعة الزبير، وحصن الصعب بن معاذ، وحصن أُبَي، وحصن النزار، وحصن القموص، وحصن الوطيح، وحصن السلالم،[٣] وبعد وصول المسلمين إليها بدأوا بفتح هذه الحصون واحداً تلو الأخر، على الرغم من الصعوبات التي واجهتهم، والمقاومة الشديدة عند فتحها خاصةً حصن ناعم الذي استغرق فتحه عشرة أيام، والذي فتح على يد علي بن أبي طالب،[٤] وبعد ذلك فتح المسلمين حصن القَموص، ثم بدأ النبي صلى الله عليه وسلم بفتح الحصون واحدًا تلو الآخر، وكلما فتح حصناً كان اليهود يهربون إلى الحصن الذي يليه حتى وصلوا إلى آخر حصونهم وهو الوطيح والسلالم، حيث حاصرهم حصاراً شديداً، حتى استسلموا.[٢]


نتائج غزوة خيبر

انتصر المسلمون في غزوة خيبر بعد استسلام اليهود، [٢] وأراد رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يطرد اليهود من خيبر، ولكنهم طلبوا منه أن يبقيهم في أراضيهم حتى يهتموا بها ويصلحوها، فقبل الرسول عليه الصلاة والسلام بذلك؛ لعدم وجود غلمان تهتم بتلك الأراضي، ولكنه اشترط عليهم بأن يكون للمسلمين نصف الزرع والثمر، ثم قسم أرض خيبر بين المسلمين، وعندما إلى المدينة ردّ المهاجرون ما أعطاهم إياه الأنصار عند هجرتهم للمدينة، حيث أصبحوا يمتلكون المال والنخيل في خيبر، وقد استشهد في هذه الغزوة 16 شهيداً من المسلمين.[٣]


المراجع

  1. د. محمد منير الجنباز (9-2-2017)، "ملخص أحداث غزوة خيبر"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 5-3-2018. بتصرّف.
  2. ^ أ ب ت هند بنت مصطفى شريفي (19-5-2014)، "غزوة خيبر"، www.islamstory.com، اطّلع عليه بتاريخ 6-3-2018. بتصرّف.
  3. ^ أ ب ت فتحي حمادة (9-7-2013)، "غزوة خيبر ( المحرم سنة 7 هـ ) "، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 6-3-2018. بتصرّف.
  4. "دروس وعبر من غزوة خيبر"، www.islamweb.net، 18-3-2012، اطّلع عليه بتاريخ 22-3-2018. بتصرّف.
736 مشاهدة