متى يبدأ جسم الميت بالتحلل

كتابة - آخر تحديث: ١٢:٥١ ، ١٧ مايو ٢٠١٧
متى يبدأ جسم الميت بالتحلل

الموت

الموت هو نهاية جميع الكائنات الحية الموجودة في الدنيا، وهو خروج الروح من الجسم، والانتقال إلى مرحلة الحياة الأخرى، والتي لا يعلم ما فيها من حياة ومراحل إلا الله سبحانه وتعالى، وفيها يُحدد مصير الإنسان سواء في الجنة أو النار بناءً على عمله في الحياة الدنيا، وتكون بمثابة ثواب أو عقاب له، وبعد وفاة الإنسان فلا بد من دفنه إكراماً له؛ وذلك لأن دفن الميت سنة من الله سبحانه وتعالى، ويمر الميت في القبر بمجموعة مراحل تتحلل خلالها جثته في فترة وجوده فيه، وذلك نتيجةً لخروج الدود من الجسد بمجرد خروج الروح منه، والذي يبدأ بتحليله، وسنعرفكم على مراحل تحلل الجثة في هذا المقال.


متى يبدأ جسم الميت بالتحلل

  • يبدأ جسم الميت بالتحلل بعد الوفاة مباشرة، حيث يبدأ جلد الميت بالتفسخ البسيط، فتظهر رائحة خفيفة لا يشعر بها الإنسان، ولكنها تجذب الحشرات، وخاصة إناث الذباب التي تسرع لتضع بيوضها الصغيرة دون أن يراها الإنسان على جسم الميت، لتنمو بعد ذلك وتتحول إلى يرقات ثم إلى ديدان تحلل الجثة.
  • بعد مرور نصف ساعة من الوفاة تظهر بقع حمراء أو أرجوانية في مناطق مختلفة في الجسم، بالإضافة إلى شحوب في البشرة، وارتخاء في العضلات، وانخفاض حادّ في درجة حرارة الجسم، أمّا بعد مرور ست وثلاثين ساعة من دفن الجثة، تظهر مجموعة من البقع الخضراء في منطقة البطن، وخصوصاً حول السرة، بالإضافة إلى سيلان في مقلة العين، وتعتيم للقرنية.
  • بعد مرور خمسة أيام يخرج الزبد من الفم والأنف، ويُصبح لون الجلد أخضراً، وخصوصاً في منطقة الصدر والبطن، كما تتجمع الغازات في منطقة البطن، مما يؤدي إلى انتفاخه، وتظهر بعض النفطات الغازية تحت الجلد، ثم تنتفخ منطقة الوجه، وتبرز العينان، واللسان، وبالتالي تختفي ملامح الوجه، وتنبعث من الجثة رائحة كريهة بسبب الغازات المتصاعدة.
  • بعد مرور عشرة أيام على الوفاة يتساقط الجلد، كما تتساقط الأظافر والشعر، ويظهر الدود في منطقة الوجه والأعضاء التناسلية، وبالتالي تتحلل جميع الأنسجة في الجسم، ويبقى الهيكل العظمي وحده.
  • في الفترة ما بين ستة أشهر إلى سنة يبدأ الهيكل العظمي بالتحلل ليتبقى منه جزء صغير يسمى بعجب الذنب، والذي يبعث من خلاله الخلق يوم القيامة، فقال صلى الله عليه وسلم: (إنَّ في الإنسانِ عظمًا لا تأكلُه الأرضُ أبدًا فيه يُركَّبُ يومَ القيامةِ قالوا أيُّ عظمٍ هوَ؟ يا رسولَ اللهِ! قال عَجْبُ الذَّنَبِ) [صحيح مسلم]