متى يحدث تسمم الحمل

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٢٦ ، ٢٦ يوليو ٢٠١٧
متى يحدث تسمم الحمل

تسمم الحمل

يحدث تسمم الحمل في مرحلة متأخّرة من الحمل عادة بعد الأسبوع العشرين منه، وينتج عنه ارتفاع مفاجيء لضغط الدم وتورّم في الأطراف إضافة إلى وجود البروتين في البول، وتصاب ما نسبته 5-10% من النساء الحوامل بهذا التسمّم وعادة تعاني منه تلك النساء اللاتي يعانين من ارتفاع ضغط الدم قبل الحمل.


النساء المعرضات للإصابة بتسمم الحمل

هناك عدد من النساء المعرضات للإصابة بتسمم الحمل خاصة إذا كانت أمّ الحامل أو أمّ زوجها قد عانت من تسمم الحمل أثناء فترة الحمل بهما، كذلك النساء اللاتي لديهنّ نقص في فيتامين E, C والمغنيسيوم، كذلك الحوامل فوق سنّ الأربعين هنّ أيضاً معرّضات للإصابة بتسمم الحمل، والنساء اللاتي يعانين من مرض السكري أو من ارتفاع ضغط الدم المزمن، كذلك في حالة الحمل لأوّل مرة أو إذا أصيبت الحامل بتسمّم الحمل في حمل سابق.


أعراض تسمم الحمل

  • زيادة في الوزن بشكل مفاجيء.
  • الشعور بصداع شديد.
  • ارتفاع حادّ في ضغط الدم.
  • انتفاخ وتورّم في القدمين والوجه واليدين بشكل مفاجيء.
  • حدوث مشاكل في الرؤية مثل عدم وضوحها أو رؤية وميض أضواء أمام العين.
  • الشعور بألم قوي تحت الأضلاع مباشرة.
  • شعور عام بالمرض.


متى يحدث تسمم الحمل

يحدث تسمم الحمل عندما يكون هناك مشكلة تتعلّق بالمشيمة بحيث لا تقوم بعملها على أكمل وجه فيقلّ مقدار الدم الذي ينتقل عبرها للجنين مما يشكل مشكلة في حصوله على الغذاء اللازم والكافي لنموّه فينمو بشكل لا يوازي المعدل المطلوب.


خطورة تسمم الحمل

في حال عدم متابعة النساء للعلاج والمتابعة الصحية قبل الحمل فإنّ ذلك قد يسبّب التشنّج الحملي للحامل أثناء الحمل، ويمكن أن يتسبّب ذلك في ولادة مبكّرة للجنين أو تقييد نموّه داخل الرحم، كما يمكن ان يتسبّب ذلك في تكسر خلايا الدم الحمراء وفي انخفاض عدد الصفائح الدموية مما يؤثر على قدرة الدم على التجلّط، كما يسبّب ذلك ارتفاع إنزيمات الكبد ويضعف عملها، ويمكن أن يسبّب الفشل الكلوي ووجود سوائل على الرئتين وحدوث السكتات الدماغية.


علاج تسمم الحمل

إنّ الطريقة الأفضل لعلاج تسمّم الحمل هي إجراء الفحوصات الدوريّة قبل الولادة كي يتمّ اكتشاف وعلاج المشكلة مبكّراً دون حدوث مضاعفات، وفي حالة الكشف عن حالة تسمّم حمل معتدلة فإنّ النظام الغذائيّ المعتدِل وممارسة بعض التمارين الرياضيّة وتناول دواء لخفض ضغط الدم يساعد الحامل، أمّا في حالة وصوله لمرحلة متقدّمة فيجب التزام الفراش ومراقبة الوضع الصحي جيّداً للحامل حتى قدوم المولود.